عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى همس القوافي وبوح الخاطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-07-2021, 01:14 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,908
Lightbulb دِمَشْقِيُّ الهَوَى الغَرِدُ









بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين




تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


دِمَشْقِيُّ الهَوَى الغَرِدُ
-----------------------
------------------------------

1-أنا الفَرِيْدُ الدِّمَشْقيُّ الهَوَى الغَرِدُ
ذِي نِبْعَةُ الشِّعْرِ والأحْرارُ لَمْ يَرِدُوا

2-تَوَضَّأَ القلبُ منِّي فَجْرَ ساجِدَةٍ
وحَطَّمَ النَّبْضَ إشْراقًا ويَعْتَبِدُ

3-ولَمْلمَ الشَّمسَ من سَجّادِ أوْرِدَتِي
صَلّى ضُحاهُ دِمشقَ العاشِقُ الفَرِدُ

4-وغُوطَةُ العَينِ مِنْ حَبِّ الغَمامِ نَمَتْ
كَبُؤْبُؤِ البَحرِ، هاجَ الماءُ والبَرَدُ

5-وقامَ يرفعُ كفَّ المَوْجِ مِنْ سُحُبٍ
تَبَتَّلتْ في أَدِيْمِ الشَّامِ تَحْتَشِدُ

6-ويَسْألُ اللهَ إعْزازًا بِهِ اكْتَمَلَتْ
جَوارِحُ الحَرْفِ تَرْقَى ثُمَّ تَجْتَهِدُ

7-هلْ كانَ يَعْلَمُ أرْكانَ الصَّلاةِ لَها؟
فَكَعْبَةُ اللهِ ما امْتَدّتْ إليهِ يَدُ!

8-الحَجُّ في يَوْمِهِ، والباقِياتُ غَدَتْ
للشَّامِ في حِجَجٍ فرْضًا، وما قَصَدوا!

9-قامَتْ مَآذِنُ حَرْفِي تَسْتَقِي أَدَبًا
مِنْ العُلا، الشِّعْرُ في مِحْرابِهِ البَلَدُ

10-هُبّوا أيا شُعَراءَ الشَّامِ في مَدَدِي
في مَدْحِ مَعْشُوقَتِي لا يَنْتَهِي المَدَدُ

11-والشِّعْرُ يَنْتَظِرُ الأحْرارَ تُنْجِدُهُ
فَهامَ حَوْلِي كَلِيْمَ المَجْدِ يَفْتَقِدُ

12-رِضْوانُهُ القَلْبُ لَمَّا يَطَأْهُ نَدًى
إلَّا بِزَمْزَمِكَ المَحْفُوظِ يا أَبَدُ

13-فادْخُلْ إلى جَنَّةِ التَّارِيخِ مُعتَمِرًا
مِيْقاتُ وَصْلِكَ بِي إحْرامُهُ العَدَدُ!

14-واخْلَعْ نِعالَ لِحاظِ الكَوْنِ في حَرَمِي
وارْمِ المَشاهِدَ ما كانُوا، وما شَهِدوا

15-إذا مَلَكْتَ جَمالاً فهْوَ مِنْ صُوَري
يَغْفُو الجَمالُ على زِنْدِي ويَعْتَمِدُ

16-مَدَدْتُ كَفّي إلى القُدُّوسِ يُلْهِمُنِي
سَبْعًا طَهُوْرًا يُعَفُّ الحَرْفُ والكَبِدُ

17-فَقُمْتُ أَكْسِرُ عُنْقَ المَجْدِ في شَرَفٍ
لا تَرْفَعِ الرَّأْسَ إنِّي الباشِقُ الأَحَدُ!

18-أنا دِمَشْقُ نِفاياتِي جَواهِرُكُم
لا تَسْألِ الدُّرَّ! إنِّي الحاصِدُ الحَصَدُ !

19-إذا مددْتُ جناحَ الفَجْرِ مِنْ دُرَرٍ
تَناثَرَتْ في نُجُومِ الكَوْنِ تَقْتَصِدُ

20-ويَرْتَدِي مِنْ مِدادِي الكَوْنَ مُفتخِرًا
فالشَّامُ فاتِنَةُ الأكْوانِ يا أَسَدُ!

21-مَنْ قدّرَ اللهُ أنْ يَعْلو لِعزَّتِها
فَقَدْ تَنَعَّمَ مِنْ أمْجادِها الأَمَدُ

22-فلا سَماءَ إذا أبْصَرْتَ مِنْ سُقُفٍ
إلّا سَماءُ دِمَشْقَ النُّورُ يَنْفَرِدُ

23-أُظِلُّ تَحْتَ جَناحِي كُلَّ مُنْتَسِبٍ
لَمْ يَرْضَ إلَّا أَنا في الخُلدِ يَلْتَحِدُ

24-ولا (هُناكَ) فَإنْ دَلّتْ.. على وَطَنِي
ولا (هُنا).. غيرُ قلبِ الشَّامِ يَعتَمِدُ

25-أنا الشَّآمُ نَسِيمِي في المَدَى عَبِقٌ
مَنْ شَمَّنِي ياسَمِينًا زارَهُ الرَّغَدُ

26-دِمَشْقُ يا طِفْلَتِي، قَلْبِي بلا شَغَفٍ
فالعِشْقُ أنْتِ، وحِمْصُ الرُّوْحُ والوَلَدُ

27-ما غَرَّدَتْ في جُفُونِ الغَيمِ عَنْدَلَةٌ
إلّا اسْتَقَتْ من عِيُونِ الشَّامِ تَبْتَرِدُ

28-فَزائِرُ الشَّامِ لا يَنْسَى مَحاسِنَها
مَسِيْحُ ذاكِرَةٍ، فالذّاكِرُ الحَسَدُ

29-دِمَشْقُ ذاكِرَةُ التاريخِ إنْ ذُكِرَتْ
تُنسِ الأنامَ تواريْخًا بِها وُلِدُوا

30-إنّي الدَّفِينُ بِماءٍ فاضَ كَوْثَرُهُ
فُراتِيَ، البَرَدَى، عاصِي العِدا.. الرُّفُدُ

31-كَمْ سَوَّدَتْ جَبَهاتُ الغَيِّ رابِيَتِي
قاسْيونُ يربِضُ والأمْجادُ تَسْتَنِدُ

32-في وَشْوَشَاتِ صَغِيْرِ التُّرْبِ مَلْحَمَةٌ
تَتْلُو بَيانَ كَبِيرِ المَجْدِ ما سَجَدُوا

33-هذا كِتابُ عِمادِ الدِّيْنِ في وَطَنِي
مِهْراقُ رُوْحٍ عَلَيْها الصَّحْبُ قَدْ رَقَدُوا

34-إذا جَلَسْتَ على كُرْسيِّ سَطْوَتِها
فما سَها المُنْتَهَى فالكُلُّ مُفْتَقَدُ

35-بَطِرْتَ في نِعَمِ الفَيْحاءِ لا بَطَرٌ
يَدُومُ في مَطَرِ الفَيْحاءِ يا بَدَدُ

36-سَيْفٌ مِنِ اللهِ في رِعْداتِ خائِنِنا
لنْ يَسْكُتَ الحَقُّ إنِّي المارِدُ الوَتَدُ

37-مَهْما دَعَوْتَ حَدِيْدًا في مَقاصِلِنا
يَفُلُّ سِكّينَها... أعْناقُها الجُدُدُ

38-هَسَسْتُ للحَرفِ إعْصارًا فَهَسْهَسَ لِي
هَمَسْتُ فارْتَعَدَ الحَدَّادُ والحَدَدُ

39-هاتِ الثُّرَيَّا إلى مَطْحُونِ مِطْرَقَتِي
لمْ تَلْقَ غَيْرِي فَإنِّي الطَّاحِنُ العَرِدُ

40-يَحُومُ حَوْلِي منَ الأعْداءِ مُقْتَبِسٌ
فالنَّارُ تَغوي ونُورِي للعِدا رَشَدُ

41-أمُّ الوَصايا تفادَتْ أمَّ صَفْعَتِها
فَحاذِرِ الرُّوْحَ في أحْلابِها الرَصَدُ

42-فلمْ تَطَلْ حَلَماتِ الطُّهْرِ رَضْعَتُهُمْ
ولنْ تَطالَ عُرُوْقَ الحَيِّ يا جَسَدُ!

43-فإنْ يَرَ المَوْتُ أفْعالي تَوارَ بِها
يُغَرْغِرُ المَوْتُ في حَلْقِي وينْطَرِدُ

44-فَما سَمَوتَ إلى وَجْدٍ كَوَجْدِكَ بِي
ولا تَواجُدَ وَجْدٍ غيرُ ما أجِدُ

(44)
========================
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان 19-6-2021
-----------------------


يَعْتَبِدُ: ...اعْتبَدَهُ : اتَّخَذَهُ عبْدًا
الفَرِدُ:جَاءَ فَرِداً : وَاحِداً
الحَصَد : الزَّرْعُ الْمَحْصُودُ
البَدَدُ : الحاجة.. الطَّاقة
الحَدَدُ : المُمْتَنِعُ الباطلُ
العَرِدُ : الصُّلْبُ الشديدُ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-07-2021, 02:30 AM
رشيد التلمساني رشيد التلمساني غير متواجد حالياً


المنتديات الشرعية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 1,017
افتراضي

قصيدة جميلة كجمال الشام
بارك الله فيك شاعرنا الكبير محمد عبد الحفيظ القصاب وأحسن الله إليك
دمت ودام تميزك وعطاؤك
ونسأل الله تعالى أن يحفظ الشام وأهله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:50 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com