عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2015, 09:24 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي بيان هيئة كبار العلماء حول خطورة التسرع في التكفير والقيام بالتفجير ..




بيان هيئة كبار العلماء حول خطورة التسرع في التكفير والقيام بالتفجير وما ينشأ عنهما من سفك للدماء وتخريب للمنشآت .


الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه , أما بعد :

فقد درس مجلس هيئة كبار العلماء في دورته التاسعة والأربعين المنعقدة بالطائف ابتداء من تاريخ 2\4\1419هـ ما يجري في كثير من البلاد الإسلامية وغيرها من التكفير والتفجير , وما ينشأ عنه من سفك الدماء , وتخريب المنشآت , ونظرا إلى خطورة هذا الأمر , وما يترتب عليه من إزهاق أرواح بريئة , وإتلاف أموال معصومة , وإخافة للناس , وزعزعة لأمنهم واستقرارهم , فقد رأى المجلس إصدار بيان يوضح فيه حكم ذلك نصحا لله ولعباده , وإبراء للذمة وإزالة للبس في المفاهيم لدى من اشتبه عليهم الأمر في ذلك , فنقول وبالله التوفيق :

أولا : التكفير حكم شرعي , مرده إلى الله ورسوله , فكما أن التحليل والتحريم والإيجاب إلى الله ورسوله , فكذلك التكفير , وليس كل ما وصف بالكفر من قول أو فعل , يكون كفرا أكبر مخرجا عن الملة .

ولما كان مرد حكم التكفير إلى الله ورسوله ؛ لم يجز أن نكفر إلا من دل الكتاب والسنة على كفره دلالة واضحة , فلا يكفي في ذلك مجرد الشبهة والظن , لما يترتب على ذلك من الأحكام الخطيرة , وإذا كانت الحدود تدرأ بالشبهات , مع أن ما يترتب عليها أقل مما يترتب على التكفير , فالتكفير أولى أن يدرأ بالشبهات ؛ ولذلك حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الحكم بالتكفير على شخص ليس بكافر , فقال : " أيما امرىء قال لأخيه : يا كافر , فقد باء بها أحدهما , إن كان كما قال وإلا رجعت عليه " . وقد يرد في الكتاب والسنة ما يفهم منه أن هذا القول أو العمل أو الإعتقاد كفر , ولا يكفر من اتصف به , لوجود مانع يمنع من كفره .

وهذا الحكم كغيره من الأحكام التي لا تتم إلا بوجود أسبابها وشروطها , وانتفاء موانعها كما في الإرث , سببه القرابة - مثلا - وقد لا يرث بها لوجود مانع كاختلاف الدين , وهكذا الكفر يكره عليه المؤمن فلا يكفر به .
وقد ينطق المسلم بكلمة بالكفر لغلبة فرح أو غضب أو نحوهما فلا يكفر بها لعدم القصد , كما في قصة الذي قال :" اللهم أنت عبدي وأنا ربك " . أخطأ من شدة الفرح .

والتسرع في التكفير يترتب عليه أمور خطيرة من استحلال الدم والمال , ومنع التوارث , وفسخ النكاح , وغيرها مما يترتب على الردة , فكيف يسوغ للمؤمن أن يقدم عليه لأدنى شبهة .
وإذا كان هذا في ولاة الأمور كان أشد ؛ لما يترتب عليه من التمرد عليهم وحمل السلاح عليهم , وإشاعة الفوضى , وسفك الدماء , وفساد العباد والبلاد , ولهذا منع النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم من منابذتهم , فقال :" إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم فيه من الله برهان " . فأفاد قوله :" إلا أن تروا " , أنه لا يكفي مجرد الظن والإشاعة . وأفاد قوله :" كفر " أنه لا يكفي الفسوق ولو كبُرَ , كالظلم وشرب الخمر ولعب القمار , والإستئثار المحرم . وأفاد قوله : " بواحا " أنه لا يكفي الكفر الذي ليس ببواح أي صريح ظاهر , وأفاد قوله : " عندكم فيه من الله برهان " . أنه لابد من دليل صريح , بحيث يكون صحيح الثبوت , صريح الدلالة , فلا يكفي الدليل ضعيف السند , ولا غامض الدلالة . وأفاد قوله : " من الله " أنه لا عبرة بقول أحد من العلماء مهما بلغت منزلته في العلم والأمانة إذا لم يكن لقوله دليل صريح صحيح من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم . وهذه القيود تدل على خطورة الأمر .

وجملة القول : أن التسرع في التكفير له خطره العظيم ؛ لقول الله عز وجل : (( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به , سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )) - الأعراف 33 - .

ثانيا : ما نجم عن هذا الإعتقاد الخاطىء من استباحة الدماء وانتهاك الأعراض , وسلب الأموال الخاصة والعامة , وتفجير المساكن والمركبات , وتخريب المنشآت , فهذه الأعمال وأمثالها محرمة شرعا بإجماع المسلمين ؛ لما في ذلك من هتك لحرمة الأنفس المعصومة , وهتك لحرمة الأموال , وهتك لحرمات الأمن والإستقرار , وحياة الناس الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم , وغدوهم ورواحهم , وهتك للمصالح العامة التي لا غنى للناس في حياتهم عنها .
وقد حفظ الإسلام للمسلمين أموالهم وأعراضهم وأبدانهم , وحرم انتهاكها , وشدد في ذلك , وكان من آخر ما بلغ به النبي صلى الله عليه وسلم أمته فقال في خطبة حجة الوداع :" إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا , في شهركم هذا , في بلدكم هذا " . ثم قال صلى الله عليه وسلم :" ألا هل بلغت ؟ اللهم فاشهد " . متفق عليه . وقال صلى الله عليه وسلم :" كل المسلم على المسلم حرام , دمه وماله وعرضه " . وقال عليه الصلاة والسلام :" اتقوا الظلم , فإن الظلم ظلمات يوم القيامة " .

وقد توعد الله سبحانه من قتل نفسا معصومة بأشد الوعيد , فقال سبحانه في حق المؤمن : (( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزآؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما )) - النساء 93 - .
وقال سبحانه في حق الكافر الذي له ذمة في حكم قتل الخطأ ( وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة )) - النساء 92 -
فإذا كان الكافر الذي له أمان إذا قتل خطأ فيه الدية والكفارة , فكيف إذا قتل عمدا , فإن الجريمة تكون أعظم , والإثم يكون أكبر . وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة " .

ثالثا : إن المجلس إذ يبين حكم تكفير الناس بغير برهان من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وخطورة إطلاق ذلك , لما يترتب عليه من شرور وآثام , فإنه يعلن للعالم أن الإسلام بريء من هذا المعتقد الخاطىء , وأن ما يجري في بعض البلدان من سفك للدماء البريئة , وتفجير للمساكن والمركبات والمرافق العامة والخاصة , وتخريب للمنشآت هو عمل إجرامي , والإسلام بريء منه , وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر بريء منه , وإنما هو تصرف من صاحب فكر منحرف , وعقيدة ضالة , فهو يحمل إثمه وجرمه , فلا يحتسب عمله على الإسلام , ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام , المعتصمين بالكتاب والسنة , المستمسكين بحبل الله المتين , وإنما هو محض إفساد وإجرام تأباه الشريعة والفطرة ؛ ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه محذرة من مصاحبة أهله .

قال الله تعالى : (( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام , وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد , وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد )) . - البقرة 204 - 206 - .
والواجب على جميع المسلمين في كل مكان التواصي بالحق , والتناصح والتعاون على البر والتقوى , والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة , والجدال بالتي هي أحسن , كما قال الله سبحانه وتعالى : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) - المائدة 2 -
وقال سبحانه : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم )) - التوبة 71 - , وقال عز وجل : (( والعصر , إن الإنسان لفي خسر , إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر .)) - سورة العصر -

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " . قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال: " لله , ولكتابه , ولرسوله , ولأئمة المسلمين وعامتهم " , وقال عليه الصلاة والسلام :" مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد , إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " , والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .

ونسأل الله سبحانه بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يكف البأس عن جميع المسلمين , وأن يوفق جميع ولاة أمور المسلمين إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد وقمع الفساد والمفسدين , وأن ينصر بهم دينه , ويعلي بهم كلمته , وأن يصلح أحوال المسلمين جميعا في كل مكان , وأن ينصر بهم الحق , إنه ولي ذلك والقادر عليه , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .

رئيس المجلس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى .
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-05-2015, 09:37 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,469
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-05-2015, 09:21 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-06-2015, 07:34 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

هل من كلمة توجِّهونها لطلبة العلم ؟ .

جـ / نحثّ طلبة العلم على القيام بالنصيحة لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم، كما أمرهم بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكما أخذ الله عليهم الميثاق بقوله - تعالى - :

** وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ } (1) .


وأن يتبعوا في النصيحة والبيان منهج الكتاب والسنة، وما عليه سلف الأمة .


وأن يحذروا منهج الخوارج والمعتزلة، الذين يتّبعون في أسلوب النصيحة والبيان الخروج على أئمة المسلمين،


والتشهير، والعنف، والتنفير،


قال - صلى الله عليه وسلم -: (( يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا ))


هذا ما نوصي به طلبة العلم ولا سيّما الدعاة .هذا وبالله التوفيق .

الأجوبَةُ المُفِيدَة عَنْ أَسئِلَةِ المْنَاهِجِ الجَْدِيدَة للشيخ الفوزان حفظه الله
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-06-2015, 12:07 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,469
افتراضي

جزاكم الله خيرا على ما تجلبون من فوائد

تكرم ...
__________________




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-06-2015, 11:02 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-07-2015, 12:17 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

السؤال :

هل وجود البنوك الربوية ووضعها في البلاد دليل على استحلال الربا واستباحته ؟؟؟

الجواب :

أكل الربا لايدل على استباحة الربا

أكل الربا كبيرة من كبائر الذنوب

والتعامل بالربا كبيرة وموبقة من الموبقات

لكن لايدل على كفر المرابي إلا إذاستحله فإذا استحله ولو لم يأخذه

إذا قال الربا حلال فهو كافر ولو لم يأخذ الربا فإذا جمع بين الجريمتين وقال الربا حلال وأخذه فهاتان جريمتان والعياذ بالله

أكله كبيرة وفسق واستحلاله كفر ))

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص56)
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 22-11-2015, 02:40 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صدر عن هيئة كبار العلماء ـ حفظهم الله ـ البيان التالي:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده محمد واله وصحبه . اما بعد .. فان مجلس هيئة كبار العلماء فى جلسته الاستثنائية المنعقدة فى مدينة الرياض يوم الاربعاء 13 / 3 / 1424هـ

استعرض حوادث التفجيرات التى وقعت فى مدينة الرياض مساء يوم الاثنين 11 / 3 / 1424هـ

وما حصل بسبب ذلك من قتل وتدمير وترويع واصابات لكثير من الناس من المسلمين وغيرهم . ومن المعلوم ان شريعة الاسلام قد جاءت بحفظ الضروريات الخمس وحرمت الاعتداء عليها وهى الدين والنفس والمال والعرض والعقل .

ولا يختلف المسلمون فى تحريم الاعتداء على الانفس المعصومة والانفس المعصومة فى دين الاسلام اما ان تكون مسلمة فلا يجوز بحال الاعتداء على النفس المسلمة وقتلها بغير حق ومن فعل ذلك فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب العظام يقول الله تعالى: ( ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذاباً عظيماً ).

ويقول سبحانه: ( من اجل ذلك كتبنا على بنى اسرائيل انه من قتل نفساً بغير نفس او فساد فى الارض فكانما قتل الناس جميعا) الاية .

قال مجاهد ـ رحمه الله ـ: ( فى الاثم وهذا يدل على عظم قتل النفس بغير حق).

ويقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل دم امرئ مسلم يشهد ان لا اله الا الله وانى رسول الله الا باحدى ثلاث النفس بالنفس والثيب الزانى والمارق من الدين التارك للجماعة ) متفق عليه وهذا لفظ البخارى ويقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( امرت ان اقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فاذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام وحسابهم على الله ) متفق عليه من حديث ابن عمر رضى الله عنهما .

وفى سنن النسائى عن عبدالله بن عمرو رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ( لزوال الدنيا اهون عند الله من قتل رجل مسلم ).

ونظر ابن عمر رضى الله عنهما يوماً الى البيت او الى الكعبة فقال: ( ما اعظمك واعظم حرمتك والمؤمن اعظم حرمة عند الله منك ).

كل هذه الادلة وغيرها كثير تدل على عظم حرمة دم المرء المسلم وتحريم قتله لاى سبب من الاسباب الا ما دلت عليه النصوص الشرعية فلا يحل لاحد ان يعتدى على مسلم بغير حق يقول اسامة بن زيد رضى الله عنهما ..

بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الحرقة فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت انا ورجل من الانصار رجلاً منهم فلما غشيناه قال لا اله الا الله فكف الانصارى فطعنته برمحى حتى قتلته فلما قدمنا بلغ النبى صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا اسامة اقتلته بعدما قال لا اله الا الله ) قلت كان متعوذاً فما زال يكررها حتى تمنيت انى لم اكن اسلمت قبل ذلك اليوم متفق عليه وهذا لفظ البخارى .

وهذا يدل اعظم الدلالة على حرمة الدماء فهذا رجل مشرك وهم مجاهدون فى ساحة القتال لما ظفروا به وتمكنوا منه نطق بالتوحيد فتاول اسامة رضى الله عنه قتله على انه ما قالها الا ليكفوا عن قتله ولم يقبل النبى صلى الله عليه وسلم عذره وتاويله وهذا من اعظم ما يدل على حرمة دماء المسلمين وعظيم جرم من يتعرض لها .



وكما ان دماء المسلمين محرمة فان اموالهم محرمة محترمة بقول النبى صلى الله عليه وسلم: ( ان دماءكم واموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا فى شهركم هذا فى بلدكم هذا ) اخرجه مسلم وهذا الكلام قاله النبى صلى الله عليه وسلم فى خطبة يوم عرفة واخرج البخارى ومسلم نحوه فى خطبة يوم النحر .

وبما سبق يتبين تحريم قتل النفس المعصومة بغير حق .

ومن الانفس المعصومة فى الاسلام .. انفس المعاهدين واهل الذمة والمستامنين فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وان ريحها توجد من مسيرة اربعين عاماً ) اخرجه البخارى .



ومن ادخله ولى الامر المسلم بعقد امان وعهد فان نفسه وماله معصوم لا يجوز التعرض له ومن قتله فانه كما قال النبى صلى الله عليه وسلم ( لم يرح رائحة الجنة ) وهذا وعيد شديد لمن تعرض للمعاهدين ومعلوم ان اهل الاسلام ذمتهم واحدة يقول النبى صلى الله عليه وسلم ( المؤمنون تتكافا دماؤهم ويسعى بذمتهم ادناهم ).



ولما اجارت ام هانئ رضى الله عنها رجلاً مشركاً عام الفتح واراد على بن ابى طالب رضى الله عنه ان يقتله ذهبت للنبى صلى الله عليه وسلم فاخبرته فقال صلى الله عليه وسلم ( قد اجرنا من اجرت يا ام هانئ ) اخرجه البخارى ومسلم .

والمقصود ان من دخل بعقد امان او بعهد من ولى الامر لمصلحة راها فلا يجوز التعرض له ولا الاعتداء لا على نفسه ولا ماله .

اذا تبين هذا فان ما وقع فى مدينة الرياض من حوادث التفجير امر محرم لا يقره دين الاسلام وتحريمه جاء من وجوه ..

1 / ان هذا العمل اعتداء على حرمة بلاد المسلمين وترويع للامنين فيها .

2 / ان فيه قتلاً للانفس المعصومة فى شريعة الاسلام .

3 / ان هذا من الافساد فى الارض .

4 / ان فيه اتلافاً للاموال المعصومة .

وان مجلس هيئة كبار العلماء اذ يبين حكم هذا الامر ليحذر المسلمين من الوقوع فى المحرمات المهلكات ويحذرهم من مكائد الشيطان فانه لا يزال بالعبد حتى يوقعه فى المهالك اما بالغلو بالدين واما بالجفاء عنه ومحاربته والعياذ بالله والشيطان لا يبالى بايهما ظفر من العبد لان كلا طريقى الغلو والجفاء من سبل الشيطان التى توقع صاحبها فى غضب الرحمن وعذابه .



وما قام به من نفذوا هذه العمليات من قتل انفسهم بتفجيرها فهو داخل فى عموم قول النبى صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بشيء فى الدنيا عذب به يوم القيامة ) اخرجه ابو عوانه فى مستخرجه من حديث ثابت بن الضحاك رضى الله عنه .

وفى صحيح مسلم من حديث ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته فى يده يتوجا بها فى بطنه فى نار جهنم خالداً مخلدا فيها ابداًُ ومن شرب سماً فقتل نفسه فهو يتحساه فى نار جهنم خالداً مخلداُ فيها ابدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى فى نار جهنم خالداً مخلدا فيها ابداً ) وهو فى البخارى بنحوه .



ثم ليعلم الجميع ان الامة الاسلامية اليوم تعانى من تسلط الاعداء عليها من كل جانب وهم يفرحون بالذرائع التى تبرر لهم التسلط على اهل الاسلام واذلالهم واستغلال خيراتهم فمن اعانهم فى مقصدهم وفتح على المسلمين وبلاد الاسلام ثغراً لهم فقد اعان على انتقاص المسلمين والتسلط على بلادهم وهذا من اعظم الجرم .



كما انه يجب العناية بالعلم الشرعى المؤصل من الكتاب والسنة وفق فهم سلف الامة وذلك فى المدارس والجامعات وفى المساجد ووسائل الاعلام كما انه تجب العناية بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر والتواصى على الحق فان الحاجة بل الضرورة داعية اليه الان اكثر من اى وقت مضى وعلى شباب المسلمين احسان الظن بعلمائهم والتلقى عنهم وليعلموا ان مما يسعى اليه اعداء الدين الوقيعة بين شباب الامة وعلمائها وبينهم وبين حكامهم حتى تضعف شوكتهم وتسهل السيطرة عليهم فالواجب التنبه لهذا .



وقى الله الجميع كيد الاعداء وعلى المسلمين تقوى الله فى السر والعلن والتوبة الصادقة الناصحة من جميع الذنوب فانه ما نزل بلاء الا بذنب ولا رفع الا بتوبة نسال الله ان يصلح حال المسلمين ويجنب بلاد المسلمين كل سوء ومكروه وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه .

هــــيــــئــــــــــــة كـــــــبــــــــــار الـــــــعـــــلـــــــمـ ــــــــــــاء

رئيس المجلس: عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد ال الشيخ

صالح بن محمد اللحيدان

عبدالله بن سليمان المنيع

عبدالله بن عبدالرحمن الغديان

د / صالح بن فوزان الفوزان

حسن بن جعفر العتمى

محمد بن عبدالله السبيل

د / عبدالله بن محمد بن ابراهيم ال الشيخ

محمد بن سليمان البدر

د / عبدالله بن عبدالمحسن التركى

محمد بن زيد ال سليمان

د / بكر بن عبدالله ابو زيد ( لم يحضر لمرضه )

د / صالح بن عبدالله بن حميد

د / احمد بن على سير المباركى

د / عبدالله بن على الركبان

د / عبدالله بن محمد المطلق .
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-12-2015, 08:50 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

السؤال :

هل إبرام الإتفاقيات في إنشاء المشاريع العسكرية في بلاد المسلمين يعتبر من المظاهرة لهم والمناصرة لهم ؟؟

الجواب :

((هذا ليس من المظاهرة لأنه لمصلحة المسلمين

نحن بحاجة إلى أن نتعلم الأمور الحربية وأساليب الحرب وهم يتقنونها أكثر منا

فلامانع أن نستفيد من خبراتهم

وليس هذا من الموالاة هذا من تبادل المصالح التي يحتاجها المسلمون ))

( الإجاباب المهمة ص61)أجاب عنها الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-04-2016, 11:52 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

السؤال :

هناك من يفتي بقتل الكفار الذين في الجزيرة العربية وعللوا ذلك بأنهم ليسوا معاهدين ولأن دولتهم تقتل المسلمين باسم الإرهاب فهل هذه الفتوى صحيحة ؟؟؟

الجواب :

وهذا من فتاوى الجهال أيضاً والمتعالمين فلايجوز قتل الكفار الذين جاءوا بعهد ودخلوا بأمان ,

هذا غدر وخيانة ولايجوز ذلك ولو كانوا في جزيرة العرب يجوز لهم أن يدخلوا جزيرة العرب لمصالح المسلمين

أما سفراء وإما تجار وإماعمال يقومون بأعمال لايتقنها غيرهم يجوز هذا .

الممنوع في جزيرة العرب الإستيطان وتمكين الكفار من الإستيطان في الجزيرة .

أما انهم يدخلون الجزيرة للمعاملة والتعامل ثم يخرجون فهذا لامانع منه .

والذي يخرج الكفار من جزيرة العرب هو ولي الأمر وليس ذلك من حق كل أحد .

فالخطاب لولاة أمور المسلمين يخرجونهم إذا قدروا على ذلك .

( الإجابات المهمة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص88)
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-03-2017, 04:23 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

السؤال : يتعرض رجال الأمن في هذه الأيام لحملة مستهدفة وخاصة الذين يواجهون الخلايا الإرهابية فهناك من يتهمهم بكلام باطل ومنهم من يقلل من شأنهم ومنهم من يعتبرهم كفار لأنهم أطاعوا الطاغوت في نظرهم ومنهم من يلصق بهم التهم السيئة لقصد تشويه سمعة رجال الأمن فمانصيحكتم لهؤلاء المرجفين الذين يشيعون مثل هذا الكلام ؟؟؟؟

الجواب :

لاشك أن أصحاب الجرائم يعادون من يكشف جرائمهم من رجال المباحث وغيرهم


وكشف جرائم المجرمين من أجل القضاء عليها وإراحة المجتمع من شرها أمر واجب .

ومالايتم الواجب به فهو واجب


فيجب على رجال المباحث ورجال الأمن ورجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التعاون على القيام بهذا الواجب

وهم مثابون على ذلك لإن هذا العمل فيه صلاح للإسلام والمسلمين وردع المجرمين .

ولايضرهم مايقال عنهم من قبل المنافقين والذين في قلوبهم مرض .)

ا. هـ كلام الشيخ .

(الإجابات المهمة في المشاكل المدلهمة

للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان ص 96)
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-04-2017, 10:15 PM
ابوادريس ابوادريس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 539
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 09-04-2017, 12:13 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-06-2017, 11:50 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

س 74 : كثر في هذه الفترة السب والطعن في العلمـاء الكبار والحكم عليهم بالكفر والفسق لا سيما بعدما صدرت بعض الفتاوى في التفجيرات، وأن عند علمائنا ضعفا في الولاء والبراء فأرجو أن توجهوا لنا نصيحة في هذا الموضوع وما حكم الرد على الشاب القائل بهذا ؟ .


جـ / على الجاهل أن لا يتكلم، وأن يسكت ويخاف الله عز وجل ولايتكلم بغير علم

قال الله تعالى

] قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [


فلا يجوز للجاهل أن يتكلم في مسائل العلم ولا سيما المسائل الكبار مثل التكفير، وأيضاً الغيبة والنميمة، والوقيعة في أعراض ولاة الأمور، والوقيعة في أعراض العلماء ، فهذه أشد أنواع الغيبة . نسأل الله العافية !!


جل وعلا : ] وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً [ .

فالواجب إمساك اللسان عن القول في هذه المسائل. لا سيما التكفير، ولا سيما الولاء والبراء .
الإنسان قد يحكم على الناس بالضلال والكفر وهو مخطئ، ويرجع حكمه عليه. لأن الإنسان إذا قال لأخيه يا كافر أو فاسق وهو ليس كذلك رجع ذلك عليه والعياذ بالله

الأمر خطير جداً فعلى كل من يخاف الله أن يمسك لسانه، إلا إن كان
ممن وُكل إليه الأمر وهو من أهل الشأن، بأن يكون من ولاة الأمر أو من العلماء فهذا لابد أن يبحث في هذه المسألة.

أما إن كان من عامة الناس ومن صغار الطلبة فليس له الحق في أن يصدر الأحكام ويحكم على الناس ويقع في أعراض الناس وهو جاهل ويغتاب وينم ويتكلم في التكفير والتفسيق وغير ذلك، فهذا كله يرجع إليه، ولا يضر المتكَلَّم فيه، وإنما يرجع إليه .
فعلى المسلم أن يمسك لسانه وألا يتكلف ما لا يعنيه ، أما أن يتناول الأحكام الشرعية ويُخطِّي ويصوب ويتكلم في أعراض ولاة الأمور وفي أعراض العلماء ويحكم عليهم بالكفر أو بالضلال، فهذا خطر عظيم عليه، وأما هم فلا يضرهم كلامه فيهم .


وقبض العلم إنما يكون بموت العلماء : هو ما أخبر عنه النبي e بقوله : ( إن الله لا يقبض العلم انتـزاعاً ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا )

والله هذا هو الواقع اليوم، الآن رؤوس جهال يتكلمون بأحكام الشريعة ويوجهون الناس ويحاضرون ويخطبون وليس عندهم من العلم والفقه شيء،

إنما عندهم تهريج، وتهييج، قال فلان وقال فلان، شغلوا الناس بالقيل والقال وهذا مصداق ما أخبر به النبي e، اتخذ الناس رؤوساً جهالاً )

ومع الأسف يسميهم الناس علماء، ولا حول ولا قوة إلا بالله. في حين لو تسأله عن نازلة من النوازل أو حكم شرعي فإنه لايستطيع أن يجيبك بجواب صحيح، لأنه يقول هذا ليس بعلم، العلم هو الثقافة السياسية وفقه الواقع، فحُرمِوا العلم والعياذ بالله، نسأل الله العافية .

الأجوبــَةُ المُفِيــــدَة عن أسئلة المناهج الجديدة للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله .
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24-09-2017, 11:47 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

السؤال : هل الخوارج يعتبرون من أهل القبلة ؟ وهل يصلى خلفهم ؟

وماضابط من يصلى خلفه من أهل القبلة ؟

الجواب : اختلف العلماء في الخوارج هل هم كفار ؟

أم هم ضلال فساق ؟

على قولين القول بتكفيرهم أقرب لأن الأدلة دلت على كفرهم

وأما الصلاة خلفهم فلاتجوز الا اذا تغلبوا على بلد كما ذكر الفقهاء فالمسلم يصلي خلفهم ولايترك الجماعة .

( الاجابات المهمة في المشاكل المدلهمة للشيخ العلامة

صالح بن فوزان الفوزان ص10 )
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-12-2017, 06:52 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي





__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/

التعديل الأخير تم بواسطة سفيان الثوري ; 11-12-2017 الساعة 06:55 PM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-12-2017, 11:40 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

هل الخروج على الأئمة يكون بالسيف فقط أم يدخل في ذلك الطعن فيهم

وتحريض الناس على منابذتهم والتظاهر ضدهم .؟

الجواب :

ذكرنا ذلك قلنا الخروج على الأئمة يكون بالسيف وهذا أشد الخروج .

ويكون بالكلام بسبهم وشتمهم والكلام فيهم في المجالس وعلى المنابر

هذا يهيج الناس ويحثهم على الخروج على ولي الأمر وينقص قدر الولاة عندهم

فالكلام فيه خروج .

( الإجابات المهمة للشيخ صالح بن فوزان الفوزان ص 31)
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 24-04-2019, 06:52 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

تنفيذ أحكام القتل تعزيراً وحرابةً في 37 إرهابياً

أصدرت وزارة الداخلية أمس، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل تعزيرا وإقامة حد الحرابة في عدد من الجناة في كلٍ من مناطق الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والشرقية، والقصيم، وعسير لتبنيهم الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي ومهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن غيلةً، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا للبلاد.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، القائل في كتابه المبين: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُون اللَّه وَرَسُولَهٌ وَيَسْعَوْن فِي الأَرْضِ فَسَادًاً أَنْ يُقتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفوْا مِن الأَرْضِ ذلِكَ لهُمْ خَزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذابٌ عَظِيمٌ).

أقدم كل من التالية أسماؤهم:

1. أحمد حسن علي آل ربيع

2. أحمد حسين علي العرادي

3. أحمد فيصل حسن آل درويش

4. جابر زهير جابر المرهون

5. حسين حسن علي آل ربيع

6. حسين علي جاسم الحميدي

7. حسين قاسم علي العبود

8. حسين محمد علي آل مسلم

9. حيدر محمد إبراهيم آل ليف

10. خالد حمود جوير الفراج

11. خالد عبدالكريم صالح التويجري

12. سالم عبدالله عوض العمري الحربي

13. سعيد محمد سعيد السكافي

14. سلمان أمين سلمان آل قريش

15. طالب مسلم سليمان الحربي

16. طاهر مسلم سليمان الحربي

17. عباس حجي أحمد الحسن

18. عبدالعزيز حسن علي آل سهوي

19. عبدالكريم محمد الحواج

20. عبدالله سلمان صالح آل اسريح

21. عبدالله عادل حسن العوجان

22. عبدالله هاني عبدالله آل طريف

23. عزيز مهدي عبدالله آل رافع العمري

24. علي حسين علي العاشور

25. علي حسين علي المهناء

26. فاضل حسن عبدالكريم لباد

27. مجتبى نادر عبدالله السويكت

28. محمد حسين علي العاشور

29. محمد سعيد عبدرب الرسول آل خاتم

30. محمد عايض محمد النملان القحطاني

31. محمد عبدالغني محمد عطية

32. محمد منصور أحمد آل ناصر

33. مصطفى أحمد عبداللطيف درويش

34. منتظر علي صالح السبيتي

35. منير عبدالله أحمد آل آدم

36. هادي يوسف رضى آل هزيم

37. يوسف عبدالله عوض العمري


وجميعهم من الجنسية السعودية على تبني الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي ومهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن غيلةً، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا للبلاد.

وبإحالتهم للقضاء الشرعي بعد توجيه الاتهام لهم بارتكابهم تلك الجرائم صدرت بحقهم صكوك شرعية تقضي بثبوت ما نسب لهم شرعاً والحكم عليهم بالقتل تعزيرا، وإقامة حد الحرابة على المُشار لاسميهما آنفاً عزيز مهدي العمري وخالد بن عبدالكريم التويجري مع صلب الأخير منهما، وصدقت الأحكام من محكمة الاستئناف المختصة ومن المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجناة المذكورين، وقد نفذ ما تقرر شرعاً بحقهم هذا أمس الثلاثاء الموافق 18 / 8 / 1440هـ في كلٍ من مناطق الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والشرقية، والقصيم، وعسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن هذه البلاد لن تتوانى عن ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمنها واستقرارها ومواطنيها والمقيمين على أراضيها، وأنها ماضية بمشيئة الله بكل عزم وحزم في تحقيق العدالة بتنفيذ أحكام الشرع المطهّر في كل من يتعدى حدود اللّه، كما تحذر في الوقت ذاته كل من تسوّل له نفسه الإقدام على ارتكاب مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره، والله الهادي إلى سواء السبيل.
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 26-04-2019, 12:03 AM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 316
افتراضي

السلام عليكم

بيان مهم جدا العلماء لهم دور كبير جدا في تأليف الامة وجمع شتاتها ولم فرقتها يجب ان نبين حرمةالدم المسلم وان اختلفت الطرق والمذاهب في الاخير يعبدون ربا واحدا ونبيهم واحد وكتابهم واحد وقبلتهم واحدة.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 28-04-2019, 12:28 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 29-05-2019, 03:26 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

هل التفجيرات من الجهاد | الشيخ صالح الفوزان




https://www.youtube.com/watch?time_c...&v=4QA9iImnByk
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 17-08-2020, 03:19 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

سارة بنت فراج العقلا

المسائل والقضايا المتعلقة بالإسلام والإيمان والكفر والنفاق مسائلُ عظيمة جدًا،

فإن الله علّق بهذه الأسماء السعادة والشقاوة واستحقاق الجنة والنار، والاختلاف في مسمياتها أول اختلاف وقع في هذه الأمة، وهو خلاف الخوارج للصحابة حيث أخرجوا عصاة الموحدين من الإسلام بالكلية، وأدخلوهم في دائرة الكفر، وعاملوهم معاملة الكفار، واستحلوا بذلك دماء المسلمين وأموالهم، ثم بعد خلافهم هذا ظهرت بقية الفرق وصارت الأمة شيعًا وأحزابًا[ 1 ].

وكان من الفوائد التي أخذت من قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا قال الرجل لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما)[ 2 ] الزجرُ عن التكفير، والتحذيرُ منه، والوعيدُ الشديد لمن تلبس به[ 3 ].

فالتكفير من الأحكام الشرعية التي مردّها إلى الكتاب والسنة، فيجب التثبت فيه غاية التثبت، فلا يُكفّر ولا يُفسّق إلا من دلّ الكتاب والسنة على كفره أو فسقه،

والأصل في المسلمِ الظاهرِ العدالةِ: بقاءُ إسلامِه، وبقاءُ عدالته حتى يتحقق زوال ذلك عنه بمقتضى الدليل الشرعي[ 4 ].

فلا يُصار إلى التكفير بمجرد الظن والهوى، فهو من أعظم القول على الله بلا علم، قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَـزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}[الأعراف: 33].

فالحكم على إنسان ما بالكفر حكم شرعي، مضبوط بضوابط معلومة من الكتاب والسنة، فلا يُصار إليه إلا بأمر تجوز معه الشهادة عليه بالكفر، فإنه من أعظم البغي أن يُشهد على معين أن الله لا يغفر له، ولا يرحمه، بل يخلده في النار، فإن هذا حكم الكافر بعد الموت[ 5 ]، ولهذا ذكر أبو داود في سننه في كتاب الأدب: "باب النهي عن البغي" وذكر فيه عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (كان رجلان في بني إسرائيل متواخيين، فكان أحدُهما يُذنب، والآخرُ مجتهدٌ في العبادة، فكان لا يزال المجتهدُ يرى الآخر على الذنب فيقول: أَقْصِر، [أي كُفَّ عن الذنب، وتوقف عن فعله] فوجده يومًا على ذنب فقال له: أَقْصِر، فقال: خلّني وربي، أَبُعِثْتَ عليّ رقيبًا؟ فقال: والله لا يغفر الله لك، أو لا يدخلك الجنة، فقبض أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين، فقال لهذا المجتهد: أكنت بي عالمًاً؟ أو كنت على ما في يدي قادراً؟ وقال للمذنب: اذهب فادخل الجنة برحمتي، وقال للآخر: اذهبوا به إلى النار) قال أبو هريرة: والذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته[ 6 ].

وقال القاضي عياض في مطلع فصل المُكفّرات القولية: "اعلم أن تحقيق هذا الفصل وكشف اللبس فيه مورده الشرع، ولا مجال للعقل فيه"[ 7 ].

وقال ابن تيمية مؤكداً على هذا: "الكفر: حكم شرعي متلقى عن صاحب الشريعة، والعقل قد يعلم به صواب القول وخطؤه، وليس كل ما كان خطأً في العقل يكون كفرًا في الشرع"[ 8 ].

وقال ابن الوزير: "إن التكفير سمعي محض لا مدخل للعقل فيه، وإن الدليل على الكفر لا يكون إلا سمعيًا قطعيًا، ولا نزاع في ذلك"[ 9 ].

فلا يُتكلم في هذه المسألة إلا بعلم وبرهان من الله، ولا يُخرج إنسان من الإسلام بمجرد الفهم واستحسان العقل، فإن إخراج رجل من الإسلام أو إدخاله فيه أعظم أمور الدين، وما تنازع العلماء في كونه كفراً، فالاحتياط للدين التوقف وعدم الإقدام ما لم يكن في المسألة نصّ صريح من الكتاب أو السنة[ 10 ]، فإن استباحة دماء المصلين الموحدين خطر عظيم، والخطأ في ترك ألف كافر أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم واحد[ 11 ].

ولما أنْ كان التكفير حكماً شرعياً فقد كان أهل العلم والسنة لا يُكفرون من خالفهم، وإن كان ذلك المخالف يكفّرهم! فمن عيوب أهل البدع تكفير بعضهم بعضاً، ومن ممادح أهل العلم أنهم يُخَطئون ولا يكفرون، فالكفر حكم شرعي، فليس للإنسان أن يعاقب بمثله، فكما لا يجوز للإنسان أن يكذب على من كذب عليه، أو يزني بأهل من زنى بأهله، لأن الكذب والزنا حرام لحق الله تعالى، فكذلك التكفير حق الله تعالى، فلا يكفر إلا من كفره الله ورسوله[ 12 ].

ومن الآثار المترتبة على التكفير والدالّة على خطورته: ما ذكره الفقهاء من الأحكام الخاصة بالمرتد مثل: قتله لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل دم امرئٍ مسلم إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة)[ 13 ]، وكون ماله يصير فيئًا لا يرث ولا يُورث، وعدم صحة تزويجه لأنه لا ولاية له، وتحريم ذبيحته، وترك الصلاة عليه، وما إلى ذلك من أحكام[ 14 ]،

بل إنّ عقوبة الكافر المرتد أعظم من عقوبة الكافر الأصلي من وجوه، منها: أن المرتد يقتل بكل حال، ولا يضرب عليه جزية، ولا تعتمد له ذمة، بخلاف الكافر الأصلي، ومنها: أن المرتد يقتل وإن كان عاجزًا عن القتال، بخلاف الكافر الأصلي الذي ليس هو من أهل القتال، فإنه لا يقتل عند أكثر العلماء، ومنها: أن المرتد لا يُزوّج ولا تؤكل ذبيحته، بخلاف الكافر الأصلي، فهو -أي المرتد- شرّ من اليهود والنصارى[ 15 ].

ثم مما يبيّن خطورة التكفير والحكم على شخص بأنه كافر مستحق للقتل: خطورة القتل، روى الترمذي من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة، ورأسه وناصيته بيده، وأوداجه تشخب دمًا، يقول: يا رب سلْ هذا فيم قتلني؟) وقال: حديث حسن[ 16 ].

وفيه أيضاً عن نافع قال: "نظر عبد الله يومًا إلى الكعبة، فقال: ما أعظمك، وأعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك"[ 17 ].

وفي صحيح البخاري: (ومن استطاع أن لا يحول بينه وبين الجنة كف من دم أهراقه فليفعل)[ 18 ].

وفي صحيحه أيضًا عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)[ 19 ].

وفيه: (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاماً)[ 20 ]، فإذا كانت هذه عقوبة قاتل عدو الله إذا كان في عهده وأمانه، فكيف عقوبة قاتل عبده المؤمن الذي صحّ أن الله يعادي من يؤذيه ويؤذنه بالحرب[ 21 ].

فإذا كان للتكفير هذه الآثار والتي من أعظمها القتل،

فإنه لا يحكم به إلا القضاةُ الذين يتولّون الفصل والقضاء في سائر الحدود، فمن باب أولى ألا يحكم بارتداد المرتد غيرهم.

ويؤخذ من قول الفقهاء وعامة أهل العلم: أن قتل المرتد إلى الإمام حرًا كان أو عبدًا، أن الإمام أو نائبه هو الذي يتولى إقامة حد القتل[ 22 ].

المصدر: مجلة البحوث الإسلامية، (83 / 156- 163)، جزء من بحث بعنوان: "الكفر مفهومه وأنواعه والغلاة فيه"

--------------------------------------

1 - جامع العلوم والحكم لابن رجب، (1/ 114)
2 - رواه مسلم (60)
3 - شرح النووي (2/ 49)، وفتح الباري لابن حجر (10/466)
4 - القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحسنى لابن عثيمين، (1/237)
5 - ينظر شرح الطحاوية لابن أبي العز (2/485)
6 - حديث رقم (4901)
7 - الشفاء (2/ 604)
8 - درء تعارض العقل والنقل (1/ 442)
9 - العواصم والقاصم (4/ 178-179)
10 - رسالة في حكم من يكفر غيره من (5 /522)
11 - الشفا للقاضي عياض، (2/595)
12 - ينظر الرد على البكري لابن تيمية ص (257)
13 - البخاري (6878) ومسلم (1676)
14 - المغني (12/264)
15 - ينظر مجموع الفتاوى لابن تيمية (28/234) ومجموع الرسائل والمسائل (4/43)
16 - حديث رقم (3029)
17 - أخرجه الترمذي (2032) موقوفا على ابن عمر، وأخرجه ابن ماجه (3932) مرفوعاً بإسناد فيه مقال كما قال البوصيري في زوائد ابن ماجه (1/245)
18 - حديث رقم (7152)
19 - حديث رقم (6862)
20 - حديث رقم (3166)
21 - العواصم والقاصم لابن الوزير (9/34)
22 - المغني لابن قدامة (12/ 272)

__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-09-2020, 10:12 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

التعريف بالخوارج وبيان نشأتهم

التعريف بالخوارج وبيان نشأتهم

سارة بنت فراج العقلاء


الخوارج: جمع خارجة،


أي: طائفة، وهم الذين خرجوا على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ولهم عدة أسماء منها :


الحرورية والشراة والمحكّمة وغيرها.

فأما الخوارج فسموا به -على رأي ابن حجر -لخروجهم عن الدين، وخروجهم على خيار المسلمين"،[ 1 ]


أو "لخروجهم عن الجماعة، وقيل لخروجهم عن طريق الجماعة" [ 2 ]؛


لأن كل من خرج على الإمام الحق الذي اتفقت الجماعة عليه يسمى خارجيًا، سواء كان الخروج في أيام الصحابة على الأئمة الراشدين، أو كان بعدهم على التابعين بإحسان، والأئمة في كل زمان"[ 3 ].

وسمّوا بالحرورية لنزولهم بحروراء في أول أمرهم حروراء: قرية على ميلين من الكوفة وإليها نسبت الخوارج،[ 4 ]

وبالمـُحكّمة لإنكارهم أمر الحكمين، وقولهم: لا حكم إلا لله، وبالشراة لقولهم: شرينا أنفسنا في طاعة الله، أي بعناها بالجنة [ 5 ].


إلا أن اسم الخوارج في معناه الأول الذي يشير إلى الانشقاق ومفارقة الجماعة أصبح الاسم السائر على هذه الجماعة. [ 6 ]


ويجمعهم القول بتكفير عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وأصحاب الجمل، وصفين، والحكمين، ومن رضي بالتحكيم، وصوّب الحكمين أو أحدهما، ويرون الخروج على الإمام إذا خالف السنّة حقًا واجبًا، وأجمعوا على أن كلّ كبيرة كفر، وأن مرتكبي الذنوب كفّار، إلا النجدات خالفتهم في ذلك، وكذلك أجمعوا على أن الله –سبحانه- يعذّب أصحاب الكبائر عذابًا دائمًا، إلا النجدات. [ 7 ]


ويرى بعض المؤلفين في الفرق أن أوّل قرن طلع من الخوارج ظهر في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو رجل طعن على النبي -صلى الله عليه وسلم- في قسمته، واسمه: عبد الله ذو الخويصرة التميمي، فقال: اعدل يا رسول الله، فقال صلى الله عليه وسلم" :ويلك ومن يعدل إذا لم أعدل؟ "


[ 8 ] فأراد عمر -رضي الله عنه- قتله فمنعه النبي صلى الله عليه وسلم، وذكر الحديث في صفة الخوارج، وأنهم يخرجون من ضئضيء هذا الرجل [ 9 ].


ورغم هذه الصلة القوية إلا أن الخوارج لم يظهروا كجماعة إلا بعد حادثة التحكيم. [ 10 ]



ويرى جماعة من العلماء أن أصل الخوارج: الجماعة التي أنكرت على عثمان بن عفان -رضي الله عنه- وكان يقال لهم القرّاء لشدة اجتهادهم في العبادة، واجتمعوا من بلدان شتى، وأظهروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنكروا سيرة بعض أقارب عثمان بن عفان، فطعنوا على عثمان بذلك، جاء في البداية والنهاية أن أهل البصرة خرجوا ومعهم حرقوص بن زهير، الذي صار من قادة الخوارج فيما بعد. [ 11 ]


ومع ذلك فلم يجتمعوا، ولم تتبلور عقائدهم على ما صارت إليه إلا بعد حادثة التحكيم .فالصحيح أن هؤلاء كانوا نواة للخوارج، إلا أن خروجهم الحقيقي كان في عهد علي -رضي الله عنه- فقد كانوا معه في حربه، فلما رُفعت المصاحف في موقعة صفين، ألجؤوا عليًا إلى قبول ذلك وقالوا له: يا علي أجب إلى كتاب الله إذ دعيت إليه، وإلا دفعنا برمتك إلى القوم، أو نفعل بك ما فعلنا بابن عفان، إنه غلبنا أن يعمل بكتاب الله فقتلناه، والله لتفعلنها أو لنفعلن بك. [ 12 ].


فلما قبل علي بذلك وكتب الكتاب بقبول التحكيم، أنكرت الخوارج ذلك، وحين رجع إلى الكوفة فارقته إلى مكان يقال له حروراء، ثم أرسل إليهم ابن عباس فناظرهم فرجع جماعة منهم، ثم خرج إليهم علي -رضي الله عنه- فأطاعوه ودخلوا معه الكوفة، وأشاعوا أن عليًا تاب من الحكومة، فخطبهم وأنكر ذلك، فتنادوا من جوانب المسجد: لا حكم إلا لله،


فقال رضي الله عنه: كلمة حق يراد بها باطل،


وقال لهم: لكم علينا ثلاثة: أن لا نمنعكم من المساجد، ولا من رزقكم من الفيء، ولا نبدؤكم بقتال ما لم تحدثوا فسادًا.


وخرجوا شيئًا فشيئًا إلى أن اجتمعوا بالمدائن، وأصروا على الامتناع من طاعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب حتى يشهد على نفسه بالكفر؛ لرضاه بالتحكيم -مع أنهم هم الذين ألجؤوه إلى قبوله- ويتوب من ذلك، وأرادوا قتل رسول أمير المؤمنين، ثم قتلوا عبد الله ابن خباب بن الأرَتّ، [ 13 ]


وكان واليًا لعلي، وبقروا بطن سريته عن ولد له، فخرج إليهم علي -رضي الله عنه- في الجيش الذي هيأه للخروج إلى أهل الشام، وقاتلهم في موقعة النهروان، ولم ينج منهم إلا دون العشرة، ولم يقتل من جيش علي إلا عشرة. [ 14 ]وقد عُرف عن الخوارج الشدة في القتال والثبات والإقدام على الموت. [ 15 ]ولكن لم تضع معركة النهروان نهاية للخوارج؛ بل أذكت فيمن بقي منهم روح القتال، وانضم إليهم مَنْ مَالَ إلى رأيهم، حتى كان منهم عبد الرحمن بن ملجم المرادي الذي قتل عليًا بعد أن دخل في صلاة الصبح، وقال لما ضربه: لا حكم إلا لله، ليس لك يا علي، ولا لأصحابك، وجعل يتلو قوله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} [البقرة:207]،


ومدحه على فعله عمران بن حطّان في ذلك :


يا ضربة من تقي ما أراد بها إلا ليبلغ من ذي العرش رضواناً


إني لأذكره يوماً فأحسبه أوفى البرية عند الله ميزاناً [ 16 ]


ثم كانوا مقموعين في إمارة زياد، وابنه عبيد الله على العراق، وظهروا ثانية لـمّا ادّعى مروان بن الحكم الخلافة وغلب على الشام ومصر، فظهر الخوارج بالعراق مع نافع بن الأزرق، وباليمامة مع نجدة بن عامر، وزاد نجدة على معتقد الخوارج: أن من لم يخرج ويحارب المسلمين فهو كافر، ولو اعتقد معتقدهم، "وعظم البلاء بهم وتوسعوا في معتقدهم الفاسد فأبطلوا رجم المحصن، وقَطَعوا يدَ السارق من الإبط، وأوجبوا الصلاة على الحائض في حال حيضها" [ 17 ]،



ثم لم يزل منهم بقايا في طول الدولة الأموية وصدر الدولة العباسية، ودخل طائفة منهم المغرب.وسيأتي في النصوص الواردة في ذمهم الإشارة إلى صفة الرجل الذي يُقتل معهم وهو ذو الثُدَيَّة وهي كما يقول ابن تيمية رحمه الله: علامة أول من يخرج منهم ليسوا مخصوصين بأولئك القوم، فإنه قد أخبر في غير هذا الحديث أنهم لا يزالون يخرجون إلى زمن الدجال، وقد اتفق المسلمون على أن الخوارج ليسوا مختصين بذلك العسكر [ 18 ].



ومثلما كان للخوارج حضور في أول الفتن فسيكون لهم حضور في آخرها؛


قال حذيفة أول الفتن: قتل عثمان، وآخر الفتن: الدجال.[ 19 ]


فلا يزال الخوارج يخرجون حتى يدرك آخرهم الدجال، جاء عن ابن عمر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:


(ينشأ نشأٌ يقرؤون القرآن، لا يجاوز تراقيهم، كلّما خرج قرن قُطع -


قال ابن عمر: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "كلما خرج قرن قطع" أكثرَ من عشرين مرة-



حتى يخرج في عِراضهم الدجال)[ 20 ]



وهذا ما قاله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- لما قُتل أهل النهروان وصار الناس يقولون له: الحمد لله يا أمير المؤمنين الذي قَطَع دابرهم،


فقال علي: كلا والله، إنهم لفي أصلاب الرجال وأرحام النساء، فإذا خرجوا من بين الشرايين فقلَّ ما يَلقَونَ أحدًا إلا أَلبوا أن يظهروا عليه[ 21 ].



النصوص الواردة في التنفير منهم:




جاءت نصوص كثيرة تحذر من الخوارج، وتذم مذهبهم، وذلك في السنة النبوية، وكذلك في أقوال الأئمة .قال الإمام أحمد: صحّ الحديث في الخوارج من عشرة أوجه.



وقال ابن تيمية: وقد رواها مسلم في صحيحه، وروى البخاري منها ثلاثة أوجه: حديث علي وأبي سعيد الخدري، وسهيل بن حنيف، وفي السنن والمسانيد طرق أخرى متعددة.[ 22 ].



وذكر الحافظ ابن كثير أكثر من ثلاثين حديثًا وردت في الصحاح والسنن والمسانيد[ 23 ].


فمنها الحديث الصحيح في الرجل الذي أنكر قسمة النبي صلى الله عليه وسلم، واستأذن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- في ضرب عنقه فلم يأذن له، وقال: دعه، فإن له أصحابًا يحقِر أحدكم صلاته مع صلاته، وصيامه مع صيامه، يمرُقُون من الدين كما يمرق السهم من الرميّة، يُنْظَر في قُذّذِه فلا يوجد فيه شيء، ثم يُنظر إلى نعله فلا يوجد فيه شيء، ثم يُنظر إلى رِصَافه فلا يوجد فيه شيء، ثم يُنظر في نّضِيّه فلم يوجد فيه شيء، قد سبَقَ الفرثَ والدمَ، آيتهم رجلٌ إحدى يديه -أو قال ثدييه- مثل ثدي المرأة، أو قال: مثل البَضعة تَدَرْدَر، يخرجون على حين فرقة من الناس)[ 24 ].



قال أبو سعيد: أشهد سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم، وأشهد أن عليًا قتلهم وأنا معه، جيء بالرجل على النعت الذي نعته النبي صلى الله عليه وسلم.[ 25 ]



وأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بقتال الخوارج، وبيّن أن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم، ففي الصحيحين عن علي رضي الله عنه: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: سيخرج قوم في آخر الزمان، أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم يوم القيامة)[ 26 ].



فأكرم الله عليًا بقتلهم وقاتل معه الصحابة، "فصار سيف علي بن أبي طالب في الخوارج سيف حق إلى أن تقوم الساعة"[ 27 ].


قال الإمام البخاري: وكان ابن عمر يراهم شرار خلق الله، وقال: انطلَقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين [ 28 ]وكان علي -رضي الله عنه- يقول: هل أنبئكم بالأخسرين أعمالاً {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا. الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}[الكهف: 103-104] منهم أهل النهروان ورب الكعبة [ 29 ].


وجاء عن أبي أمامة أنه لما أتي برؤوس الأزارقة فنصبت ورآهم؛ دمعت عيناه وقال:كلاب النار، كلاب النار، كلاب النار، ثلاث مرات، هؤلاء شرّ قتلى قتلوا تحت أديم السماء، وخير قتلى تحت أديم السماء الذين قتلهم هؤلاء، فسئل: وما شأنك دمعت عيناك؟ قال: رحمة لهم لأنهم كانوا من أهل الإسلام، هؤلاء الذين تفرقوا واتخذوا دينهم شيعًا. [ 30 ]



والنصوص الواردة في ذم الخوارج أكثر من النصوص الواردة في ذم غيرهم من الفرق، مع أن غيرهم من الفرق قد يكون أشد ابتداعًا منهم، ولكن بدعتهم واضحة،


أما هؤلاء فالفتنة بهم أعظم؛ لأن لهم إيمانًا وحالاً ظاهرة من الصلاح توجب موالاتهم،


ودخلوا في تلك البدعة التي تفسد الدين؛



فلذا جاء النص في التحذير منهم، وعلى هذا فلا بد من التحذير ممن تلبس ببدعتهم،

وإن اقتضى ذلك ذكرهم وتعيينهم؛ ذلك أن بدعة التكفير أشد من غيرها من البدع. [ 31 ]



أساس بدعة الخوارج:

جاء في الأحاديث السابقة وغيرها الإشارة إلى اجتهاد الخوارج في العبادة من صلاة، وصيام، وتلاوة قرآن وما إلى ذلك من إظهار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكذلك جاء التحذير الشديد منهم في الأحاديث وعلى لسان الصحابة، كما سبق من وصْف ابن عمر لهم بأنهم شرار الخلق،


وذلك أن أساس بدعتهم –كما يقول الآجري- أنهم "قوم يتأولون القرآن على ما يهوون، ويموهون على المسلمين" [ 32 ]


فمذهبهم قام على الغلو والتشدد في فهم الدين [ 33 ]،



فهم كانوا جهّالاً فارقوا السنة والجماعة، يتأولون القرآن على غير المراد منه، ويستبدون برأيهم، ويتنطعون في الزهد والخشوع [ 34 ]،


ووصفهم ابن عباس عند ذهابه لمناظرتهم فقال: "فأتيت فدخلت على قوم لم أرَ أشدّ اجتهادًا منهم، أيديهم كأنها ثفن الإبل، ووجوههم معلمة من آثار السجود. [ 35 ]



وكان لعسكرهم مثل دوي النحل من قراءة القرآن، وفيهم أصحاب البرانس الذين كانوا معروفين بالزهد والعبادة. [ 36 ]


فالخوارج كان فيهم غلو في الديانة وتشديد في غير موضع التشديد، وتنطّع في العبادة بحمل النفس على ما لم يأذن فيه الشرع مع وصف الشارع الشريعة بأنها سهلة سمحة،


ومع أنه ندب إلى الشدة مع الكفار وإلى الرأفة بالمؤمنين فعكس ذلك الخوارج. [ 37 ]



ولما ذكر لابن عباس الخوارج وما يلقون عند قراءة القرآن، قال: يؤمنون بمحكمه ويهلكون عند متشابهه [ 38 ]


وكان علي يقول وهو يمشي بين القتلى منهم: بؤسًا لكم، لقد ضرّكم من غرّكم. فقال أصحابه: يا أمير المؤمنين: ومن غرّهم؟ قال: الشيطان والنفس الأمارة بالسوء، غرتهم بالأماني، وزينت لهم المعاصي، ونبأتهم أنهم ظاهرون [ 39 ]



وكان عبد الله بن وهب الراسبي -أحد أمراء الخوارج- قد قحلت مواضع السجود منه من شدة اجتهاده وكثرة السجود [ 40 ]



فلا يُنازع في أن الخوارج كان لهم من الصلاة والصيام والقراءة والعبادة والزهادة ما لم يكن لعموم الصحابة، ولكن ضلالهم كان في اعتقادهم في أئمة الهدى وجماعة المسلمين أنهم خارجون عن العدل، وأنهم ضالون، وأنهم هم -أي الخوارج- أعلم من علي بن أبي طالب، وسائر الصحابة الذين عاصروا التنزيل، فهم أعلم بالتأويل منهم!


وهذا ما ذكره ابن عباس لهم عندما ذهب لمناظرتهم فقال: "أتيتكم من عند المهاجرين والأنصار، ومن عند صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعليهم نزل القرآن، وهم أعلم بتأويله منكم. [ 41 ]



فالخوارج لم يتحملوا ما فعله أميرا المؤمنين عثمان وعلي -رضي الله عنهما- من أنواع التأويل فجعلوا كما يقول ابن تيمية: "موارد الاجتهاد بل الحسنات ذنوبًا، وجعلوا الذنوب كفرًا، ولهذا لم يخرجوا في زمن أبي بكر وعمر لانتفاء تلك التأويلات وضعفهم" [ 42 ]


ولا غرو في أن ينكر الخوارج على الصحابة -رضوان الله عليهم- وعلى علي -رضي الله عنه- ما فعله من قصد المصلحة من التحكيم، ومحو اسمه، وما تركه من سبي نساء المؤمنين وصبيانهم،


فقد أنكر أولهم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إعطاء المؤلفة قلوبهم مع ما فيه من المصلحة، وهذا إنما ينكره ذوو الدين الفاسد الذي لا يصلح به دنيا ولا آخرة، فلهذا أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بقتالهم وقال: (لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد) [ 43 ]



أي قتلاً عامًا مستأصلاً، وأخبر أنهم شر الخلق والخليقة. [ 44 ]



قال الآجري: "فلا ينبغي لمن رأى اجتهاد خارجي قد خرج على إمام عدلاً كان الإمام أو جائرًا، فخرج وجمع جماعة، وسلّ سيفه، واستحل قتال المسلمين،


فلا ينبغي له أن يغتر بقراءته للقرآن، ولا بطول قيامه في الصلاة، ولا بدوام صيامه، ولا بحسن ألفاظه في العلم، إذا كان مذهبه مذهب الخوارج". [ 45 ]



ويجدر هنا التأكيد على أن حسن النية، وسلامة القصد بمجردها لا تكفي، فالخوارج ضلوا من حيث أرادوا الخير، [ 46 ]



وهذا يذكرنا بقول ابن مسعود -رضي الله عنه- لما رأى قومًا في المسجد ينتظرون الصلاة، معهم حصى، وفيهم رجل يقول: كبروا مائة، فيكبرون مائة، ثم يقول: هللوا مائة، فيهللون مائة، ثم يقول: سبحوا مائة، فيسبحون مائة، فعاتبهم؛ فاعتذروا بأنهم إنما أرادوا الخير، فقال لهم: وكم من مريد للخير لن يصيبه، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم، ثم تولى عنهم، فقال عمرو بن سلمة: "رأينا عامة أولئك الحِلَقِ يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج". [ 47 ]



المصدر: مجلة البحوث الإسلامية (83/ 140-156) جزء من بحث بعنوان: "الكفر مفهومه وأنواعه والغلاة فيه"



اقرأ أيضاً : الرحمة من خلق المسلم والغلظة من خلق الخوارج

1 - فتح الباري (12/283)
2 - شرح النووي (7/164)
3 - الملل والنحل للشهرستاني (1/114)
4 - ينظر معجم البلدان ياقوت الحموي، (2/345)
5 - مقالات الإسلاميين للأشعري (1/206)
6 - دراسة عن الفرق في تاريخ المسلمين الخوارج والشيعة ص (36)
7 - مقالات الإسلاميين (1/167) الفرق بين الفرق ص (50) الملل والنحل (1/115) الفتاوى لابن تيمية (7/481)
8 - البخاري (3414)
9 - البخاري (6933)
10 - دراسة عن الفرق ص (40)
11 - الشريعة ص (21) فتح الباري (1/283) الفتاوى (28/488) البداية والنهاية (7/206)
12 - البداية والنهاية (7/283)
13 - البداية والنهاية (7/288)، الإصابة لابن حجر(2/302)
14 - السيرة النبوية وأخبار الخلفاء لابن حبان ص (15)، البداية والنهاية (7/283)، فتح الباري (12/283)
15 - فتح الباري (12/291)
16 - سير أعلام النبلاء (4/215)
17 - فتح الباري (12/284)
18 - مجموع الفتاوى (28/495)
19 - البداية والنهاية (7/201)
20 - رواه ابن ماجة (174) وقال البوصيري: الحديث حسن
21 - البداية والنهاية (7/300)
22 - الفتاوى (28/512)
23 - البداية والنهاية (7/301)
24 - البخاري (6534)
25 - البخاري (6933) ومسلم (1063)
26 - رواه البخاري (6930) ومسلم (1066)
27 - الشريعة للآجري ص (22)
28 - فتح الباري (12/ 282). وقال ابن حجر: سنده صحيح
29 - السيرة النبوية لابن حبان ص (546)
30 - السنّة، عبد الله بن أحمد (2/643، 644)
31 - مجموع الفتاوى (28/233)
32 - الشريعة ص (21)
33 - تاريخ المذاهب الإسلامية، لأبي زهرة، ص (79)
34 - فتح الباري لابن حجر، (12/283)
35 - تلبيس إبليس لابن الجوزي، ص (91)، فتح الباري لابن حجر، (12/289)
36 - فتح الباري لابن حجر، (12/296)
37 - فتح الباري لابن حجر، (12/301)، وينظر شرح النووي (7/166)
38 - فتح الباري لابن حجر، (12/300) وقال إسناده صحيح
39 - البداية والنهاية لابن كثير، (7/299)
40 - المصدر السابق (7/300)
41 - تلبيس إبليس لابن الجوزي، ص (92)
42 - مجموع الفتاوى (28/ 495)
43 - رواه مسلم (1064)
44 - ينظر مجموع الفتاوى (28/ 497-502)
45 - الشريعة ص (21)
46 - تاريخ المذاهب الإسلامية، لأبي زهرة، ص (76)
47 - رواه الدارمي (1/ 287)
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 20-09-2020, 12:51 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي


الرحمة من خلق المسلم والغلظة من خلق الخوارج

الرحمة خلق كريم، أودعه الله في النفوس، به تستقيم الحياة وتطيب، وبه ترتقي وتزدهر، أمر الله سبحانه به في جميع شرائعه، وكمّله في شريعة "الرحمةِ المهداة"[ 1 ]صلى الله عليه وسلّم، الذي أرسله رحمة للعالمين، فجاءت تشريعات الإسلام كلها رحمة، سواء في العبادات أو المعاملات، بين المسلمين أنفسهم أو مع أعدائهم، أو مع غيرهم من الموجودات في هذا الكون.وقد وعد الله تعالى من يتصف بهذا الخلق بعظيم الجزاء (الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ)[ 2 ]،


أما الذين نزعت الرحمة من قلوبهم فهم شرار الخلق، وهم الأشقياء في الدنيا والآخرة.تعريف الرحمة:


الرحمة في اللغة:



الرحمة: الرِّقَّةُ والتَّعَطُّفُ، والمرْحَمَةُ بمعنى الرحمة، قال الله عز وجل: {وتَواصَوْا بالصَّبْر وتواصَوْا بالمَرحَمَةِ}[البلد: 17] أَي: أَوصى بعضُهم بعضاً بِرَحْمَة الضعيف والتَّعَطُّف عليه.[ 3 ]وقال ابن فارس: "(رَحِمَ) الرَّاءُ وَالْحَاءُ وَالْمِيمُ أَصْلٌ وَاحِدٌ يَدُلُّ عَلَى الرِّقَّةِ وَالْعَطْفِ وَالرَّأْفَةِ. يُقَالُ مِنْ ذَلِكَ رَحِمَهُ يَرْحَمُهُ، إِذَا رَقَّ لَهُ وَتَعَطَّفَ عَلَيْهِ. وَالرُّحْمُ وَالْمَرْحَمَةُ والرَّحْمَةُ بِمَعْنًى"[ 4 ].
الرحمة في الاصطلاح:



قال الجاحظ معرّفًا الرحمة: "الرّحمة خلق مركّب من الودّ والجزع، والرّحمة لا تكون إلّا لمن تظهر منه لراحمه خلّة مكروهة، فالرّحمة هي محبّة للمرحوم مع جزع من الحال الّتي من أجلها رُحم"[ 5 ].

وقال ابن القيم: "الرحمة صفة تقتضي إيصال المنافع والمصالح إلى العبد وإن كرهتها نفسه وشقت عليها"[ 6 ].

ويذكر الشريف الجرجاني تعريف الرحمة بأنها: "إرادة إيصال الخير"[ 7 ].


ويعرّفها أبو البقاء الكفوي بقوله: "هِيَ حَالَة وجدانية تعرض غَالِبا لمن بِهِ رقة الْقلب"[ 8 ].


أما ابن عاشور فيعرّف الرحمة بقوله: "رقة في النفس تبعث على سَوق الخير لمن تتعدى إليه"[ 9 ].


الرحمة خلق عظيم من أخلاق المسلم:



الرحمة خلق وصفة صبغ المسلم عليها، فتراه رحيمًا مع أسرته، رحيمًا في نصحه ودعوته، رحيمًا في تعاملاته، ورحيمًا حتى في جهاده. كيف لا يكون المسلم رحيمًا وقد علم أن الله هو الرحمن الرحيم الذي وسعت رحمته الخلائق كلها، وهذا ما شهد به على ذاته جل جلاله: {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}[الحجر: 49]. ليس هذا فحسب، بل أوجب على نفسه الرحمة: قال تعالى: {كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ}[الأنعام: 12]. وقال سبحانه: {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ}[الأنعام: 54]. وشهدت بهذا الملائكة: {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ}[غافر: 7]. كيف لا يكون المسلم رحيمًا والقرآن الذي يلتزم بتعاليمه وتشريعاته وأحكامه رحمة، قال تعالى: {حم ♦ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ♦ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ♦ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ♦ أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ♦ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}[الدخان: 1-6]. وقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ♦ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}[يونس: 57، 58].كيف لا يكون المسلم رحيمًا وقد سمع الحديث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ، ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ، الرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ، فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعَهُ اللَّهُ)[ 10 ].كيف لا يكون المسلم رحيمًا ونبيه الذي صدّق برسالته موصوف من الله بأنه رحمة، قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}[الأنبياء: 107].  
الرحمة في خلق المجاهد:



الجهاد في سبيل الله لا يعني الوحشية والتجرّد من الإنسانية، والتفلّت من التكاليف الشرعية، بل هو عبادة من العبادات، وهو ذروة سنام الإسلام، وفيه تتجلى الكثير من معاني وأخلاق الإسلام السامية التي يجب على المسلم أن يتحلّى بها، وللجهاد تشريعات خاصّة به تضبط الغاية منه، وتحدّد الطريق الصحيح لتحقيقها دون ظلم أو شطط.وقد كان إمام المجاهدين رسولنا محمد صلى الله عليه وسلّم: القدوةَ الحسنة والمثالَ المحتذى في تطبيق تشريعات الإسلام الخاصّة بالجهاد، ومن أمثلة رحمته بالمجاهدين:[ 11 ].



حرصه على راحة الجيش: فعن جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- خَرَجَ إِلَى مَكَّةَ عَامَ الْفَتْحِ فِي رَمَضَانَ، فَصَامَ حَتَّى بَلَغَ كُرَاعَ الْغَمِيمِ فَصَامَ النَّاسُ مَعَهُ، فَقِيلَ لَهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ النَّاسَ قَدْ شَقَّ عَلَيْهِمُ الصِّيَامُ، فَدَعَا بِقَدَحٍ مِنْ مَاءٍ بَعْدَ الْعَصْرِ فَشَرِبَ وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ، فَأَفْطَرَ بَعْضُ النَّاسِ وَصَامَ بَعْضٌ، فَبَلَغَهُ أَنَّ نَاسًا صَامُوا فَقَالَ: أُولَئِكَ الْعُصَاةُ)[ 12 ].
بكاؤه على أصحابه إن أصيبوا أو قتلوا: عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَخَذَ الرَّايَةَ زَيْدٌ فَأُصِيبَ، ثُمَّ أَخَذَهَا جَعْفَرٌ فَأُصِيبَ، ثُمَّ أَخَذَهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ رَوَاحَةَ فَأُصِيبَ -وَإِنَّ عَيْنَيْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَتَذْرِفَانِ- ثُمَّ أَخَذَهَا خَالِدُ بْنُ الوَلِيدِ مِنْ غَيْرِ إِمْرَةٍ فَفُتِحَ لَهُ)[ 13 ].




إعفاؤه الضعفاء من القتال: روى الحسين بن علي رضي الله عنهما أنّ رجلا جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: إني جبان وإني ضعيف. فقال: (هلمَّ إلى جهاد لا شوكة فيه: الحج)[ 14 ].




منعه النساء والأطفال من الخروج للجهاد: عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، نَرَى الْجِهَادَ أَفْضَلَ الْعَمَلِ ، أَفَلَا نُجَاهِدُ؟ ،
قَالَ: (لَا ، لَكِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ)[ 15 ].



وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (عُرِضْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمَ بَدْرٍ، فَلَمْ أُقْبَلْ وَأَنَا ابْنُ ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً، وَعُرِضْتُ عَلَيْهِ يَوْمَ أُحُدٍ وَأَنَا ابْنُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ فَلَمْ أُقْبَلْ، وَعُرِضْتُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْخَنْدَقِ وَأَنَا ابْنُ خَمْسَ عَشْرَةَ فَقُبِلْتُ)[ 16 ].



رعايته أسر المجاهدين: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ جَهَّزَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقَدْ غَزَا، وَمَنْ خَلَفَهُ فِي أَهْلِهِ بِخَيْرٍ فَقَدْ غَزَا)[ 17 ].



وكان -صلى الله عليه وسلم- يتفقد بنفسه شؤون أقارب الشهداء والمجاهدين، من ذلك ما رواه أنس -رضي الله عنه- من أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- لَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ بَيْتًا بِالْمَدِينَةِ غَيْرَ بَيْتِ أُمِّ سُلَيْمٍ إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِ، فَقِيلَ لَهُ فَقَالَ: (إِنِّي أَرْحَمُهَا، قُتِلَ أَخُوهَا مَعِي)[ 18 ].وأما عن رحمته عليه الصلاة والسلام بالأعداء فتشمل أمورًا كثيرة من أهمّها:



تحديد الهدف والغاية من قتالهم، فليس الجهاد لسلب الأموال ولا الاستيلاء على الأرض، ولا لمجّرد القهر والغلبة، بل لإزاحة من يقف عائقًا أمام نشر الإسلام، ويمنع وصوله إلى الناس، ولذا كانت وصيته لعلي -رضي الله عنه- وهو ذاهب لحرب يهود خيبر: (علَى رِسْلِكَ، حَتَّى تَنْزِلَ بِسَاحَتِهِمْ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الإِسْلاَمِ، وَأَخْبِرْهُمْ بِمَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ، فَوَاللَّهِ لَأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ)[ 19 ].



وقوله: (وإذا لقيت عدوك من المشركين، فادعهم إلى ثلاث خصال -أو خلال- فأيتهن ما أجابوك فاقبل منهم، وكُفّ عنهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، فإن أجابوك، فاقبل منهم، وكُفّ عنهم، ... فإن هم أبوا فسلهم الجزية، فإن هم أجابوك فاقبل منهم، وكُفّ عنهم، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم)[ 20 ].



وصية المجاهدين بعدم التعرض لغير المقاتلين، ومن ذلك وصيته لأصحابه بالتزام آداب الإسلام وعدم هدر ما لا حاجة إلى هدره، فعن بريدة -رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمّر أميرًا على جيش، أو سرية، أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيرًا، ثم قال: (اغْزُوا بِاسْمِ اللهِ فِي سَبِيلِ اللهِ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللهِ، اغْزُوا وَلَا تَغُلُّوا، وَلَا تَغْدِرُوا، وَلَا تَمْثُلُوا، وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا...)[ 21 ].




وعن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلم قال:

(انْطَلِقُوا بِاسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ، وَلَا تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا وَلَا طِفْلًا وَلَا صَغِيرًا وَلَا امْرَأَةً، وَلَا تَغُلُّوا، وَضُمُّوا غَنَائِمَكُمْ، وَأَصْلِحُوا وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)[ 22 ].



ولقد تعاقب المسلمون على التزام هذه الوصايا، فهذا الصدّيق -رضي الله عنه- لمّا بعث الجيوش إلى الشام أوصاهم فقال:


"أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللهِ، اغْزُوا فِي سَبِيلِ اللهِ فَقَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللهِ، فَإِنَّ اللهَ نَاصِرٌ دِينَهُ، وَلَا تَغُلُّوا، وَلَا تَغْدِرُوا، وَلَا تَجْبُنُوا، وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ، وَلَا تَعْصُوا مَا تُؤْمَرُونَ."[ 23 ].


وكذا كانت وصيّة الفاروق عمر رضي الله عنه، فعَنْ زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ، قَالَ:

كَتَبَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "لَا تَغُلُّوا، وَلَا تَغْدِرُوا، وَلَا تُمَثِّلُوا وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا، وَاتَّقُوا اللَّهَ فِي الْفَلَّاحِينَ الَّذِينَ لَا يَنْصُبُونَ لَكُمُ الْحَرْبَ"[ 24 ].


ليس هذا فحسب، بل وبالرحمة أوصى من بعدهم، فقد أخرج مالك في الموطأ: أَنَّ عُمَرَ بْنَ عَبْدِالْعَزِيزِ كَتَبَ إِلَى عَامِلٍ مِنْ عُمَّالِهِ أَنَّهُ بَلَغَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً يَقُولُ لَهُمُ: (اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ. فِي سَبِيلِ اللَّهِ، تُقَاتِلُونَ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، لَا تَغُلُّوا، وَلَا تَغْدِرُوا، وَلَا تُمَثِّلُوا، وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا) وَقُلْ ذَلِكَ لِجُيُوشِكَ وَسَرَايَاكَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ، وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ"[ 25 ].


وأيّ رحمةٍ تلك التي دفعت بالنبي -عليه الصلاة والسلام- أن يعفو ويصفح عن أهل مكة وهم الذين آذوه نكّلوا بأصحابه، وعذبوه وعذبوا أصحابه، أخرجوه من بيته وأخرجوا أصحابه... ثمّ كان العفو منه؟!

الجهاد لم يكن للتشفي والانتقام وحب القتل، بل شُرع ردًّا للاعتداء ومنعًا للظالمين من ظلمهم فقال تعالى: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ}[الحج: 39].وقد تواترت أخبار الرحمة في جيوش المسلمين حتى اشتهرت هذه العبارة عنهم (ما عرف العالم فاتحاً أرحم من المسلمين)، وذلك لأنهم حين فتحوا البلاد: حرروا العباد من الطغاة المستبدين، وكان العدل أساسًا لحكمهم، والرحمة صفة مميزة لجيوشهم.



الرحمة المذمومة:



في مقابل هذه الرحمة الممدوحة المطلوبة، هناك رحمة مذمومة ممجوجة، كالرحمة في المواطن التي تحتاج إلى شدة، وكذا عندما تكون في غير أهلها.


كما في الرحمة بحق من يستحق حدّا جزاء جناية، قال الله تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}[النور: 2].


وهذه الرحمة والرأفة في غير موضعها كانت سببًا لغضب النبي صلى الله عليه وسلم، ففي الحديث عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ المَرْأَةِ المَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ، فَقَالُوا: وَمَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالُوا: وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ، حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ، ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ، ثُمَّ قَالَ: إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ، أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الحَدَّ، وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا)[ 26 ].


يقول ابن تيمية: "إنَّ دين الله هو طاعته، وطاعة رسوله، المبني على محبَّته ومحبَّة رسوله، وأن يكون الله ورسوله أحبَّ إليه ممَّا سواهما، فإنَّ الرَّأفة والرَّحمة يحبُّهما اللَّه ما لم تكن مضيِّعةً لدين الله"[ 27 ].


وكذا من الرحمة في غير موضعها وإلى غير أهلها: الرحمة بالعدو الكافر المحارب، ولقد نهى الله تعالى عن ذلك فقال:


{لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ♦ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}[الممتحنة: 8،9].


لكن هذه الشدة لا تعني الظلم أو التعامل غير المشروع، بل تعني عدم التهاون في إقامة العدل وتطبيق الحق.



الغلظة:



في مقابل الرحمة تأتي الغلظة، وهي خلق ذميم، لا يجلب إلا الشرّ الكبير على أصحابه المتخلّقين به، ولا يولّد إلا الكراهية والنفور في المجتمع.والغِلظة ضدّ الرّقّةِ في الخَلْق والطبْعِ والفِعْل والمَنْطِق والعيْش ونحو ذلك، ورجل غليظ: فظٌّ فيه غلظة، وذو غلظة: أي ذو فظاظة وقساوة وشدة،


وفي التنزيل العزيز: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}[آل عمران 159].


وبينهما غلظة ومغالظة أي: عداوة، وأَمر غَلِيظٌ: شَدِيد صَعْب[ 28 ].وغِلَظُ القلب: "قساوته، وقلة إشفاقه، وعدم انفعاله للخير"[ 29 ].



الغلظة منهج الخوارج والغلاة:



على الرغم من كثرة التوجيهات النبوية التي تأمر المسلمين بالرفق والرحمة وتؤكّد أهميتهما في أحاديث كثيرة، تجنح فرقة الخوارج نحو الشدة والغلظة، مبتعدة عن هذه التوجيهات، ضاربة بها عُرض الحائط، وتؤسس نظامًا جديدًا في التعاملات قائمًا على الغلظة والقسوة والعنف، ولا تكتفي بذلك، بل إنها ترمي الذين يأمرون بالرفق والرحمة والتسامح بالكفر والبدعة وموالاة أعداء الله!ومن أولى نماذج الغلظة عند الخوارج في التاريخ: تصرّف ذي الخويصرة مع النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أساء الأدب معه، وقدح بعدالته بأسلوب فجّ،


فقد روى الشيخان عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: (بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَهُوَ يَقْسِمُ قِسْمًا، أَتَاهُ ذُو الْخُوَيْصِرَةِ -وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ[ 30 ]فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ اعْدِلْ، فَقَالَ: "وَيْلَكَ! وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ ؟! قَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ، فَقَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، ائْذَنْ لِي فِيهِ فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ، فَقَالَ :" دَعْهُ فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ، يَقْرَؤونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، آيَتُهُمْ رَجُلٌ أَسْوَدُ إِحْدَى عَضُدَيْهِ مِثْلُ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ أَوْ مِثْلُ الْبَضْعَةِ تَدَرْدَرُ (أي تضطرب) وَيَخْرُجُونَ عَلَى حِينِ فُرْقَةٍ مِنْ النَّاسِ)[ 31 ].


ومن ذلك أيضًا ما جاء في قصة مقتل خبّاب بن الأرت رضي الله عنه، قال الحافظ ابن حجر: "فاستعرضوا الناس (أي: الخوارج) فقتلوا مَن اجتاز بهم من المسلمين، ومرَّ بهم عبد الله بن خبّاب بن الأرتّ وكان واليًا لعليٍّ على بعض تلك البلاد ومعه سريَّة[ 32 ]


وهي حامل فقتلوه وبقروا بطن سريته عن ولد، فبلغ عليًا فخرج إليهم في الجيش الذي كان هيأه للخروج إلى الشام، فأوقع بهم بالنهروان ولم ينجُ منهم إلا دون العشرة ولا قتل ممن معه إلا نحو العشرة."[ 33 ].


لماذا تلجأ تنظيمات الغلو إلى الشدة والغلظة؟



حاول الخوارج أن يوجدوا لأفعالهم وأخلاقهم السيئة مبررات شرعية، فنقّبوا في الكتب عما يمكن أن يفسّروه بأفهامهم على أنه دعوة إلى التقتيل والتشريد والتغليظ، فكانت لهم محاولات كثيرة لاقت قبولًا من أنصاف المتعلمين وأصحاب الأمراض النفسية المتعطشة إلى الدماء والاستعلاء على الآخرين والتحكم بالضعفاء، ويرجع تشريع الغلظة والشدة في عصرنا الحديث إلى شخصيتين رئيستين محبوبتين عند أهل الغلو، الأول هو أبو عبد الله المهاجر المصري الذي يقرّر في كتابه (مسائل من فقه الجهاد) أنّ البلاد الإسلامية هي دار كفر، ويجب الهجرة منها، وأنّ الإسلام لا يفرق بين مدني وعسكري[ 34 ]

، وأنّ ما في القتل وقطع الرؤوس من الشدة والترهيب مقصود في ذاته، وهو أمر محبوب عند الله ورسوله صلى الله عليه وسلّم[ 35 ].


والثاني هو أبو بكر ناجي صاحب كتاب (إدارة التوحش أخطر مرحلة ستمر بها الأمة) الذي يقرّر فيه أنّ الجهاد شدّة وغلظة وإرهاب وتشريد وإثخان، وقد عقد فصلًا في كتابه أسماه:

"اعتماد الشدة"[ 36 ]،

وقد قرّر في كتابه هذا أّنّ من الأهداف المرتبطة بالشدة: القيام بعمليات عسكرية من مثل عمليات نيروبي ودار السلام عام 1998 وعملية نيويورك وواشنطن عام 2001، والقصد منها إسقاط جزء من هيبة العدو، وبثّ الثقة في نفوس المسلمين من جهة، إضافة إلى استدراج جيوش الأعداء للمنطقة من جهة ثانية![ 37 ].


ولا شك في أنّ مثل هذه التصرّفات التي تصدر من تنظيمات الغلاة التي تدّعي الانتماء إلى الإسلام: يؤدّي إلى تشويه صورة الإسلام الصحيح وتنفير الناس منه، وصبغه بالإرهاب والتخلّف والدماء، ويؤدّي إلى الفرقة والتنازع بين المسلمين، واستعداء الكفّار عليهم، وإيجاد المبررات لدول الاستبداد والظلم وساداتهم من الدول العظمى للقضاء على ثورات الشعوب التي تنشد الحريّة والكرامة والسلام وتحقيق عمارة الأرض والاستخلاف فيها كما يريد الله تعالى.


من صور الغلظة عند الغلاة:


الغلظة مع الوالدين والأقربين[ 38 ]:



لقد أمر الله عزَّ وجلَّ عباده بأنْ لا يَعبدوا إلا إيَّاه، وعطف على الأمر بتوحيده الإحسانَ بالوالدينِ، ونهَى عن قول (أفّ) لهما والتضجر منهما، إكرامًا لهما وتبيانا لمكانتهما، يقول تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}[الإسراء 23]إلا أنّ تنظيم داعش لا يعطي اعتبارًا لأب أو أمّ أو قريب، ولا يلتفت إلى الروابط الأسرية، ويدعو إلى التحلل منها، بل إنه دعا غير مرة إلى إعمال السيف في البيت الواحد، وقد استجاب بعض مرضى القلوب لهذه الدعوات الهمجية، من ذلك ما أفاده المرصد السوري لحقوق الإنسان وشبكة بي بي سي في كانون الثاني 2016، من أنّ أحد مسلحي تنظيم داعش (علي صقر) أقدم على قتل والدته (لينا القاسم) أمام الملأ، تنفيذًا لحكم إعدام أصدره التنظيم بحقها، لأنّها طالبته بترك العمل مع التنظيم!

وفي إصدار مرئي للتنظيم أعدّه ما يسمى (المكتب الإعلامي لولاية بركة) دعا فيه مناصريه في السعودية إلى البراءة من أهلهم وذويهم، وتضمّن الإصدار تحريضًا صريحًا على قتل الأقارب والأهل بدعوى النصرة، وتطبيق الولاء والبراء، وقد كانت هناك استجابة من بعض جهالهم، فقد شهد الخليج حوادث لقتل ذوي القربى، تنفيذا لتعليمات تنظيم داعش.ففي السعودية حدثت جريمة مفجعة نفذها التوأمان: (خالد) و(صالح) ابنا (إبراهيم بن علي العريني)، في جمادى الثانية 1437 /حزيران 2016م إذ أقدما على قتل والدتهما (67 عاماً) طعناً بساطور وسكاكين حادة، ومحاولة قتل والدهما (73 عاماً) وشقيقهما سليمان (22 عاماً)، بطعنات عدة، أُدخلا على إثرها قسم العناية المركزة في أحد المستشفيات.


وأعلنت الداخلية السعودية بحسب بيان لها، ثبوت اعتناق مرتكبي الجريمة (خالد) و(صالح) المنهج التكفيري.

وتزامنًا مع فاجعة السعودية، كانت هناك حادثة أخرى في الكويت، حيث نحر مواطن كويتي في العشرينات من عمره أخاه، وبحسب التحقيقات فقد اتهم الجاني شقيقه المجني عليه بـ(الإلحاد)، مبرّرًا أنّ ما دفعه لارتكاب جريمته هو أن شقيقه لم يكن يؤدي الصلوات، ولا يبالي بالصوم، وذلك حسب ما ذكرته صحيفة (الأنباء) الكويتية.وفي رمضان 1436هـ/ تموز 2015م، بادر مطلوب أمني بإطلاق النار على والده خلال عملية دهم أحد المنازل التي كان يتحصن بها، وذلك في محافظة خميس مشيط (جنوب السعودية).



وبعد هذا الحادث بيومين، أقدم مراهق على قتل خاله، الذي يعيش في كنفه مع والدته بأربع رصاصات و10 طعنات، ثم فجّر نفسه بالقرب من نقطة تفتيش أمنية بمنطقة الرياض.


وذلك حسب ما ذكرته صحيفة (الحياة).هذا الاعتداء على الرحم وذوي القربى من الأهل والأصدقاء يرجع إلى أنّ تنظيم داعش يرى أنّ قتل الأقرباء تطبيق عملي للولاء والبراء، وأنّ التعامل مع المرتدّين في نظره تحكمه قاعدتان، هما: عدم التفريق بين الطائفة والأعيان، وتقديم قتال المرتد على الكافر الأصلي، "والحقيقة أن هاتين القاعدتين لم يكتفِ بإعلانهما نظريًّا فقط، بل نصّ أيضًا على تفعيلهما وتطبيقهما في ذات هذه المسألة، ... مسألة تكفير واستباحة دم عوام المسلمين العاملين في المؤسسات العسكرية والأمنية"[ 39 ].


وقد صدق في خوارج اليوم ما قاله (ابن كثير) عن خوارج الماضي:

"ولم يتركوا طفلًا ولا طفلة، ولا رجلًا ولا امرأة، لأنّ الناس عندهم قد فسدوا فسادًا لا يصلحهم إلا القتل جملة "[ 40 ].


وتؤكد منهجهم هذا فتاواهم الكثيرة التي تحضّ على قتل الأبرياء، ومن ذلك فتوى أبي قتادة الفلسطيني التي أباح فيها قتل النساء والأطفال، وطبقتها جماعة (الجيا) في الجزائر، يقول أبو قتادة في فتواه: "تبين لنا... جواز قتل الذرية والنساء توصّلًا لقتل الكفار المقاتلين، فهل يجوز قتل الذرية والنساء توصّلًا لإحياء مسلم ودفعًا لهتك عرض المسلمة؟

من المعلوم شرعًا أنّ إحياء المسلم أعظم شأنًا من قتل الكافر، فدفع المفاسد وإبطالها خير من جلب المنافع، وقتل المسلم مفسدة عظيمة، أما قتل الكافر فمصلحة"! وينتهي في فتواه بقوله: " بهذا يتبين أنّ ما فعلته الجماعة الإسلامية المسلحة من تهديد ذرية ونساء المرتدين بالقتل من أجل تخفيف وطأتهم على النساء والمساجين والإخوان هو عمل شرعي لا شبهة فيه"[ 41 ].



الغلظة في الدعوة والمعاملات:



وهذه الغلظة في الدعوة والتعاملات راجعة إلى النظرة الاستعلائية لدى هذه التنظيمات، فهي تعتبر نفسها على حق وجميع الناس على باطل، وأنّ جميع من لا ينضوي تحت رايتهم من أجل القتال مرتكب لكبيرة القعود عن الجهاد، هذا في حال حكموا عليهم بالإسلام!لقد تحكّمت تنظيمات الغلاة بحياة الناس وفرضت وجودها عليهم، وأصدرت مجموعة من القرارات التي قيّدت حركة الأهالي في تنقلاتهم وحياتهم اليومية، ابتداء من ذهابهم إلى الأسواق والمطاعم والرحلات والمدارس، وصولًا إلى السفر.


ونذكر من تلك الممارسات التي تدل على الفظاظة إجبار تنظيم داعش المحامين والمعلمين والمنشقين من جيش النظام والذين كانوا يعملون في المؤسسات الدينية الحكومية على حضور دوراته الشرعية في محاولة لعملية (مسح الأدمغة) تحت مسمى (التوبة من الردة)، وكل من يتخلف عن الحضور أو يرفضه يقتل على اعتباره مرتدًا، وقد أصدر التنظيم في ريف درعا الغربي بتاريخ 17ربيع الآخر 1438هـ/ 16 كانون الثاني 2017م بيانًا يفرض من خلاله على الحقوقيين في المناطق الخاضعة لسيطرته الرجوع إلى مكاتب الدعوة التابعة له من أجل التوبة،


وجاء في بيان جيش خالد بن الوليد التابع للتنظيم أنّ "كل من درس في كلية الحقوق أو يحمل شهادة محاماة الحضور إلى مكتب الدعوة والمساجد من أجل الاستتابة، في مدة أقصاها عشرة أيام" وقد فعل ذلك في كل مدينة و قرية دخلها[ 42 ] .


ومن ذلك أيضا فرض عقيدة التنظيم بالقوة عن طريق رجال الحسبة الذين يتجوّلون في الشوارع ويتدخّلون في شؤون الناس ويرمونهم بالمخالفات الشرعية والجهل بالدين بطريقة سمجة ومنفّرة، ويعاقبون المخالفين بمخالفات مالية أو بالجلد أمام العامة من الناس على أبسط الأشياء، ويشترك ولي أمر المرأة بالجلد في حال مخالفتها الأوامر والقوانين المفروضة!


وقد فرض تنظيم داعش الإقامة الجبرية على جميع الناس في بعض مناطق سيطرته، مستثنيًا التجار، والمرضى الذين لا يجدون العلاج في مناطقه، معتبرًا أنّ داره دار إيمان وجميع الدور الأخرى كفر وردة.


وقد وصل الأمر بالتنظيم في تدخله بشؤون الناس وفرض نفسه بالقوة إلى إصداره بيانًا يحظر فيه تربية الحمام على أسطح البيوت، فيما أسماه ولاية الفرات الممتدة من الأنبار إلى دير الزور في سوريا، ومن يخالف الأمر يكون عرضة للعقوبة التعزيرية من غرامة مالية وسجن وجلد![ 43 ].

كما أن التنظيم أجبر المقيمين في مناطق سيطرته على إزالة أجهزة الاستقبال الفضائي المعروفة بـ(الستلايت) ليبقوا منعزلين في دائرته غير مطّلعين على ما يجري حولهم، وقد أصدر من خلال مكتبة (الهمّة) التابعة له مطويات ورقية ملونة، ومنشورات كبيرة ألصقها في الشوارع العامة، وعلى جدران المساجد والأسواق في المدن التي يسيطر عليها، حملت عنوان: "لماذا عليَّ أن أحطم الدش (الستلايت)"، واضعًا عشرين سبباً يستوجب إتلاف أجهزة الستلايت، مهدّدًا بمحاسبة من يخالف الأوامر بمعاقبته من قِبَل ديوان الحسبة. ولا يخفى على أحد أنّ خطر أجهزة الاستقبال الفضائي كبير إن استخدمت دون ضوابط شرعية، وأطلق العنان لمشاهدة كل ما تجلبه من قنوات، إلا أنّ هذا لا يصيّرها مالاً غير محترم يوجب إتلافها ومعاقبة أصحابها، وقد أساء التنظيم بطريقة إنكار المنكر بهذا أيما إنكار، وتعدّى وظلم.


حرف براءة الأطفال وتعليمهم العنف:



عملت تنظيمات الغلو على حرف فطرة الأطفال عن مسارها، فلقّنتهم عقيدة الخوارج، وجنّدتهم في صفوفها، واجتثت من قلوبهم الرقّة والشفقة والرحمة، فتحول كثير من الأطفال في إماراتهم ودولهم إلى ذئاب صغيرة تهوى القتل والعنف، ويمكن ملاحظة ذلك في إصدارات خاصة بتنظيم داعش، مثل: (حدثني أبي) و (أحياني بدمه)[ 44 ].


قطع الرؤوس والتمثيل بالجثث:



عمل تنظيم داعش على قطع رؤوس الرجال والنساء، سواء كانوا من سكان المناطق التي يسيطر عليها أو أجانب أو من الذين يتصدون له عسكريًّا، وشملت عمليات الذبح عسكريين وأطباء وعلماء وعمال إغاثة وصحفيين، وأشخاصًا يرى أنهم مرتدون عن الدين.ويحرص التنظيم على تصوير مشاهد الذبح وتقديمها على أنها منهج نبوي، مشوِّها الدين الحنيف الذي جاء رحمة للعالمين، على الرغم من أنه لم يرد نص شرعي صحيح صريح يدل على جواز ذبح العدو حيًا، فضلاً عن أن يكون سنة نبوية متَّبعة[ 45 ].


ومن أبشع المشاهد المروعة التي بثّها التنظيم كانت في إصداره الذي يحمل عنوان (صناعة الوهم) إذ قام فيه بذبح خمسة عشر شاباً سوريًّا من دير الزور في أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك عام 1437هـ 2016م، على طريقة ذبح الأغنام، بعد أن اتهمهم بالتجسس لصالح أمريكا.وقد أظهر الشّريط المصوّر عملية ذبحهم داخل مسلخ مخصّص لذبح الأضاحي بطريقة بشعة، بدءًا بربط أيديهم وراء ظهورهم، ثم ذبحهم بالسّكين بكل وضوح، ثم تعليقهم بالسّلاسل الحديدية، ثم سحبهم على أرض المسلخ جثثاً هامدة[ 46 ].


ولا يشبع التنظيم من القتل فينتقل إلى التمثيل بالجثث وإهانتها بلا رحمة أو شفقة، ومن ذلك نذكر جريمة قتل حسين السليمان (أبو ريان) أمير حركة (أحرار الشام) في مدينة (تل أبيض) تحت التعذيب بعد اعتقاله من قبل تنظيم داعش، وقد ظهرت على جثته علامات التعذيب، حيث قُطعت أذنه وأطلق الرصاص على كفّيه وقدميه.



قتل الرهائن:



حثَّ الإسلام على معاملة الأسير معاملة إنسانية كريمة، ويذخر التاريخ الإسلامي بالقصص التي تتحدث عن إكرام الأسير وعدم إهانته ومعاملته معاملة حسنة، وقد أوصى النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك، وسار على نهجه الصحابة والتابعون، إلا أنّ تنظيم داعش يرفض هذه الدعوة ويعتبرها إهانة له، لأنها تدل على الجبن أو المودّة للكفار بزعمه، ولذلك يقوم بإعدام أسراه بطرق تعبّر عن الحقد والإجرام.أما فيما يخصّ الخطف فقد سار التنظيم على نهج المافيا وقطاع الطرق، فخطف أناسًا أبرياء يعملون في الصحافة والإعلام ليتفاوض مع ذويهم وحكوماتهم ويطلب الفدية منهم، ومن ذلك خطف داعش للرهينة الياباني (كينجي غوتو) وقتله وعرض مشهد القتل في إصدار بعنوان (رسالة إلى حكومة اليابان) وظهر (غوتو) بلباس برتقالي جاثيًا على ركبتيه وبجانبه رجل بلباس أسود يوجّه رسالة إلى اليابان معلنًا انطلاق (الكابوس)، ومهدّدًا بوجود جيش كامل متعطش إلى الدماء.


وكذلك قامت داعش بقتل مختطف ياباني آخر هو (هارونا يوكاوا)وقد استفاد النظام السوري من هذا المشهد أيّما استفادة، فراح يخلط الحابل بالنابل ويدّعي أن الثورة السورية هي (داعش)، وقد نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله: إنّ "سورية تدين بأشدّ العبارات قيام تنظيم داعش الإرهابي بذبح المواطنَيْن اليابانيَّيْن كينجي غوتو وهارونا يوكاوا".



حرق الأسرى:[ 47 ].



أقدم تنظيم داعش أكثر من مرة على إحراق عدد من الأسرى بطريقة وحشية تظهر مدى إجرامه وفهمه الخاطئ للدين الإسلامي، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم نهيه عن عقوبة الحرق بالنار، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: بعثنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بعثٍ فقال : (إن وجدتم فلاناً وفلاناً فأحرقوهما بالنار، ثم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين أردنا الخروج: إنِّي أَمَرْتُكُمْ أَنْ تُحْرِقُوا فُلاَنًا وَفُلاَنًا، وَإِنَّ النَّارَ لاَ يُعَذِّبُ بِهَا إِلَّا اللَّهُ، فَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمَا فَاقْتُلُوهُمَا)[ 48 ].


التعذيب في السجون[ 49 ]



وبهذا الفعل يلتقي تنظيم داعش مع النظام السوري ودول الاستبداد التي تتبع سياسة التعذيب من أجل الحصول على المعلومات، وقد أدانت المفوّضة العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة (نافي بيلاي) تعميم التعذيب في سجون الأسد، معربة عن الأسف لوقوعه أيضًا في معتقلات تنظيم داعش.


وهنا نعرض شهادة (أبو صفيّة اليمني) العنصر السابق في جبهة النصرة الذي وضع في سجن تنظيم داعش وهو لا يعلم ما هي تهمته، فقد تحدث (اليمني) عن شاب كان يُعذَّب من قبل عمه المسؤول العام عن الاستخبارات في الدولة،


وأضاف: كان في سجن الرجال امرأتان تهمتهما أنهما عميلتان، إحداهما علقت 13 ساعة وعُذّبت، والثانية وُضعت في الدولاب.


ويضيف اليمني بأنّ طرق التعذيب عند تنظيم داعش تختلف باختلاف الحالات، إما بالضرب في الأماكن التي قد تسبب كسوراً داخلية أو رضُوضاً قوية، مثل المفاصل وعظام الفخذ، والظهر والصدر، أو ما يسمونه بـ(الشبْح)، أو التغريق بالماء، واستخدام الدولاب والضرب من خلاله، فلكل حالة من حالات التحقيق وسيلة للتعذيب، بل قد تجتمع كل الأساليب في شخص واحد.كما أكد أنّ السجانين داخل السجن يجرون التجارب الكيميائية على المساجين، من خلال مسؤول السجن (أبو محمد الفرنسي)، فقد جرّبوا مادتين على بعض المساجين ممن يقولون إنّهم محكوم عليهم بالإعدام، وقد كان مفعول هاتين المادتين قويًّا على بعضهم، فقد أُغمي على أحدهم مباشرة بعد شمه هذه المواد، وآخر قامت المواد بتعطيل كليتيه، وثالث قامت هذه المواد بحرق أنفه حتى أصبحت أرنبتهُ سوداء وحُرق بلعومه وصدره، ويقومون كذلك برش الغاز الخانق لإسكات المساجين من حين لآخر.


وقد وصف (اليمني) السجون بأنها عبارة عن مقابر جماعية وفردية، وأنّ حالها مزرية من الناحية الصحيّة، فالسجون رطبة جداً، وهناك من الحشرات ما يكفي لقتل فيل، ناهيك عن القمل والبراغيث التي يشهد الله أنها تعمل الجرب، على حد قوله.وأكد (أبو صفية اليمني) أنّ التعذيب في هذه السجون تعذيب ممنهج مرتّب له مسبقًا من الناحية الإدارية، وتقوم اللجنة الشرعية بالدولة بتدريس وتلقين الفتاوى للشباب مسبقًا للردّ على من يعترض على فعلهم وعلى جواز الأمر شرعًا.


وعن الصلاة: أكّد (أبو صفية) أنّهم ينهون المساجين عن الصلاة في السجون، ومَنْ يطلب منهم الوضوء للصلاة يقال له: تيمم. موضّحًا أنّه سمع من الشيخ (أبو شعيب المصري) أحد الذين قتلهم التنظيم لانشقاقه عنه، أنّه حينما كان في سجون الرقة سمع أحدهم يقول للسجان أو المحقق: فكَّ يدي لكي أصلي -وقد كانت يده موثوقة إلى أعلى- فقال له: صلِّ قائمًا[ 50 ].


تفجير المساجد والأماكن العامة:



دأبت تنظيمات الغلاة على ترويع المسلمين وقتلهم بحجة الكفر والردة عن الدين، فاستهدفت أسواقهم العامة من دون تمييز بين رجل أو شيخ أو طفل أو امرأة، واستهدفت مساجدهم سائرة على نهج الخوارج الأوائل الذين لم يراعوا حرمة دم المسلم ولا حرمة بيوت الله.


فنجد أنّ "تنظيم القاعدة" قد استهدف عددًا من المساجد في العراق، وكذلك فعلت "بوكو حرام" و"حركة الشباب الصومالية"، إلا أن "تنظيم داعش" أظهر تفنّنًا في هذه الأعمال الإجرامية وأضاف عليها الكذب والتضليل. فهو يذكر أنّ استهداف مساجد السنة هي من سياسات الروافض، إلا أنّه أيضًا يستهدف المساجد ويطبّق ذات السياسة الرافضية[ 51 ].


من ذلك استهدافه مسجدًا في منطقة (عسير) جنوب السعودية يوم الخميس 21 شوال 1436 هـ الموافق 6 أغسطس 2015 أثناء أداء صلاة الظهر نتج عنه مقتل 15 شخصًا، وقد تبنّى التنظيم رسمياً قيامه بهذه العملية وافتخر بها.

وكذلك قيامه في 24 تشرين الثاني 2017م بالهجوم على مسجد الروضة بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء شمال شرقي مصر، عقب أداء صلاة الجمعة، وقد أدّى إلى مقتل 305 أشخاص، بينهم 27 طفلًا، وإصابة 128 آخرين.


وفضلا عن قتل المصلين، وانتهاك حرمات المساجد، وإحراق المصاحف، فإن هذه الأعمال ستؤدي إلى تزهيد الناس في الصلاة والمساجد والجوامع الكبيرة والمكتظة، لأنها لم تعد آمنة، وهذا –بلا شك-من السعي في خراب بيوت الله، ونقيض عِمارتها.إضافة إلى أنّ هذه الأعمال تبرز ضعف التنظيم وخَوَره وجبنه، فهو يستهدف أماكن المدنيين بدل أن يستهدف المقاتلين والمراكز العسكرية والاستراتيجية[ 52 ].



الغلظة مع النصارى:



سيطر تنظيم داعش على مساحات شاسعة من العراق وسورية، ومارس فظائع ضد النصارى والأقليات العرقية، وفرض تعاليمه المتشددة، وطبق الحدود في المناطق التي سيطر عليها وقدّمها بصورة منفرة، وبعد أن أعطى النصارى الأمان عاد وخيّرهم بين الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو القتل، ثم قام بتشريد الآلاف منهم وتهجيرهم والاستيلاء على بيوتهم وممتلكاتهم.ووفقًا لصحيفة (ميرور) البريطانية، فإنّ القتل بحق النصارى في العراق كان مستمرًّا من جانب داعش، حتى بعد هروبهم إلى (نينوى) التي كانوا يظنون أنها مأوى آمن لهم.



الخاتمة

تميزت الشريعة الإسلامية السمحة بالرحمة، وأمرت المسلمين بالرحمة في حالتيْ سلمهم وحربهم، فكانت الرحمة بيِّنة في نشاطاتهم العامة، وظاهرة في ساحات جهادهم.ولنا في الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- قدوة حسنة في الاتصاف بالرحمة وتطبيقها في جميع جوانب الحياة وأحوالها، ومن ذلك حال الحرب، فقد كان بأمّته وجنوده رحيمًا، كما تجلّت رحمته -صلى الله عليه وسلم- بغير المسلمين في أمور كثيرة، منها نهيه عن قتال غير المقاتلين، ودعوته المقاتلين للإسلام قبل البدء بقتالهم.


وفي مقابل الرحمة نجد الغلظة والشدّة التي يجنح إليها الخوارج على اختلاف مسمياتهم، وأول ما ظهر من غلظتهم: سوء أدب ذي الخويصرة مع النبي صلى الله عليه وسلم، وطريقة قتل أتباعه من الخوارج لقتل عبدالله بن خبّاب بن الأرت وسريّته دون وجه حق.


وقد سار على نهج الخوارج الأولين في الشدة والغلظة تنظيماتُ الغلو المعاصرة، الذين حاولوا أن يشرعنوا أفعالهم وأخلاقهم السيئة وأفعالهم الإجرامية، وأن يجدوا المبررات لها، فتارة يجعلونها من الإثخان في العدو، وتارة يزينونها قبيحها بأنه من البراءة من الكفر وأهله، وتارة يصرّحون بأنها السبيل لدفع العدو لمزيد من التصعيد الذي سيؤدي في النهاية لسحقه وانتصارهم!ومن صور الغلظة والشدة التي ظهرت في أعمال تنظيمات الغلاة على اختلاف مسمياتها:


• الغلظة مع الوالدين والأقربين وقتلهم بطريقة بشعه، باعتبار أن قتل الأقرباء تطبيق عملي للولاء والبراء.


• فرض عقيدتهم بالقوة، ودعوتهم إليها بأسلوب جاف ينطوي على الاستعلاء والتكبّر.


• قهر الناس وإنزال العقوبات البدنية والمالية عليهم لقيامهم بأعمال جائزة شرعًا لكنها عند الغلاة من المحرمات، أو وقوعهم في مخالفات لا توجب حدّا ولا تعزيرًا.


• حرف براءة الأطفال وتعليمهم العنف.


• قطع الرؤوس والتمثيل بالجثث.


• قتل الرهائن.


• التعذيب في السجون.

• تفجير المساجد والأماكن العامة.

• حرق الأسرى.


• الغلظة مع النصارى.

1 - جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: (إنما أنا رحمة مهداة)، أخرجه البراز (9205) والطبراني في المعجم الصغير (264) والحاكم (100) وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرّجاه، وصححه الألباني في مشكاة المصابيح (5800).


2 - رواه أبو داوود (4941)، والترمذي (1924)، وأحمد (6494)، وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح.

3 - انظر الصحاح (5/1929).

4 - مقاييس اللغة (2/498).

5 - تهذيب الأخلاق، (ص 20).

6 - إغاثة اللهفان (2/174).

7 - التعريفات (1/110).

8 - الكليات (1/471).

9 - التحرير والتنوير (26/24).

10 - سبق تخريجه.

11 - انظر مقال (رحمة النبي في الجهاد) لراغب السرجاني، موقع قصة الإسلام:

https://islamstory.com/ar/artical/36...9%87%D8%A7%D8%...


12 - أخرجه الشافعي في مسنده (621) وهذا لفظه، وأصله في صحيح مسلم (1114).

13 - صحيح البخاري (1246).


14 - رواه الطبراني في الأوسط (4287)، والكبير (2910) قال الهيثمي في مجمع الزوائد (3/206): رجاله ثقات. وصححه الألباني في صحيح الجامع (7044).

وقول الصحابي: "إني جبان" تفسّره الرواية الأخرى في مسند سعيد بن منصور (2342)، وفيها أنّه قال: "وَإِنِّي شَيْخٌ كَبِيرٌ عَلِيلٌ لَا قُوَّةَ لِي فِي نَفْسِي وَلَا ذَاتِ يَدِي".


15 - صحيح البخاري (1423).

16 - رواه بهذا اللفظ أبو داوود الطيالسي (1970) وغيره، وأصله في الصحيحين، ينظر: البخاري (2521)، ومسلم (1868).

17 - متفق عليه: البخاري (2843)، ومسلم (1895).

18 - متفق عليه: البخاري (2844)، ومسلم (2455).

وقال النووي: " قد قدمنا في كتاب الجهاد عند ذكر أم حرام أخت أم سليم أنهما كانتا خالتين لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- محرمين إما من الرضاع وإما من النسب، فتحل له الخلوة بهما".


19 - صحيح البخاري (2942).

20 - صحيح مسلم (1731).

21 - صحيح مسلم (1731).

22 - سنن أبو داود (2614).

23 - السنن الكبرى للبيهقي (18125).

24 - سنن سعيد بن منصور (2625).

25 - الموطأ (2/448).


26 - متفق عليه: البخاري (3475)، ومسلم (1688).


27 - مجموع الفتاوى (15/290).


28 - انظر لسان العرب، مادة: غ ل ظ.


29 - فتح القدير للشوكاني، (1/451).


30 - لا يعدّ ذو الخويصرة التميمي من الصحابة؛ ذلك لأنه رأس الخوارج، وصاحب بدعة، وقد عدّه كثير من أهل العلم من المنافقين؛ لأنه من الذين نزل فيهم قوله تعالى: {وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ}، ولأن عمر -رضي الله عنه- وصفه بالنفاق ولم ينكر عليه النبي -صلى الله عليه وسلّم- ذلك، فضلًا عمّا جاء في وصفه في أحاديث كثيرة منها: (يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ، لَئِنْ أَنَا أَدْرَكْتُهُمْ لَأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ) رواه البخاري.

[/COLOR]
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 22-10-2020, 11:13 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية حرسها الله
المشاركات: 3,742
افتراضي

الوفاء بالعهد في الإسلام ونقيضها عند الغلاة ( الخوارج )

جعل الله سبحانه وتعالى للمجتمع السليم قواعدَ يقوم عليها، إنْ تعاهدها المرء بالرعاية صلح أمره وارتفع شأنه، وإن أهملها تداعى البنيان وعمَّ الخراب، ومن تلك الأسس العظيمة التي أمر بها الإسلام ورسخها في نفوس أبنائه (الوفاء بالعهود والمواثيق)، لأن الوفاء منهج إيماني صريح، يؤكد مبدأ الصدق والثقة بين الناس، وبغيابه ستمدُّ الخيانة رأسها، وسيعمُّ الغشُّ والغدر، وستنتشر العداوات بين الناس انتشارَ النار في جمر الغضا.



والعهد في اللغة:

كل ما عُوهِدَ اللَّهُ عليه، وكلُّ ما بين العبادِ من المواثِيقِ، فهو عَهْدٌ. والعَهْدُ: الوصية، ومنه الحديث: (تمَسَّكوا بعهد ابن أُمِّ عَبْدٍ) أَي ما يوصيكم به ويأْمرُكم، ويقال: عهِد إِلي في كذا أَي أَوصاني، ومنه قوله عز وجل: {أَلم أَعْهَدْ إِليكم يا بني آدم}، يعني الوصيةَ والأَمر[ 1 ].

وقال ابن فارس: "(عَهِدَ) العين والهاء والدال أصلُ هذا الباب عندنا دالٌّ على معنىً واحد، قد أومأ إليه الخليل. قال: أصله الاحتفاظُ بالشَّيء وإحداثُ العهدِ به. والذي ذكره من الاحتفاظ هو المعنى الذي يرجع إليه فُروع الباب. فمن ذلك قولهم عَهِد الرجل يَعْهَدُ عَهْداً، وهو من الوصيَّة. وإنّما سمِّيت بذلك لأنَّ العهدَ مما ينبغي الاحتفاظُ به. ومنه اشتقاق العَهد الذي يُكتَب للوُلاة من الوصيّة، وجمعه عُهود. والعَهْد: المَوْثِق، وجمعه عُهود. ومن الباب العَهْدُ الذي معناه الالتقاء والإلمام، يقال: هو قريبُ العهد به، وذلك أنّ إلمامَهُ به احتفاظٌ به وإقبال"[ 2 ].



العهد في الاصطلاح:

حفظ الشيء ومراعاته حالاً بعد حال، هذا أصله، ثم استعمل في الموثق الذي تلزم مراعاته، وهو المراد[ 3 ].



الفرق بين العهد والوعد:

الواو والعين والدال: كلمةٌ صحيحةٌ تدلُّ على تَرجِيَةٍ بِقَوْل. يقال: وَعَدْتُه أعِدُهُ وَعْداً. ويكون ذلك بخيرٍ وشَرٍّ. فأمّا الوَعِيدُ فلا يكون إلاّ بشَرّ[ 4 ].

قال الحطاب في (تحرير الكلام في مسائل الالتزام): "وأما العِدة فليس فيها إلزام الشخص نفسه شيئًا الآن، وإنما هي كما قال ابن عرفة: إخبار عن إنشاء المخبر معروفا في المستقبل"[ 5 ].

وقال أبو هلال العسكري: "والفرق بين الوعد والعهد أن العهد ما كان من الوعد مقروناً بشرط، نحو: إن فعلت كذا فعلتُ كذا.[ 6 ]أما الوعد فيكون بلا شرط أو ميثاق".

أما الوفاء في اللغة فهو ضد الغَدْر، يقال: وَفَى بعهده وأَوْفَى بمعنى.[ 7 ]وقال ابن فارس: "(وفي) الواو والفاء والحرف المعتلّ: كلمةٌ تدلُّ على إكمالٍ وإتمام. منه الوَفاء: إتمام العَهْد وإكمال الشَّرط. ووَفَى: أوْفَى، فهو وفِيٌّ. ويقولون: أوْفَيْتُكَ الشَّيءَ، إذا قَضَيْتَه إيّاهُ وافياً. وتوفَّيْتُ الشَّيءَ واستَوْفَيْته، [إذا أخذتَه كُلّه] حتَّى لم تتركْ منه شيئاً. ومنه يقال للميِّت: تَوفَّاه الله"[ 8 ].



والوفاء في الاصطلاح:

قال الجرجاني رحمه الله: "الوفاء: هو ملازمة طريق المواساة ومحافظة عهود الخلطاء"[ 9 ].

وقال الجاحظ رحمه الله: "هو الصبر على ما يبذله الإنسان من نفسه ويرهن به لسانه، والخروج مما يضمنه وإن كان مجحفاً به، فليس يعد وفياً من لم تلحقه بوفائه أذية وإن قلّت، وكلما أضر به الدخول تحت ما حكم به على نفسه كان أبلغ في الوفاء"[ 10 ].



الوفاء بالعهد خلق عظيم:
إن المسلم صاحب رسالة، يسعى جهده إلى نشرها في أرجاء المعمورة، ومن كان حاله كذلك، فلا يتنكر للعهود والمواثيق، ويمتنع عن أداء ما قطعه على نفسه، فهذا النقض والتنكر يعود على الدعوة والرسالة بالضرر، ولئن كان المسلم مطالباً بهذا الخلق، فإن المجاهد مطلوب منه الوفاء بالعهد بشكل أكبر، ذلك أن نوازع القوة تراوده أكثر من غيره، والأمر الآخر: أن تأثيره على الرأي العام أوسع، لا سيما وأن الأضواء مسلّطة عليه.

والوفاء بالعهود والمواثيق من القيم الأخلاقية والإنسانية العظيمة التي يحملها المسلمون عامة والمجاهدون خاصة، وبها يشتد ساعد المجتمع وتقوى ركيزته ويتأصل التعاون بين أفراده، وهو خصلة من خصال الأنبياء والصالحين، وصفة من صفات المسلم، يقول الله عز وجل: {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ}[المؤمنون:8]

وقد قرن النبي صلى الله عليه وسلم بين الوفاء بالعهد والإيمان فجعلهما متلازمين، قال أنس: ما خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قال: (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له)[ 11 ].

والوفاء بالعهد صفة نبينا صلّى الله عليه وسلّم، بشهادة من كان معادياً له، فحين لقي هرقل أبا سفيان، سأل هرقل أبا سفيان عن محمد صلى الله عليه وسلم عدداً من الأسئلة، فكان مما سأله فيه قوله: "فهل يغدر؟ قال لا"[ 12 ].

والوفاء بالعهد من سمات أهل العقل والصلاح والإيمان، وأمر من المولى سبحانه، قال تعالى: {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا}[الإسراء: 34].



الوفاء بالعهد مع غير المسلمين:
سطّر المسلمون في تاريخهم أروع الأمثلة في الوفاء بالعهود حتى مع المشركين، بل اشتهر هذا الخلق بين جيوش المسلمين حتى أصبح سمة لهم وكان سبباً في دخول الناس إلى دين الله أفواجاً، وفتح الكثير من البلدان لما رأوا من وفائهم بعهدهم[ 13 ].

فالوفاء خلق عام، يلتزم به المسلم مع المسلمين وغيرهم، وفي أهل الذمة جاء الحديث، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا)[ 14 ].

فمن الوفاء مع غير المسلمين، حديث حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ، قَالَ: "مَا مَنَعَنِي أَنْ أَشْهَدَ بَدْرًا إِلَّا أَنِّي خَرَجْتُ أَنَا وَأَبِي حُسَيْلٌ، قَالَ: فَأَخَذَنَا كُفَّارُ قُرَيْشٍ، قَالُوا: إِنَّكُمْ تُرِيدُونَ مُحَمَّدًا، فَقُلْنَا: مَا نُرِيدُهُ، مَا نُرِيدُ إِلَّا الْمَدِينَةَ، فَأَخَذُوا مِنَّا عَهْدَ اللهِ وَمِيثَاقَهُ لَنَنْصَرِفَنَّ إِلَى الْمَدِينَةِ، وَلَا نُقَاتِلُ مَعَهُ، فَأَتَيْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَخْبَرْنَاهُ الْخَبَرَ، فَقَالَ: «انْصَرِفَا، نَفِي لَهُمْ بِعَهْدِهِمْ، وَنَسْتَعِينُ اللهَ عَلَيْهِمْ"[ 15 ]. فلم يشترك حذيفة رضي الله عنه في المعركة لأنه أعطى العهد ألا يقاتلهم على الرغم من أنهم مشركون مقاتلون ومحاربون، فوفى بذلك، بل وأمر بالوفاء.

ومن ذلك ما جاء في صلح الحديبية، وموضع الشاهد أن النبي عليه الصلاة والسلام اتفق مع قريش أنه من جاءه مسلماً يرده إلى قريش، وعند كتابة العهد ووقت كتابة الصلح قبل أن ينفضوا جاء أبو جندل ابن سهيل ابن عمرو وهو مفاوض قريش الذي كان يوقع العقد مع النبي عليه الصلاة والسلام، أبو جندل كان مسلماً وقد عذِّب عذاباً شديداً وجاء وهو مصفد بالأغلال والقيود يريد أن يأتي إلى الرسول عليه الصلاة والسلام وإلى الصحابة ويكون معهم ويرجع معهم، فقال سهيل بن عمرو: يا محمد قد لجّت القضية بيننا - يعني انتهى الاتفاق، ولم يكونوا قد كتبوا، اتفقوا ولم يكتبوا- فردّه النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة في شدة من الغيظ أن أخاهم المسلم المضطهد المعذب يُرد إلى المشركين لكن النبي صلى الله عليه وسلم أصرّ على أن يفي بالوعد، وفي بعض الروايات ألفاظ عجيبة في هذا الحديث منها أنه جاء أبو جندل يرسف في قيوده قد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين، فقال سهيل: هذا يا محمد أول من أقاضيك عليه أن ترده إليّ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: "إنّا لم نقض الكتاب بعد" فقال سهيل بن عمرو: فو الله إذا لا أصالحك على شيء أبداً، فقال النبي: "فأجزه لي" –يعني اترك هذا وننفذ الاتفاقية بعده-، قال: ما أنا بموجزه لك، قال: "بلى فافعل"، قال: ما أنا بفاعل، فردّه النبي صلى الله عليه وسلم[ 16 ].



حرمة الغدر ونقض العهود:
والغدر ضدُّ الوفاء بالعهد. يقال: غَدَرَه وبه، وأصل هذه المادة يدلُّ على تَرك الشيء. ومن ذلك الغَدْر: وهو تَـرْك الوفاءِ بالعهد[ 17 ].وكثيرًا ما يكون في العهود والمواثيق والغالب أنه في المعنويات. وقال الجاحظ: "هو الرُّجوع عمَّا يبذله الإنسان من نفسه ويضمن الوفاء به"[ 18 ].

وهو صفة مذمومة، منبوذ صاحبها في الدنيا مكروه من الناس، ويوم القيامة مأخوذ بعذاب من الله عز وجل عقابًا على جريمته، وهي صفة تدل ضعف في النفس وانهزام، وخصلة من خصال النفاق، لا يوصف بها إلا شرار الناس، المنسلخين عن إنسانيتهم، المتنكرين لفطرتهم، المنحرفين عن جادة الصواب.

وقد عدّ الإمام ابن حجر الغدر ضمن الكبائر[ 19 ]، وإلى مثل هذا ذهب الإمام الذّهبيّ، فعدَّ الغدر كبيرة من الكبائر حيث قال: "الكبيرة الخامسة والأربعون: الغدر وعدم الوفاء بالعهد"[ 20 ].

وإن كل عهد أبرمه الإنسان واجب عليه أداؤه، لأن نقض العهود من صفات المنافقين، ففي الحديث عن عبد الله ابن عمرو، أَن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: (أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا: إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ)[ 21 ].

وإخلاف العهود والمواثيق مما رتب الله عليه الوعيد الشديد، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: (قَالَ اللَّهُ: ثَلاَثَةٌ أَنَا خَصْمُهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ: رَجُلٌ أَعْطَى بِي ثُمَّ غَدَرَ، وَرَجُلٌ بَاعَ حُرًّا فَأَكَلَ ثَمَنَهُ، وَرَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أَجِيرًا فَاسْتَوْفَى مِنْهُ وَلَمْ يُعْطِ أَجْرَهُ)[ 22 ].

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الْغَادِرَ يَنصِبُ اللهُ لَهُ لِوَاءً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيُقَالُ: أَلَا هَذِهِ غَدْرَةُ فُلَانٍ)[ 23 ].



الغدر من صفات الخوارج والغلاة:


اشتهر الخوارج والغلاة طوال فترة تاريخهم بالغدر، فصارت صفة ملاصقة لهم يعرفون بها، فعن مصعب بن سعد بن أبي وقاص قال: سألتُ أبي عن هذه الآية: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}[الكهف: 103، 104]: أهم الحرورية؟ قال: لا، هم أهل الكتاب اليهود والنصارى، أما اليهود، فكذَّبوا محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأما النصارى، فكفَروا بالجنة، وقالوا: ليس فيها طعام ولا شراب، ولكن الحرورية {الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}[البقرة: 27][ 24 ].

وقد قدّر الله سبحانه وتعالى أن تُبتلى الأمة الإسلامية بالغادرين من الخوارج والغلاة وأصحاب المناهج المنحرفة، فلا تمرّ حقبة من الزمن إلا وتكتوي بنارهم وتطعن بخناجرهم، وهي منذ فجر الدعوة الأولى لا تزال تجاهدهم وترد كيد خيانتهم، وتقدم قوافل الشهداء في سبيل الله.

وإذا ما نظرنا في واقع الثورة السورية وقلّبنا أحوال جهادها ومجاهديها وجدنا أمثلة متجددة عن الوفاء بالعهود والمواثيق وتحمّل المشاق في سبيل ذلك، وفي المقابل نجد جماعاتٍ دخيلةً تسمت بالمجاهدين، إلا أنها كانت ورقة رابحةً بيد النصيرية أعداءِ الجهاد، وعقبةً أمام طريق المجاهدين الصادقين، ومن ذلك تنظيم الدولة (داعش) التي عرَف غدرَها القاصي والداني، وذاق مرارة خيانتها الشعب السوري كبيره وصغيره، فمنذ تأسيس ما يسمى بـ (دولة الإسلام في العراق والشام) وصفُّ الجهاد الشامي مشتّت، والبلاد متفرّقة مقسّمة، فهي تنام على غدرهم وتستيقظ على مكائدهم، وإنّ الشواهد على غدر هذه الطغمة ومن سار على نهجها من تنظيم القاعدة وهيئة تحرير الشام أكثر من أن تُحصى وتُعَدّ، فسجلاتها حافلة وتاريخها بعيد.



• التفريط بعهد بيان العلم والحق:

وأول العهود التي فرط بها الخوارج والغلاة هو العهد الذي أخذه الله على أهل العلم ببيان العلم وعدم كتمانه، والدلالة والإرشاد إلى طريق الخير والتحذير من الشر، فقلبوا الحق باطلا والباطل حقًا، وحرّفوا النصوص وأنزلوها غير منزلها، وأسقطوا جميع أهل العلم المخالفين لهم، واتهموهم بكتمان العلم، والجهل بأحكام الجهاد، قال أبو حمزة المهاجر في (اللقاء الصوتي الثاني): «أيّها العلماء عيبٌ عليكم أن يذكّركم المجاهدون فأنتم من تذكّرونهم، عيبٌ عليكم أن يعرّفوكم واجبكم فأنتم من تعلّمونهم».

وقال العدناني في كلمة (إنّ دولة الإسلام باقية): «فيا علماءنا، لقد علمتم والله أننا على حق فإلى متى تكتمون علمكم؟ أما فقهتم قول ربكم عز وجل: {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَال}؟... فإلى متى تهادنون الطواغيت وتسكتون؟ وإلى متى تخافون المطاردة وتهابون السجون؟ وحتامَ تسلمون لليهود والصليبيين البلاد والعباد؟».

كما أسقطوا روايات الطائفة المنصورة عليهم، وعدّوا أنفسهم مجاهدين على الحق وأنهم مهديون بهداية الله ومصيبون في معتقداتهم واجتهاداتهم، وحكموا على غيرهم بالكفر والضلال. قال أبو عمـر البـغدادي في كلمة (وَعدُ الله): «لأنني أحسبُ أنَّ الذين يقاتلون المحتل في دولة العراق الإسلامية هم أولياءُ الله في أرضه، القائمون بفرض الزمان على قلةٍ وخذلان، المتبعون لشريعة الرحمن...».

وقال في كلمة (سيهزم الجمع ويولون الدبر): «وأشهدُ بالله.. فلم تر عيني مثلهم، ولا سمعتُ كخبرهم، إلا خبرَ الرعيلِ الأولِ».

وقال العدناني في كلمة (الرائد لا يكذب أهله): «وأما أنتم يا جنود الدولة الإسلامية... امضوا في ثبات ويقين، فإنكم والله على الحق المبين».

وقال في كلمة (إنّ دولة الإسلام باقية): «إننا باقون بإذن الله إلى قيام الساعة وليقاتلنّ آخرنا الدجال».

وقال أبو حمزة المهاجر في كلمته (إن الحكم إلا لله): «فو الله لن نستريح من جهادنا إلا تحت أشجار الزيتون في رومية بعد أن ننسف البيت الأنجس المسمى بالبيت الأبيض».

وادعوا أيضا أنه لا مشروعية لأي تنظيم غيرهم، قال أبو عمر البغدادي في كلمة (قل إني على بينة من ربي) زمن (الدولة الإسلامية) في العراق: «كل جماعة أو شخص يعقد اتفاقية مع المحتل الغازي فإنها لا تلزمنا في شيء، بل هي باطلة مردودة، وعليه نحذر المحتل من عقد أي اتفاقات سرية أو علنية بغير إذن دولة الإسلام»[ 25 ].



• غدر تنظيمات الغلاة فيما بينها:

وقد وصل الأمر بالتنظيمات المتطرفة إلى أن تغدر فيما بينها، ومن ذلك ما حصل عند إعلان ما يسمى بدولة العراق الإسلامية، فقد تم الإعلان عن المشروع دون إعلام باقي الجماعات مع أنهم شركاء في مشاريع أخرى:

قال أبو حمزة المهاجر في كلمة (إن الحكم إلا لله) بتاريخ 10-11-2006م:

"أقول للشيخ المفضال والبطل المغوار الهاشمي القرشي الحسيني النسب أمير المؤمنين أبي عمر البغدادي: بايعتك على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره وأثرة علينا وألا ننازع الأمر أهله وأن نقول الحق حيثما كنا لا نخاف في الله لومة لائم، معلناً ذوبان كل التشكيلات التي أسسناها بما فيها مجلس شورى المجاهدين، وبالنيابة عن إخواني في المجلس تحت سلطة دولة العراق الإسلامية!" انتهى.

مع ما جاء في شهادة أبي سليمان العتيبي القاضي الأول في (دولة العراق الإسلامية):

"... وفي حقيقة الأمر يظنّ النّاسُ أنّ قيامَ (الدّولة) كان بعد مبايعة جماعات مجلس شورى المجاهدين لتنظيم القاعدة، ثم مبايعة شيوخ العشائر بحلف المطيّبين، وليس الأمر كذلك ألبتة، وإنّما بايع رؤوس هذه الجماعات كسرايا الجهاد، وسرايا الغرباء، وجيش أهل السنة، وكتائب الأهوال، وجيش الطائفة المنصورة... وهم أناسٌ لا علاقة لهم بالجهاد الحقيقي في السّاحة، بل منهم مَن لم يحمل السّلاح في حياته كلّها، ومنهم مَن ليس له أتباعٌ أصلًا، وإنّما هي أسماءٌ مجرّدة، فبايعوا واشترطوا إمّا بلسان الحال أو المقال أن يتولّوا مناصب في هذه الدّولة التي ستُعلن، ووقع الأمرُ كما أرادوا.

وأنا أشهد بالله العظيم على ذلك بحكم قربي مِن أبي حمزة المهاجر، ولم يتدخل شيوخُ العشائر المعروفون كما يصرحّ كثيرًا أبوحمزة" انتهى[ 26 ].

وكذلك اتضح منهج الغدر فيما بين التنظيمات المتطرفة بعد الخلافات الحادة بين جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة وتنظيم داعش، وإصدار القاعدة بيانًا صادرًا عن القيادة العامة للتنظيم بقيادة أيمن الظواهري، ينفي قيام علاقة القاعدة بتنظيم الدولة داعش، وجاء رد داعش على لسان ناطقها أبي محمد العدناني وأكد عدم مبايعة داعش للقاعدة. وقد شن العدناني هجوما عنيفا على تنظيم القاعدة واتهم الظواهري بأنه من خلال شهادته الأخيرة لبس على الناس وأجهد نفسه في إثبات أمر لم يثبته، ويقصد بذلك بيعة داعش للقاعدة.

وقد توجه العدناني إلى الظواهري قائلا: "لو قدر الله لكم أن تطؤوا أرض الدولة الإسلامية لما وسعكم إلا أن تبايعوها، وتكونوا جنودا لأميرها القرشي حفيد الحسين، كما أنتم اليوم جنود تحت سلطان الملا عمر، فلا يصح لإمارة أو دولة أن تبايع تنظيمًا"[ 27 ].



• الغدر بالمجاهدين:

دخل تنظيم القاعدة إلى سورية باسم (جبهة النصرة لأهل الشام)، معلناً أنه جاء للنصرة والمعونة والمساهمة في إسقاط النظام، ولم يمض وقت طويل حتى سقط هذا الشعار، وبانت حقيقته بعد عمليات السطو على الفصائل وفرض الهيمنة على الشعب السوري، وكذلك ادعى تنظيم داعش المولود من رحم القاعدة، أنه يريد خدمة المسلمين ونصرتهم، ثم سامهم سوء العذاب بتشدده وتسلطه وغدره، فأدى ذلك إلى الانقسامات في الثورة وعزلها محليا ودوليا، إضافة إلى إضعافها داخليا.

وتاريخ (جبهة النصرة- فتح الشام) في الاعتداء على الفصائل والغدر بهم وإشعال الفتن وبث الخلافات فيما بين الثوار واضح للعيان، فقد نجحت بتفكيك قرابة العشرات من الفصائل الثورية وتهجير الآلاف من المقاتلين، عدا عن خسارة أضعافهم ممن وجدوا أن وجود النصرة يمنعهم من العمل أو يشوه صورة الثورة ، إضافة إلى خسارة الملايين من الحاضنة الشعبية وأضعافهم في العالم العربي.

ومن صور غدر داعش قتلها خيرة المجاهدين على أرض الشام والعراق، فعلى الرغم من أنها أعطت المجاهدين عهدًا بالنصرة والمعاونة إلا أنها ظلّت تقتلهم خفيةً وعلنًا، ففي تشرين الثاني من عام 2013م نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان وشبكة (سي إن إن) خبر مقتل (محمد مروش أبو عبد الله الحلبي) المجاهد في حركة أحرار الشام على يد تنظيم داعش ذبحًا بالسكين وهو في المشفى على إثر إصابة على إحدى جبهات مدينة حلب، وكانت حجة الغلاة أنه رافضي، وكان ردّهم بعد أيام أنه خطأ فردي.

وقد اعتمدت (داعش) سياسة التقية والخديعة من أجل الوصول إلى مآربها، بل إنها استخدمتها في سبيل الوصول إلى الغدر، ففي (الراعي) شمال حلب-شباط 2014 جاء وفد يضم أحد شرعيي جماعة البغدادي وممثلين عن لواء (محمد الفاتح) إلى المجاهدين في لواء التوحيد، وحين سألوه عن هويته أجابهم: شرعي مبتعث من الدولة الإسلامية للصلح والتفاوض. ففرح به المجاهدون وأدخلوه ومن معه إلى غرفة القادة، ثم ما لبث أن فجّر حزامه الناسف داخل الغرفة، مما أدى إلى استشهاد عدد منذ المجاهدين، من بينهم قائد غرفة عمليات التوحيد والقائد العسكري للواء، وإصابة عدد من الأشخاص، من بينهم ممثل لواء (محمد الفاتح) الذي جاء لحضور الصلح.

وفي نفس الشهر من عام 2014م نقلت وكالات الأنباء منها (أ ف ب) و (رويترز) خبر تفجير انتحاري يستهدف حركة أحرار الشام في حلب، وهنا تغدر (داعش) بخيرة المجاهدين، عن طريق خمسة من أفرادها هاجموا مقرًا لأحرار الشام في حلب وفجّروا أنفسهم داخل المقر، ما أسفر عن مقتل "أبو خالد السوري" وأربعة قادة آخرين، هم (مثقال حمامة) قائد كتيبة المهام الخاصة بلواء تحرير الشام، و(أبو أحمد العكوبراني) القائد الميداني في كتيبة (فرسان السنة)، و(إبراهيم خليل غرلي) و(فايز سكرية)، الذين كانوا مجتمعين تمهيداً لإعلان فصيل إسلامي موحد.

وبعد تحرير مدينة إدلب عام 2015م دخل النظام السوري في مرحلة الضعف والتخبط، وباتت حصونه على وشك السقوط، وبدأ المجاهدون يعدّون العدّة لمعركتين كبيرتين، إلا أن (داعش) استغلّت انشغال المجاهدين بالعدو فصالت عليهم، ليرتّب النظام أوراقه ويدخل الساحة بعد استراحة طويلة.

وفي مدينة مارع في 7 نيسان 2015 استهدفت عصابة البغدادي مقر (قوة رد المظالم) بسيارة مفخخة، وكان ذلك وقت صلاة المغرب، ما أدى إلى سقوط 13 قتيلًا، بعضهم قيادات في (الجبهة الشامية) و(جيش المجاهدين) و(جبهة النصرة) و(حركة أحرار الشام)، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي الشهر الأول من عام 2016م استهدف صهريج مفخخ المقرَّ الرئيسيّ لحركة (أحرار الشام الإسلامية) في مدينة حلب، ما أدى إلى تدمير المقرّ بشكل كامل وقتل ما يقرب من 20 بينهم 3 قيادات. بحسب بلدي نيوز وشبكة سوريا مباشر والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكما امتدت يد الإجرام والغلو والتطرف إلى أهل العلم وقادات الجهاد في مساجدهم وجبهاتهم وصلت أيديهم السوداء إلى سجون الروافض لتفتك بخيرة أهل السنة، فقتلت في سجون العراق أكثر من خمسين شخصاً أغلبهم من أهل العلم والجهاد، منهم الشيخ أبو مصطفى المعروف بـ (قناص بغداد) الذي أبلى بلاء حسنا في الحرب على الرافضة والأمريكيين، قتلته يد الغدر خنقاً وهو في سجن المطار في بغداد بعد أن قامت جموع الروافض بتعذيبه[ 28 ].

وتأتي حادثة مدينة الكرمة في العراق شاهدة على غدر هذا التنظيم بالمجاهدين وتعاونه مع الرافضة، فقد رصدت مجموعة مرابطة من جيش المجاهدين في منطقة البوعبيد الواقعة على ذراع دجلة، رصدت حشوداً وتحركات للجيش العراقي وميليشيات الرافضة، فقامت بالإبلاغ من أجل استنفار الفصائل وأبناء العشائر، وإذا بمجموعة من تنظيم داعش يطالبون المجاهدين بالانسحاب من المنطقة بدعوى أنها تحت حمايتهم ولا يسمحون لأحد بالعمل فيها، وطمأنوا الجميع بأن المكان محمي، والطرق المؤدية إليه مفخخة، ولا يمكن اجتيازه، فما كان من المجاهدين إلا حسن الظن بهم وترك المنطقة لهم، وكانت المفاجئة التفاف الميليشيات وعبورها من الطريق الذي يفترض بأنه محمي ومراقب ومزروع بالعبوات الناسفة، فقامت دبابات العدو بالتقدم وقصف تجمعات المجاهدين، مما أدى إلى سيطرة الجيش والميليشيات على المنطقة، حتى عاد المجاهدون وأبناء العشائر ليستعيدوها في اليوم الثاني.

وقد بلغت وقاحة أهل الغلو حداً كبيراً عندما طلبوا من المجاهدين مرة ثانية بالخروج من المنطقة بدعوى أنها تحت حمايتهم![ 29 ].

وتعتبر (هيئة تحرير الشام) التي شكلت هذا العام امتداداً لفكر تنظيم القاعدة، وذلك من خلال قصر الحق والجهاد عليها فقط، ووصف نفسها بالطائفة المنصورة وإلغاء الفصائل الثورية وتشويها صورتها، ومن خلال مواقفها وردود أفعالها على ما يجري في الساحة السورية، فقد اعتمدت نهج داعش والقاعدة، فبدأت منذ الأيام الأولى على تشكيلها بالغدر بالمجاهدين والتضييق عليهم، فعلى الرغم من التطمينات التي أطلقها أبو جابر الشيخ ومن يدعون استقلالهم، كعبد الله المحسيني للفصائل الثورية بأن تعدي جبهة فتح الشام - جبهة النصرة على بقية الفصائل سيتوقف مع التشكيل الجديد، إلا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح، حيث ما لبثت مجموعات تابعة للتشكيل الجديد (هيئة تحرير الشام) مهاجمة معهد شرعي في بلدة آفس بريف إدلب بتاريخ 29 كانون الثاني/ يناير 2017.

ثم قامت مجموعة أخرى في اليوم التالي بالهجوم على مقرات حركة أحرار الشام في مدينة دارة عزّة بريف حلب الغربي، وسيطرت على مبنى المحكمة في المدينة وعلى عدة مواقع للحركة.

وقد وصل الأمر إلى قيام هيئة تحرير الشام وصل إلى الاعتداء على بعض مقرات الحركة في ريفي حلب وإدلب، ومن هذه المقرات:

سلب معمل النسيج (العلبي) في ريف حلب الغربي من حركة أحرار لشام بالقوة العسكرية بتاريخ 25 شباط/ فبراير 2017.

سلب ورشة للتصنيع العسكري بالقرب من سراقب بريف إدلب الشمالي، بتاريخ 2 آذار /مارس 2017، والتي استعادتها حركة أحرار الشام الإسلامية في وقت لاحق.

الاستيلاء على حاجز شلخ على طريق حلب/إدلب، بتاريخ 2 آذار /مارس 2017.

سلب ورشة تصنيع سلقين بريف إدلب، وقد شكلت لجنة شرعية للبت في أمرها!

سلب معمل الغزل بمدينة إدلب بتاريخ 4 آذار /مارس 2017.

سلب مقر عسكري لأحرار الشام في بلدة زردنا بتاريخ 5 آذار/ مارس 2017.

سلب حاجز عسكري في كفر يحمول بريف إدلب الشمالي، استعادته الحركة لاحقاً بالقوة.

سلب معسكر المسطومة من حركة أحرار الشام بتاريخ 6 آذار /مارس 2017، ووقع على إثرها قتلى وجرحى من الطرفين[ 30 ].



• الغدر بالعلماء:

ولم يسلمِ العلماء من يد الغدر فطالتهم، إذ كانت لهم مواقف قويّة في وجه الغلاة وأصحاب المناهج المنحرفة، ومن أولئك العلماء الشيخ (جلال بايرلي) الذي قُتل في تشرين الثاني 2013، وهو عضو في الهيئة الشرعية بريف اللاذقية، قُتل على يد (داعش) حيث كان متوجّهًا إلى أحد مقراتها في سبيل احتواء الخلاف الناشب مع كتائب معارضة في بلدة ربيعة، كما أفادت وكالة سمارت للأخبار وموقع عكس السير وغيرهما.

ومنهم الشيخ (بشار خالد الكامل النعيمي) نائب رئيس محكمة (دار العدل) في حوران، إذ سقط شهيدًا في 2-9-2015م إثر إطلاقٍ ناري من قبل عناصر تنظيم (داعش)، كما أفادت شبكة يقين الإعلامية وإعلاميو حوران المستقلين.

وفي أيار عام 2015م نقل موقع (كلنا شركاء وعنب بلدي) خبر استهداف انتحاري من عصابة البغدادي الشيخ (أبو ثابت رياض الخرقي) وهو قيادي في فصيل (فيلق الرحمن) وأحد أعضاء مجلس شوراه، وأحد علماء الحديث، وأحد مدرسي المعاهد الشرعية، وكان يشغل منصب رئيس الهيئة الشرعية في دمشق وريفها، وعضو المجلس الإسلامي السوري، فأصيب إصابات بليغة نقل على إثرها إلى المشفى، ثم استشهد بعد ذلك متأثرًا بجراحه.

أما مدينة الفلوجة التي عانت كثيراً من قوات الاحتلال فقد عانت ضعفين من عصابات البغدادي التي قامت باغتيال رجال العلم وأئمة المساجد، منهم الشيخ الحافظ لكتاب الله أبو بكر الجنابي أحد قيادات الجيش الإسلامي، وقد كان مطلوباً للقوات الرافضية فقامت داعش بقتله وتقديم خدمة كبيرة لها.

وكذلك قتلهم مفتي الفلوجة الشيخ حمزة العيساوي والشيخ خالد الجميلي والشيخ محمد خليل العلواني وغيرهم

ومن العلماء الدعاة الذين قتلتهم داعش في مدينة الرمادي العراقية مفتي الأنبار الشيخ عبد العليم السعدي، إذ قتلوه غدرا بعد أن دخلوا منزله بحجة طلبهم لفتوى شرعية، وبعد أن أكرمهم الشيخ واستضافهم في منزله اغتالته أيديهم الآثمة، وكذلك اغتالوا الشيخ خالد سليمان مدير الوقف السني في الأنبار[ 31 ]



• الغدر بالكوادر الطبية:

وكذلك امتدت اليد الغادرة إلى الأطباء، ففي الشهر الأول من عام 2014م، اعتقلت (داعش) الدكتور (أبو ريان) وهو مدير سابق لمعبر تل أبيض في الرقة وقيادي في حركة أحرار الشام وقتلته تحت التعذيب، ومثلت بجثته وشوهتها، وقد نقلت الخبر عدة وسائل إعلام والمرصد السوري.



• الغدر بعموم المسلمين:

ولقد بلغ الغدر والإخلال بالعهود والتنكر للمسلمين المستضعفين مبلغًا عظيمًا عند (داعش)، فشاركت بعمليات الحصار التي يفرضها النظام السوري على البلدات والمدن المحاصرة، ومن ذلك مشاركتها بحصار القلمون بإغلاق شريان الإمداد الوحيد من الشمال حين قطعت على الثوار وأهاليهم الطريق باستيلائها على العقيربات، وكانت تصادر كلّ ما يُرسل إلى القلمون من الشمال من الغذاء والدواء، أما السلاح فقد صادرت عتادًا ﻷلف وثلاثمئة مقاتل، مع السلاح الثقيل والدبابات دفعة واحدة، فأدى ذلك إلى سقوط القلمون.

وإذا ما انتقلنا إلى جبهة حلب، فقد كانت حلب بين فكي كماشة النظام و(داعش)، فكلما باشر المجاهدون فيها عملاً ضد النظام وأحرزوا تقدما تحركت (داعش) على الفور وطعنت المجاهدين في خاصرتهم، فيضطر المجاهدون إلى إيقاف العمل، ويعودون لردّ صيال (داعش) عن المسلمين.

ومن صور غدر التنظيم بعموم المسلمين تجرؤه على قتلهم بدم بارد بعد ادعائه أنه جاء من أجل حمايتهم وتحقيق مصالحهم وإرجاع عزتهم، فقتل بتفجيراته العبثية الألاف من المسلمين، غير آبه بالنساء والأطفال، ومن تلك الجرائم الدموية استهداف جامع (أم القرى) في الغزالية في بغداد بحزام ناسف في رمضان 1433هـ، فقتل العشرات من المسلمين بحجة وجود عضو من أعضاء الحزب الإسلامي!

وكذلك تفجيرهم مسجد في الحيانية وتسببهم بمقتل ما لا يقل عن 100 من المصلين والمارين بالقرب من المسجد الذي تدمّر بالكامل وقتل إمامه الشيخ محمد المرعاوي[ 32 ].

ومن صور غدرهم بالمسلمين عامة هو حصارهم مدينة الكرمة العراقية التي كانت تؤوي مقاتلين من جيش المجاهدين فقاموا بقصفها وفاوضوا أهلها على أن يسلموا أنفسهم وأسلحتهم مقابل فك الحصار وإيقاف القصف فما كان من القرية إلا أن تقبل، ولكن داعش غدرت بهم ونقضت العهد فقامت باعتقال 500 من رجالهم، ثم ساقوهم إلى الفلوجة وجابوا بهم الشوارع كأنهم أسرى من الميليشيات الرافضية.

ومن العهود التي نقضها التنظيم وفرّط بها عدمُ أداء العقود المالية والديون، على الرغم من أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحذر من الدين ويرغب في قضائه، وكان يمتنع من الصلاة على من عليه دين حتى يضمن أحد القضاء عليه، يقول صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَخَذَ أَمْوَالَ النَّاسِ يُرِيدُ أَدَاءَهَا أَدَّى اللَّهُ عَنْهُ، وَمَنْ أَخَذَها يُرِيدُ إِتْلاَفَهَا أَتْلَفَهُ اللَّهُ)[ 33 ].

إضافة إلى نقض العهد مع الزوجة، فكثير من عناصر الخوارج أقدموا على الزواج من أهل البلد الذي دخلوا إليه، ثم تركوا زوجاتهم خلفهم وأخلوا بالعقود، فلابد للزوجين من الالتزام بالشروط المتفق عليها، إضافة إلى وجوب أداء حقوق الزوجة، فإنها من الشروط المهمة يقول صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَحَقَّ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا بِهِ مَا اسْتَحْلَلْتُمْ بِهِ الْفُرُوجَ)[ 34 ].

وقد ساعد عناصر التنظيم على التهرب من دفع الاستحقاقات والقيام بالالتزامات الأسماء الوهمية التي يكنون بها، وتنقلهم السريع من منطقة إلى أخرى.



• الغدر بنصارى الموصل والرقة:

بعد سيطرة تنظيم داعش على مدينتي الرقة والموصل أبدى تساهلا مع نصارى المدينة وأعطاهم الأمان وأشعرهم بالاطمئنان، فعاد عدد كبير منهم إلى منازلهم، بعد أن لاحظوا وضع النصارى الذين لم يخرجوا.

وبعد بسط السيطرة وامتداد الشر وتحكمه وتعزيز قبضة التنظيم وجد أتباع البغدادي بابا جديدا يضخ لهم المال ويغررون به أتباعهم ومؤيديهم، فطلبوا-متناسين العهود-من نصارى الموصل الدخول في الإسلام -بعد أن قدموا صورة لا تمت إلى الإسلام بصلة-، أو دفع الجزية لقاء حمايتهم، مع العلم أنهم غير قادرين على حماية أحد من النصارى والمسلمين، بل إنهم كانوا سببًا في شقاء سكان البلاد التي دخلوها وقتلهم وتشريدهم.

وقد أعلن رئيس ديوان أوقاف النصارى في العراق رعد كجه جي أن 10 آلاف نصراني على الأقل، فضلوا مغادرة مدينة الموصل على دفع الجزية لتنظيم داعش.

قال المهلب -رحمه الله-: "الغدر حرام بالمؤمنين وبأهل الذمة، وفاعله مستحق لاسم النفاق وللعنة الله والملائكة والناس أجمعين"[ 35 ].

ومهما يكن قدر الغدر والخيانة إلا أنه يبقى قبيحًا تشمئز منه النفوس المجبولة على الفطرة والوفاء، وكما قال الإمام الذهبي: "الخيانة قَبيحة في كلِّ شيء، وبعضها شرٌّ من بعض، وليس مَن خانك في فَلْسٍ كمَن خانك في أهلك ومالك وارتكب العظائم"[ 36 ].

منقول من موقع على بصيرة ...
__________________
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم )
التذكرة .

مدونة لنشر العلم الشرعي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/

http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التكفير بغير حق, الخوارج, الروافض, داعش

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لحوم العلماء مسمومة يا من تتاجروا بلحومهم خالد الفردي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 19-04-2012 09:07 PM
مفردات المحاسبة بالانجليزية samarah منتدى علوم الإدارة والمحاسبة والضرائب 2 16-02-2011 01:54 AM
الرقابة الشرعية في المصارف الإسلامية عبد الغفار1 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 08-01-2011 07:37 AM
وفاة الشيخ عبدالله بن جبرين عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية أبو عــمــر منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 14-07-2009 11:41 PM
المعيار الاميرة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-09-2001 04:47 PM


الساعة الآن 01:06 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com