عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2011, 02:22 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي احوال السلف في رمضان.....




حال السلف الصالح في رمضان

لقد عرف السلف الصالح قيمة رمضان فشمروا فيه عن ساعد الجد ، وعملوا فيه من العمل الصالح طمعا في مرضاة الله عز وجل ورجاءا في تحصيل ثوابه فقد ثبت أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم شهر رمضان ثم يدعون الله ستة أشهر أن يتقبله منهم
وقد قال عبد العزيز بن أبي داود :
أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا.
تعالوا بنا نستعرض أحوال السلف في رمضان وكيف كانت همتهم وعزيمتهم
1- حال السلف مع قراءة القرآن
2- حال السلف في قيام الليل
3- حال السلف في الجود والكرم إذا أقبل شهر رمضان
4- حال السلف مع الوقت


أولا أحوال سلفنا الصالح مع قراءة القرآن · وفي حديث فاطمة عليها السلام عن أبيها صلى الله عليه وسلم: أنه أخبرها أن جبريل عليه كان يعارضه القرآن كل عام مرة وأنه عارضه في عام وفاته مرتين وفي حديث ابن عباس أن المدارسة بينه وبين جبريل كان ليلا يدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلا فإن الليل تنقطع فيه الشواغل ويجتمع فيه الهم ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر كما قال تعالى: {إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً} [المزمل:6] وشهر رمضان له خصوصية بالقرآن كما قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} [البقرة: 185] لطائف المعارف لإبن رجب
· لهذا حرص سلفنا الصالح على قراءة القرآن في رمضان في سير أعلام النبلاء على النحو الأتي
§ كَانَ الأَسْوَدُ بن يزيد يَخْتِمُ القُرْآنَ فِي رَمَضَانَ فِي كُلِّ لَيْلَتَيْنِ وَكَانَ يَنَامُ بَيْنَ المَغْرِبِ وَالعِشَاءِ وَكَانَ يَخْتِمُ القُرْآنَ فِي غَيْرِ رَمَضَانَ فِي كُلِّ سِتِّ لَيَالٍ.
§ وكان مالك رحمه الله تعالىإذا جاء رمضان يفر من الحديث ومن مجالسة دروس العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف وترك مدارسة الحديث ويقول رمضان هذا شهر القرآن لا شهر مدارسة الحديث
§ كانمحمد بن شهاب الزهريإمام أهل الحديث وأميرهم في الحديث كان إذا دخل شهر رمضان ترك قراءة الحديث وتفرغ لقراءة القرآن
§ وكانمحمد بن إدريس الشافعي رحمه الله تعالى ناصر السنة كما ذكر عنه الربيع بن سليمانكان يختم القرآن في رمضان 30 ختمةوفي بعض روايات الربيعأنه كان يختم القرآن في نهار رمضان ختمة وفي ليلة ختمة فبذلك يختم في رمضان 60 ختمة
§ وكان بعض السلف رضوان الله عليهم كما روي عنمجاهد أمام التفسير كان يختم كل ليلة ختمة بين صلاة المغرب والعشاء وكان يؤخرون العشاء إلى منتصف الليل أو آخره
§ وكانالبخاري رحمه الله تعالىيختم القرآن كل ليلة في رمضانويختمُ فِي رَمَضَانَ فِي النَّهَارِ كُلَّ يَوْمٍ خَتْمَةً،وَيقومُ بَعْدَ التّروَايحِ كُلَّ ثَلاَثِ لَيَالٍ بخَتْمَةٍ.
§ قال القاسم بن علي يصف أباه ابن عساكرصاحب كتاب تاريخ بغداد كان مواظبا على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن ويختم كل جمعةوفي رمضان كل يوم
§ وكانسفيان الثوري رحمه الله إذا دخل رمضان ترك جميع العباد وأقبل على قراءة القرآن
§ وكان سعيد بن الزبيركان يختم القرآن كل ليلتين
§ وكان زبيد الياميإذا حضر رمضان أحضر المصحف وجمع إليه أصحابه وبدأوا يقرأون لله عز وجل
§ وكانالوليد بن عبد الملك كان يختم كل ثلاثة أيام وختم في رمضان سبعة عشر ختمة
§ قال سَلاَمُ بنُ أَبِي مُطِيْعٍ: كَانَ قَتَادَةُ يَخْتِمُ القُرْآنَ فِي سَبْعٍ، وَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ، خَتمَ فِي كُلِّ ثَلاَثٍ، فَإِذَا جَاءَ العَشرُ، خَتَمَ كُلَّ لَيْلَةٍ.
§ كانوكيع بن الجراح يقرأ في رمضان في الليل ختمة وثلث
§ كان عثمان بن عفانيصلي الوتر بالقرآن الكريم
§ وكان بعض السلف إذا كان في غير رمضان يختم كل 6 أيام فإذا جاء رمضان ختم كل ليلة ختمة
قد يسأل سائل يا أخي لا يجوز أن يختم القرآن في أقل من ثلاث
قال ابن رجب الحنبليوإنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصا الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناما للزمان والمكان وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة وعليه يدل عمل غيرهمكما سبق ذكره. لطائف المعارف (ص: 183)

ثانيا أحوال سلفنا الصالح مع قيام الليل

قيام الليل هو دأب الصالحينوتجارة المؤمنينوعمل الفائزين ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم ويتوجهون إلى خالقهم فيشكون إليه حالهم ويسألونه من فضله ،فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها ، عاكفة على مناجاة ربانيها ، تتنسم من تلك النفحات وتقتبس من أنوار تلك القربات وترغيب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات إنه من؟ ملك الملوك لا إله إلا الله محمد رسول الله
· قال الحسن البصريلم أجد شيء من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل
· قال أبو عثمان النهدي تضيفت أبا هريرة رضي الله عنه سبعا فكان هو وامرأته وخادمه يتعقبون الليل أثلاثا سبعة أيام مختصر قيام الليل (ص: 114، بترقيم الشاملة آليا)
· وكانشداد بن أوسإذا دخل فراشه كان في فراشه بمنزلة القمحة في المقلاة على الناروكان يقول : اللهم إن النار منعت مني النوم ، فيقوم إلى الصلاة فيصلي حتى يصبح
· وكان طاوسبن كيسان يفرش فراشه ، ثم يضطجع يتقلى كما تتقلى الحبة في المقلاة . ثم يثب فيدرجه ويستقبل القبلة حتى الصباح ، ويقول : « طير ذكر جهنم نوم العابدين »
· وَعَنْ السَّائِبِ بن يَزِيدَ قَالَ: أَمَرَ عُمَرُ أُبَيّ بن كَعْبٍ، وَتَمِيمًا الدَّارِي - رَضِي اللهُ عَنْهُم - أَنْ يَقُومَا لِلنَّاسِ فِي رَمَضَانَ بِإحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةٍ، فَكَانَ القَارِئُ يَقْرَأُ بِالْمِئِينَ حَتَّى كُنَّا نَعْتَمِدُ عَلَى العُصيِّ مِنْ طُولِ القِيَامِ، فَمَا كُنَّا نَنْصِرِفُ إِلا فِي فُرُوعِ الفَجْرِ. موارد الظمآن لدروس الزمان (1 / 411):
· وَعَنْ عَبْدِ اللهِ بِنْ بَكْرٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: كُنَّا نَنْصَرِفُ فِي رَمَضَانَ مِنْ القِيَامِ فَنَسْتَعْجِلُ الْخَدَمَ بالطَّعَامِ مَخَافَةَ فَوْتِ السُّحُورِ، وَفِي أُخْرَى: (مَخَافَةَ الفَجْرِ) . فيستعجل الخدم بالطعام مخافة الفجرموارد الظمآن لدروس الزمان (1 / 411):
ومالك في الموطأ
· عن أبى عثمان النهدى قال : دعا عمر بن الخطاب بثلاثة قراء فاستقرأهم فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ للناس فى رمضان ثلاثين آية وأمر أوسطهم أن يقرأ خمسا وعشرين ، وأمر أبطأهم أن يقرأ عشرين آية أخرجه البيهقى (2/497 ، رقم 4400) .
· عن داود بن الحصين عن عبد الرحمن بن هرمز قال كان القراء يقومون بسورة البقرة في ثمان ركعات فإذا قام بها القراء في أثنتي عشرة ركعة رأى الناس أنه قد خفف عنهم مصنف عبد الرازق
· عن نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أنه كان يقوم في بيته في شهر رمضان فإذا انصرف الناس من المسجد أخذ أداوة من ماء ثم يخرج إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم لا يخرج منه حتى يصلي فيه الصبح رواه البيهقي
· عَنْ نَافِعِ بْنِ عُمَرَ ، قَالَ : سَمِعْتُ ابْنَ أَبِي مُلَيْكَةَ يَقُولُ : كُنْتُ أَقُومُ بِالنَّاسِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ فَأَقْرَأُ فِي الرَّكْعَةِ : {الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ} وَنَحْوَهَا وَمَا يَبْلُغُنِي ، أَنَّ أَحَدًا يَسْتَقِلُّ ذَلِكَ.رواه ابن أبي شيبة
· وعن عبد الصمد قال حدثنا أبو الأشهب قال: كان أبو رجاء يختم بنا في قيام رمضان لكل عشرة أيام
· وعن يزيد بن خصفة عن السائب بن يزيد قال: كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب في شهر رمضان بعشرين ركعة قال: وكانوا يقرؤون بالمائتين وكانوا يتوكؤون على عصيهم في عهد عثمان بن عفان من شدة القيام . أخرجه البيهقي
· كان أبو مسلم الخولاني كان رحمه الله يصلي حتى تتورم قدماه وكان يعلق السوط ويقول لنفسه لأزحفن بك إلى الله زحفا حتى يكون الكلل منك لا مني ثم يقول لنفسه يا نفس أيظن أصحاب محمد أنهم يظفرون برسول الله وحدهم على الحوض يوم القيامة والله لنزاحمنهم على الحوض حتى يعلموا أنهم قد أخلفوا خلفهم رجال
· وقال علي بن ابي طالب (رضي الله عنه): يوما بعد أن صلى الصبح في المسجد لأصحابه والله لقد رأيت اصحاب محمد (صلى الله عليهوسلم) فما أرى اليوم شيئاً يشبههم، لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، قد باتوا للهسجداً وقياماً يتلون كتاب الله، يراوحون بين جباههم واقدامهم، فإذا اصبحوا فذكرواالله عز وجل مادوا (مالوا) كما يميد الشجر في يوم الريح، وهملت اعينهم حتى تبل ثيابهم، والله لكأن القوم باتوا اليوم غافلين.

التعديل الأخير تم بواسطة رنيم الروح ; 06-08-2011 الساعة 02:26 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-08-2011, 02:29 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي


طبقات السلف في قيام الليل

قال ابن الجوزي في كتاب التبصرة (2 / 277): واعلم أن السلف كانوا في قيام الليل على سبع طبقات::
الطبقة الأولى: كانوا يحيون كل الليل، وفيهم من كان يصلي الصبح بوضوء العشاء.
الطبقة الثانية:كانوا يقومون شطر الليل. أي نصفه
الطبقة الثالثة:كانوا يقومون ثلث الليل، قال النبي : { أحب الصلاة إلى الله عز وجل صلاة داود؛ كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سُدسه } [متفق عليه].
الطبقة الرابعة:كانوا يقومون سدس الليل أو خمسه.
الطبقة الخامسة:كانوا لا يراعون التقدير، وإنما كان أحدهم يقوم إلى أن يغلبه النوم فينام، فإذا انتبه قام.
الطبقة السادسة:قوم كانوا يصلون من الليل أربع ركعات أو ركعتين.
الطبقة السابعة:قوم يُحيون ما بين العشاءين، ويُعسِّـلون في السحر، فيجمعون بين الطرفين. وفي صحيح مسلم أن النبي قال: { إن في الليل لساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا آتاه، وذلك كل ليلة }.

وكان أبو الدرداء يقول : صوموا يوما شديداحره لحر يوم النشور وصلوا ركعتينفي ظلمة
الليل لظلمة القبور
وركعتين في ظلمة هم لك زاد *** أترضى أن تكونرفيق قوملهم زاد وأنت بغير زاد ؟‎
أنه يوم القيامة قال تعالى :[يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37) ] [عبس: 34 - 38]قدم لنفسك خيرا *** وأنت مالك مالك
من قبل تصبح فردا *** ولون حالك حالك
ولست واللهتدري*** أي
المسالك سالك
إما لجنة عدن أو*** في المهالك هالك


الأسباب الميسِّرة لقيام الليل

ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول:ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني:ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث:ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع:ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.
وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني:خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث:أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع:وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.
أنا لا أضام وفى رحابكعصمتى*** أنا لاأخافوفىحماك أمان
أناإن بكيت فلن ألام على
البكاء *** فلا طالما إستغرقت فى العصيان
يا أيها الأحباب إنى راحل *** مهما يطول عمرى فإنىفاني
نوح الحمام على الغصون شجانى*** ورأى العزول صبابتىفبكاني
إن الحمام ينوح من ألمالنوى*** وأنا أخاف مخافة الديانٍ
يا واحدافى ملكه ما له ثاني *** يا من إذا قلت يا مولاى لباني
أعصاك تسترني انساك تذكرني *** فكيف أنساك يا من لست تنساني
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-08-2011, 02:31 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي

ثالثا حال السلف في الجود والكرم إذا أقبل شهر رمضان
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:« كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في شهر رمضان إنّ جبريل عليه السلام كان يلقاه في كل سنة في رمضان حتى ينسلخ فيعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن فإذا لقيه جبريل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة»متفق عليه
قال المهلب:وفيه بركة أعمال الخير وأن بعضها يفتح بعضا ويعين على بعض ألا ترى أن بركة الصيام ولقاء جبريل وعرضه القرآن عليه زاد في جود النبي صلى الله عليه وسلم وصدقته حتى كان أجود من الريح المرسلة شرح صحيح البخارى لابن بطال (4 / 23):
قَالَ الزَّيْنُ بْنُ الْمُنِيرِأَيْ فَيَعُمُّ خَيْرُهُ وَبِرُّهُ مَنْ هُوَ بِصِفَةِ الْفَقْرِ وَالْحَاجَةِ وَمَنْ هُوَ بِصِفَةِ الْغِنَى وَالْكِفَايَةِ أَكْثَرَ مِمَّا يَعُمُّ الْغَيْثُ النَّاشِئَةُ عَنِ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فتح الباري لابن حجر (4 / 116):
وقال ابن رجب:قال الشافعي رضي الله عنه: أحب للرجل الزيادة بالجود في شهر رمضان اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ولحاجة الناس فيه إلى مصالحهم ولتشاغل كثير منهم بالصّوم والصلاة عن مكاسبهم .
· وكان ابن عمر رضي لله عنهما يصوم ولا يفطر إلاّ مع المساكين.فإذا منعه أهله عنهم لم يتعش تلك الليلة وكان إذا جاءه سائل وهو على طعامه أخذ نصيبه من الطعام وقام فأعطاه السائل فيرجع وقد أكل أهله ما بقي في الجفنة فيصبح صائما ولم يأكل شيئا.لطائف المعارف لابن رجب (1 / 168)
· يقول يونس بن يزيد : كان ابن شهاب إذا دخل رمضان فإنما هو تلاوة القرآن وإطعامالطعام.
· كان حماد بن أبي سليمان يفطِّر في شهر رمضان خمسمائة إنسان ، وإنه كان يعطيهم بعدالعيد لكل واحد مائة درهم.
التقليل من الطعام
· قال إبراهيم بن أبي أيوب: كان محمد بن عمرو الغزي يأكل في شهر رمضان أكلتين
· وقال أبو العباس هاشم بن القاسم: كنت عند المهتدي عشيَّةً في رمضان فقمت لأنصرففقال: اجلس، فجلست، فصلى بنا، ودعا بالطعام فأحضر طبقَ خِلافٍ عليه أرغفةٌ وآنيةفيها ملحٌ وزيتٌ وخلٌّ فدعاني إلى الأكل فأكلت أكل من ينتظر الطبيخ فقال: ألم تكنصائماًً؟ قلت: بلى، قال: فكل واستوفِ فليس هنا غير ما ترى!
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-08-2011, 02:32 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي

· رابعا : أحوال السلف مع الوقت
· قال الحسن البصري : يا ابن آدم! إنما أنت أيام إذا ذهب يوم ذهببعضك
وقال : يا ابن آدم! نهارك ضيفك فأحسِن إليه، فإنك إن أحسنت إليه ارتحلبحمدك، وإن أسأت إليه ارتحل بذمِّك، وكذلك ليلتك
وقال : الدنيا ثلاثة أيام : أماالأمس فقد ذهب بما فيه وأما غداً فلعلّك لا تدركه وأما اليوم فلك فاعمل فيه

· وقالابن مسعود : ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزدد فيهعملي

· وقال ابن القيم : إضاعة الوقت أشد من الموت لأن إضاعة الوقت تقطعك عن اللهوالدار الآخرة والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها

وقال السري بن المفلس : إن اغتممت بما ينقص من مالك فابكِ على ما ينقص من عمرك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-08-2011, 02:33 PM
رنيم الروح رنيم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 419
افتراضي

خامساً: حفظ اللسان وقلة الكلام وتوقي الكذب· عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجةٌفي أن يدع طعامه وشرابه » أخرجه البخاري
قال المهلب: وفيه دليل أن حُكم الصيامالإمساك عن الرفث وقول الزور كما يمسك عن الطعام والشراب وإن لم يمسك عن ذلك فقدتنقَّص صيامه وتعرض لسخط ربه وترك قبوله منه


· قال رسول الله صلى الله عليهوسلم : « إذا أصبح أحدكم يوماً صائماً فلا يرفث ولا يجهل فإن امرؤٌ شاتمه أو قاتلهفليقل: إني صائمٌ إني صائمٌ » أخرجه مسلم
قال المازري في قوله: « إني صائمٌ » يحتمل أن يكون المراد بذلك أن يخاطب نفسه على جهة الزجر لها عن السبابوالمشاتمة


· قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ليس الصيام من الطعام والشرابوحده ولكنه من الكذب والباطل واللغو والحلف. أخرجه ابن أبي شيبة

· وعن عليبن أبي طالب رضي الله عنه قال: إنّ الصيام ليس من الطعام والشراب ولكن من الكذبوالباطل واللغو .أخرجه ابن أبي شيبة.



· وعن طلق بن قيس قال: قال أبو ذر رضيالله عنه: إذا صمت فتحفظ ما استطعت .
وكان طلق إذا كان يوم صومه دخل فلم يخرجإلاّ لصلاة . أخرجه ابن أبي شيبة

· وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهماقال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمآثم ودع أذى الخادم وليكن عليكوقار وسكينة يوم صيامك ولا تجعل يوم فطرك ويوم صيامك سواء. أخرجه ابن أبي شيبة فيكتاب الصيام، باب ما يؤمر به الصائم من قلة الكلام وتوقي الكذب 2/422

· وعنعطاء قال: سمعت أبا هريرة يقول: إذا كنت صائماً فلا تجهل ولا تساب وإن جُهِل عليكفقل: إني صائم . أخرجه عبد الرزاق في المصنف

· وعن مجاهد قال: خصلتان منحفظهما سلم له صومه: الغيبة والكذب . أخرجه ابن أبي شيبة.

وعن أبيالعالية قال: الصائم في عبادة ما لم يغتب. أخرجه ابن أبي شيبة.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-08-2011, 05:20 PM
ربوع الاماني ربوع الاماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 522
افتراضي

بوركت رنيم على هذه الفائدة النفيسة
جعله الله في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل الرسائل الأخوانية محمد النهاري منتدى العلوم والتكنولوجيا 48 26-06-2013 08:17 PM
(رمضان وفرصة الرجوع الى الله تبارك وتعالى ...) ابوهيا منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 04-08-2011 12:32 AM
كيف تعيش مع رمضان ... أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 18-07-2011 10:48 PM
رمضان بين الأطباء والشعراء أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 29-08-2010 03:05 PM
هل تريد الفوز في رمضان بإذن الله ( تفضل وادخل ) بن الأعزين منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 05-08-2010 05:13 AM


الساعة الآن 11:53 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com