عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-06-2019, 10:38 AM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً


للشؤون التنفيذية والمتابعة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 317
افتراضي 🌍 فن التعامل مع الأزمات السياسية 🌍




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فن التعامل مع الأزمات السياسية

🇴🇲🇸🇦🇦🇪🇶🇦🇧🇭🇰🇼🇮🇶🇾🇪

🖊 فيصل بن زاهر الكندي

يمر العالم والخليج العربي في الوقت الحالي بأزمات سياسية معقدة أربكت الدول وأهاليها ولا يبدو أن هناك بصيص أمل يلوح في الأفق ويبقى البشر هم ضحايا تلك السياسات الصبيانية المتهورة فكيف يتصرف الواحد منا تجاه هذه الأزمات ؟!!.

لو رجعنا إلى تعريف السياسة في أبسط معانيها لوجدنا أنها عبارة عن معالجة الأمور وهي مأخوذة من الفعل ساسَ ويسوس وَساسَ الأمر سياسةً إذا قام به وهي أن يقومَ بالشيء على ما يصلحُه ويدفعُه للنجاح فهل ما يقوم به البعض يسمى سياسة أم تهورا ؟!!.

ما يهمنا الآن ليست السياسة نفسها ولا تقوم به بعض الدول تجاه بعضها البعض وإنما يهمنا هو دور شباب الأمة تجاه هذه الأزمات أين هو موقعهم وما دورهم تجاه ما يحدث وما يحاك لأمتهم أم كتب عليهم أن يبقوا متفرجين أو مشجعين ؟!!.

الأمر ليس كذلك بل المتفحص لحالهم يجد عجبا فبدل أن يجتمع شباب الأمة ويتحدوا لطرح حلول لهذه الأزمات قاموا وتناحروا في ميادين الصفحات الإجتماعية مما أدى الى ظهور فئة ما يسمى بالذباب الإلكتروني وهذا مصطلح مستحدث ظهر مع بداية أزمة الخليج وهي عبارة عن حسابات في مواقع التواصل الإجتماعي هدفها سياسي بحت يتمحور في قصف كل من أراد جمع الأمة أو وحدتها أو طرح الحلول لأزماتها فتحولت الصفحات الإجتماعية من منصات حوار إلى ساحات قتال تأتي على الأخضر واليابس.

لماذا يهرف الإنسان بما لا يعرف والله تعالى يقول : " وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا " فهناك من يدعي أنه سمع وهو لم يسمع أو رأى وهو لم ير أو فهم وأدرك الأمر وهو لا يفهم مما يحدث شيئا ثم يطلق الإتهامات على الآخرين دون علم ولا بحث ولا تقصي وهذا كله افتراء وتدخل في ما لا ناقة له ولا جمل ثم يدعي أنه الأفضل.

كان علماؤنا الفطاحلة ولا يزالون لا يتحدثون إلا بما يعلمونه وحتى ان كانوا يعلمون فإنهم كانوا يوجهون السائل إلى من هو أفقه منهم وأعلى منهم رتبة في العلم لا كما يحدث اليوم من تدخل الكثير من الشباب في قضايا وأحداث لا يفقهون منها شيئا أبدا سوى ما يسمعونه هنا وهناك مما عقد سبل الحوار وطرح الحلول وانقسام الناس.

نداء الى شباب الأمة استيقضوا من سباتكم واغسلوا الغشاوة عن أعينكم فإن ما تزرعونه اليوم سيجنيه أبناؤكم غدا ففي الأخير نحن وأبناؤنا من يعيش على هذا الكوكب فلننتحد جميعا على كلمة سواء ولنترك الخلافات السياسية لأصحابها ولا نتحدث في ما لا نعرفه لنكن عوامل بناء ووحدة وليس معاول هدم وفرقة.

أخيرا أين هم علماء الأمة لماذا لا نرى لهم دورا فعالا تجاه الشباب الذين ينبغي عليهم تبصيرهم وتوجيههم والأخذ بأيديهم الى طريق الحق فللعلماء دور بارز عبر العصور وفي اتخاذ القرارات السياسية أتمنى أن نرى لهم دورا فعالا ووجودا قويا أمام هذه الأزمات يدا بيد مع الأسرة و الإعلام والمدارس والجامعات كل حسب مقدرته وطاقاته ونسأل الله تعالى أن يهدي شباب الأمة ليستثمروا طاقاتهم في ما يعود بالنفع عليهم و على أوطانهم بدل التقاتل والتناحر في ساحات الصفحات الإجتماعية.

______________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-06-2019, 04:17 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 421
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سندس مشاهدة المشاركة

🖊 فيصل بن زاهر الكندي



أخيرا أين هم علماء الأمة لماذا لا نرى لهم دورا فعالا تجاه الشباب الذين ينبغي عليهم تبصيرهم وتوجيههم والأخذ بأيديهم الى طريق الحق فللعلماء دور بارز عبر العصور وفي اتخاذ القرارات السياسية أتمنى أن نرى لهم دورا فعالا ووجودا قويا أمام هذه الأزمات يدا بيد مع الأسرة و الإعلام والمدارس والجامعات كل حسب مقدرته وطاقاته ونسأل الله تعالى أن يهدي شباب الأمة ليستثمروا طاقاتهم في ما يعود بالنفع عليهم و على أوطانهم بدل التقاتل والتناحر في ساحات الصفحات الإجتماعية.

______________________

إنك تتحدث عن علماء الأمة وبالتأكيد هناك الكثير من علماء الأمة ولكن غير مسموح لهم بالظهور فى الإعلام -- ماتراهم على شاشات التلفاز ليسوا بعلماء الأمة لكنهم أيضا" علماء ولكن علماء السلطان
لا ينطقون إلا بإرشاد السلطة السياسية يعنى لا يختلفوا كثيرا" عن الكتائب الالكترونية إن لم يكونوا أسوء والأدهى من ذلك
أنهم لا يخجلون بل يعلنون بكل تبجح نعم نحن علماء السلطان والسلاطين -- ليس منهم منفعه بل منفعتهم ضارة

يا عزيزى أنت تتكلم عن المفروض ولكن المفروض شيئ والواقع شيئ اخر
أخى العزيز / أبو سندس خالص تحيتى لك







.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-07-2019, 12:21 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً


للشؤون التنفيذية والمتابعة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 317
افتراضي

أخي عبدالرحمن الناصر

العلماء نوعين اما علماء الآخرة أو علماء السلطان
فالعلم أمانة وواجب على حامل الامامة تنفيذ الرسالة
والا فسيسأل عن علمه هل بلغه أم كتمه.

نسأل الله العافية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المداخل النظرية لدراسة التنمية السياسية Taiga منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 17-06-2015 10:53 PM
دور المدرسة في التنشئة السياسية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 27-04-2013 11:10 PM
الادارة المدرسية وادارة الأزمات قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 05-01-2013 01:23 AM
الأحزاب السياسية khaldoon_ps سياسة وأحداث 6 04-08-2011 12:37 PM
النظام السياسي والسياسة العامة مراقب سياسي4 منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 23-07-2009 02:46 PM


الساعة الآن 08:26 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com