منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى الأسرة والمجتمع (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=5)
-   -   " من يستحق التضحية في رأيك ؟ " (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=517556)

حلوة ميراج 15-02-2010 03:13 AM

" من يستحق التضحية في رأيك ؟ "
 



طبيعة البشر الأخذ والعطاء والزرع ليوم الحصاد !!!

فالتضحية من الخصال الحميدة إذ نقدم الغالي والنفيس من أجل ما نعتقد أنه يستحق منّا ذلك حتى نسعده ونرى السعادة بادية

على محياه مما ينعكس علينا بالراحة النفسية أن الزرع أتى ثماره وأينع وتم قطافه

وقد يحدث العكس أن تزرع فلا تحصد لا لسوء البذرة ولكن قد تكون التربة غير صالحة فنشعر بالأسى

لكن البعض يصل في العطاء لأعلى المراتب ألا وهي الإحسان حينما تُعطي ولا تنتظر الثمار بل هدفك مرضاة الله

فهل مازالت التضحيات موجودة ؟ وهل هناك من البشر من يعطي بلا ثمن ؟

أم تلك روايات وخيال مخرجي الشاشة الفضية؟؟؟


الموضوع الأصلي للمتابعة

أنـيـن 15-02-2010 03:49 AM

اقتباس:

فهل مازالت التضحيات موجودة ؟ وهل هناك من البشر من يعطي بلا ثمن ؟

أم تلك روايات وخيال مخرجي الشاشة الفضية؟؟؟
هههه حلوة ميراج أظنها خيال ووهم وكذب ودجل
مثل قصة الرجل الذي ضحى بعيونه لحبيبته !!!!!!
يعني أوكي ممكن ممكن في أقصى حالات الإيثار أن أضحي بكلية ويتبقى لي كلية ,,,,
أما عيوني فهذه كبيرة تصديقها ؟!؟! وهذا إن كان يوجد عمليات زرع عيون !
وأظن الشخص الوحيد بالعالم والذي قد أصدق تضحياته هي تضحيات الأم والأب
فالأباء هم الوحيدون الذين يعطون دون مقابل !
أما غيرهما فأبصم بالعشرين أنها قصص مبالغ بها ومن نسج الخيال
أو أنها عطاءات بمقابل ..........


أشكرك ,,,

abdoo sebai 15-02-2010 04:45 AM

موضوع مهم والله .. تسلم

كما قيل الاباء هم الوحيدون الذين يعرفون قيمة التضحية وطبعا من اجل ابنائهم .. اما عند الشخص العادي فاجدها صعبة ولول بالثمن فلن يضحي .. الا من رحم ربي ...

pakeeza 15-02-2010 04:50 AM

إضافة لتضحيات الوالدين كما جاء في المشاركة السابقة
وهناك أيضا الجنود الذين يضحون بأرواحهم فداءا للوطن
والبعض قد يضحي من أجل نصرة فكر أو قضية

هبّة ريح 15-02-2010 10:47 AM

حلوة ميراج
تحية
لن يضيرنا فعل الخير والتضحية حتى وإن كان الزرع في قيعان أجادب لا تنبت الكلأ
بشرط أن يكون العطاء عن قناعة وليس لهدف انتظار الثمن المقابل
وقد نُحسن الظن فيمن لا يستحق ولكن حينما تتكشف الأقنعة علينا بنبذهم دون حسرة عمّا مضى
فالخير والشر متلازمان كالليل والنهار

صبا 15-02-2010 12:48 PM

تحية طيبة الفاضلة حلوة ميراج
ما أجمل الحياة حينما نعيشها من أجل رضى الله
لا ننتظر مقابل من بني البشر
فما عند الله أعظم

المدير التنفيذي للمنتديات 15-02-2010 02:36 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حلوة ميراج (المشاركة 3901666)



طبيعة البشر الأخذ والعطاء والزرع ليوم الحصاد !!!

فالتضحية من الخصال الحميدة إذ نقدم الغالي والنفيس من أجل ما نعتقد أنه يستحق منّا ذلك حتى نسعده ونرى السعادة بادية

على محياه مما ينعكس علينا بالراحة النفسية أن الزرع أتى ثماره وأينع وتم قطافه

وقد يحدث العكس أن تزرع فلا تحصد لا لسوء البذرة ولكن قد تكون التربة غير صالحة فنشعر بالأسى

لكن البعض يصل في العطاء لأعلى المراتب ألا وهي الإحسان حينما تُعطي ولا تنتظر الثمار بل هدفك مرضاة الله

فهل مازالت التضحيات موجودة ؟ وهل هناك من البشر من يعطي بلا ثمن ؟

أم تلك روايات وخيال مخرجي الشاشة الفضية؟؟؟


أختي حلوة ميراج
السلام عليكم ورحمة الله
قد أختلفُ معك والكثير ممن سبقني في الرد والمداخلة
إذ أن العطاء وكما أسماه البعض الزرع لا بد وأن يقابله
ثمرة وثمن فمن قال أن التضحية محصورة على الوالدين
فقد نسي أنهما يتعاملان مع غريزة الأمومة فكم من عاقرٍ وعقيم
تردد على أعتى المشافي العالمية طمعا في الإنجاب !!!!!
فالوالدان يشعران بالسعادة حين مناداة الأطفال لهما
بما يُوحي اكتمال العقد في الحياة البشرية " الإنجاب "
وهذا يدلُّ أن التضحية ليس كاملة للأبناء بقدر ما هي نتاجٌ
بعد تحقيق الهدف الأول , ومن قال أن التضحية للذود عن حياض الوطن !!!
فهل نسينا حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام
"فلنتذكر جميعاً حديث النبي – صلى الله عليه و سلم – عندما أخبر بأن
أول من تسعر بهم النار يوم القيامة ثلاثة :
رجل درس العلم ليقال عنه عالم أو رجل قرأ القرآن
ليقال عنه قارئ و رجل قاتل يقال عنه شجاع ،
و رجل تصدق ليقال عنه كريم
"
وحتى من يرى أن التضحية للحبيب تضحية !!! عليه أن يتوقف قليلا
فعندما أُعطي ما لذّ وطاب من مالي ونفسي وسهري ومكابدتي لألم
العشق من بعدٍ وفراقٍ أحيانا ولا أملُّ من تقديم الهدايا الفاخرة
والسهر على راحة المحبوب حتى أرسم البسمة والسعادة على جبينه
لماذا لم تسأل نفسك : لمَ فعلتَ ذلك ؟ الإجابة الصريحة لمن يريد
أن تلك التصرفات والتضحيات من ورائها ثمرة تعود لي شخصيا حيث
سوف تبادلني بأكثر مما أعطيتُ إن كان زرعي في بيئة خصبةٍ طيبة
وليس في أرضٍ بوارٍ صِباخ !!!!! وفي حالة طيبِ البذرة والأرض
سوف أكون أول من يجني ذروة السعادة
وهنالك بعض الأمور ذات علاقة بالعطاء والتضحيات أحتفظ بها لنفسي
فقد يُساء فهمها من منظّري التنطع في الدين

رانية الفلسطينية 15-02-2010 06:31 PM


أختي المحترمة/ حلوة ميراج

أجدني أتفّق تماماً مع أخي وأستاذي أبا ياسر، فقد أبدع في سرد ما فكّرتُ به منذ أول إطّلاع لي على الموضوع
فالثمن والمُقابل المنشود مـوجود، معنوياً إن لـم يكن ماديّاً، وقـد يكون ثمناً بخساً وقـد يكون باهضاً
أمّا إذا لم تُلاقي تلك التضحيات ثمناً فإن حديثنا سيتحوّل حينها ليكون حديثاً عن ناكري المعروف

محمد النهاري 15-02-2010 07:57 PM

إن كانت التضحية لمن هي واجبة عليك أن تعطيها أياهم فهذه وجوب الإستمرار فيها كالوالدين وغيرها .
أما أن نضحي لمن نحب كالعشاق والأحباب وغيرهم فقد أوجز الأستاذ أبو ياسر وأوضح
فما أرى أن نسميها تضحية كونك ترهق نفسك وتتعب ووو غيرها في المقابل لست منتظر نتائج بعدها
واصلاً لا تكون هناك نتائج ترجوا بعدها ماعد الإثم فهذه لا أسميها تضحية بل اسميها استهبال كبير
دمت بألف خير وعافية

أنـيـن 15-02-2010 08:24 PM

صحيح الحبيب إذا أكتشف انه يزرع في أرض بور صباخ سيتوقف عن عطائه لأنه يعلم أنه لن يجني
سوى مكابدة الألم .........
لكن الوالدين وخصوصا الام مهما كانوا الأبناء عاقين فهم مستمرين بالعطاء دون توقف
ولو أصابهم لا قدر الله مصيبة أول من يتألم ويتقطع قلبه هو قلب الأم !
فشتان بين العطاءين !

حلوة ميراج 15-02-2010 10:26 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنـيـن (المشاركة 3901673)
هههه حلوة ميراج أظنها خيال ووهم وكذب ودجل
مثل قصة الرجل الذي ضحى بعيونه لحبيبته !!!!!!
يعني أوكي ممكن ممكن في أقصى حالات الإيثار أن أضحي بكلية ويتبقى لي كلية ,,,,
أما عيوني فهذه كبيرة تصديقها ؟!؟! وهذا إن كان يوجد عمليات زرع عيون !
وأظن الشخص الوحيد بالعالم والذي قد أصدق تضحياته هي تضحيات الأم والأب
فالأباء هم الوحيدون الذين يعطون دون مقابل !
أما غيرهما فأبصم بالعشرين أنها قصص مبالغ بها ومن نسج الخيال
أو أنها عطاءات بمقابل ..........


أشكرك ,,,


حياكِ لله يا أنين انا أتفق معكِ تماماً من أن الام والاب هم الذين

يضحون دون مقابل

أما بالنسبة للاخرون فأنا اتوقع وجود من يستحق التضحية وإن ندر وجوده

حلوة ميراج 15-02-2010 10:28 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdoo sebai (المشاركة 3901679)
موضوع مهم والله .. تسلم

كما قيل الاباء هم الوحيدون الذين يعرفون قيمة التضحية وطبعا من اجل ابنائهم .. اما عند الشخص العادي فاجدها صعبة ولول بالثمن فلن يضحي .. الا من رحم ربي ...


اتفق معك تماماً...إلا من رحم ربي

samarah 16-02-2010 12:13 AM

السلام عليكم

شكراً لك اختي الكريمة حلوة ميراج على هذا الموضوع

أتفق مع ماتفضل به الاخ المدير التنفيذي وهو رأي جريئ وإيجابيّ بمعنى أنه يبحث في عمق النفس البشرية كي لانتيه في دوامة المصطلحات المبهمة والتي تحولت إلى مايشبه الحقائق الثابتة على المستوى القيمي و لايجوز الاقتراب منها ..واتمنى لو كان الاخ ناصر قد استفاض اكثر

أعتقد أنه غالباً مايكون للإنسان مصلحةٌ ما في أي فعل يقوم به وقد تكون هذه المصلحة مجرد شعور أو دافع فطري أو غريزي ..وبالتالي تنتفي عنه صفة التضحية جوهرياً ..واوضح مثال هنا هو الأمومة والأبوة ..فهما حاجة لأي إنسان وحاجة ثمينة جداً وبالتالي فإن كل مايفعلانه من اجلها لايعتبر تضحية ..

التضحية هي أن تعطي بدون مقابل على الإطلاق حتى لو كان هذا المقابل ذكرى عطرة أو ابتسامة شكر أو حتى جحود ونكران ..لأنه حتى في الحالة الأخيرة فأنت تكون استفدت بأن أضفت إلى تجاربك تجربة جديدة وتعلمت منها وبالتالي فلست خاسراً بالمطلق

وهناك حالاتُ كثيرة من الصعب فعلاً التطرق لها

وأحب التركيز هنا على أن هذا الرأي ليس دعوة للجحود أو ماشابه بقدر ماهو توصيف للدوافع الخفيّة وراء السلوك ..وهي هنا إيجابية طبعاً

تحياتي وتقديري

دمووع القمر 16-02-2010 12:53 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله مش كل العطاء له مقابل مادي
ومش لازم أعمل خير عشان أحصد خير
ليه نبص لكل حاجه من الزاوية دي !!
دي أنانية
لازم نعمل الخير وهدفنا ونيتنا انه لوجه الله ونبقى موقنين ان ربنا هيجازينا بالخير
في ناس بتدي لله فقط بإخلاص وطمع في الأجر الأخروي بس
زاي الشباب المتطوع في الجمعيات الخيرية اللي بيقتطع من أوقاته لزيارة يتيم أو مسن أو يتبهدل ويتعذب في سفر عشان يبني أسقف ويوصل مياة ويدي مساعدات لمحتاج
والداعية إلى الله اللي بيتعب ويعاني عشان يوجه الناس وينقذهم من النار
ياجماعة لسة في نماذج مشرفة في أمتنا ومخلصة وبتحب ربنا وبتحب العطاء
الدنيا بخير
والأم بالذات مش بتدي العطاء الغير محدود ده عشان تشبع غريزة الأمومة أبدا احنا كدا بنبخسها حقها وكأن عطاءها لنفسها :(
واعتقد ان الانسان لما بيحب بصدق بيدي من غير مايفكر هياخد ايه ارضاءا لحبيبه

وارق تحياتي للجميع

أنـيـن 16-02-2010 01:13 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمووع القمر (المشاركة 3901969)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله مش كل العطاء له مقابل مادي
ومش لازم أعمل خير عشان أحصد خير
ليه نبص لكل حاجه من الزاوية دي !!
دي أنانية
لازم نعمل الخير وهدفنا ونيتنا انه لوجه الله ونبقى موقنين ان ربنا هيجازينا بالخير
في ناس بتدي لله فقط بإخلاص وطمع في الأجر الأخروي بس
زاي الشباب المتطوع في الجمعيات الخيرية اللي بيقتطع من أوقاته لزيارة يتيم أو مسن أو يتبهدل ويتعذب في سفر عشان يبني أسقف ويوصل مياة ويدي مساعدات لمحتاج
والداعية إلى الله اللي بيتعب ويعاني عشان يوجه الناس وينقذهم من النار
ياجماعة لسة في نماذج مشرفة في أمتنا ومخلصة وبتحب ربنا وبتحب العطاء
الدنيا بخير
والأم بالذات مش بتدي العطاء الغير محدود ده عشان تشبع غريزة الأمومة أبدا احنا كدا بنبخسها حقها وكأن عطاءها لنفسها :(
واعتقد ان الانسان لما بيحب بصدق بيدي من غير مايفكر هياخد ايه ارضاءا لحبيبه

وارق تحياتي للجميع


اهلا دموع ....
صحيح كلامك لا يشترط أن يكون الأخذ مادي بل يكفي أن يكون المردود معنويا
فكونك تعطين وأنت مبسوطة لعطائك ومحسسك بشعور رائع هو أكبر فايدة تجنيها !
إذن بكل الحالتين ما كان عطائك من غير ثمن تحصلي عليها !
وحتى صلاتنا التي نصليها لربنا طمع بالجنة !
كل حاجة في الدنيا لها مقابل أظن ومقابل عن مقابل يفرق
فمنهم من هو جشع ومنهم من هو قنوع بأخذ اليسير
لذا أعتقد مصطلح التضحية "غير تضحية الوالدين"
هي كذبة كذبناها على أنفسنا وصدقناها........


تحياتي

حلوة ميراج 16-02-2010 08:36 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pakeeza (المشاركة 3901680)
إضافة لتضحيات الوالدين كما جاء في المشاركة السابقة
وهناك أيضا الجنود الذين يضحون بأرواحهم فداءا للوطن
والبعض قد يضحي من أجل نصرة فكر أو قضية


تضحية الجنود بأرواحهم في ارض المعركة جهاد وموتهم إستشهاد

وجزاءهم بإذن ربهم جنات عدن

والتضحية من اجل فكرة او قضية فكثيراً ما بهرنا المضحون من اجل مبادئهم وقيمهم

بغض النظر إن كانت افكارهم حسنة او هدامة

بارك الله فيك اسعدني تواجدك اختي الكريمة

المدير التنفيذي للمنتديات 17-02-2010 03:19 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمووع القمر (المشاركة 3901969)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله مش كل العطاء له مقابل مادي
ومش لازم أعمل خير عشان أحصد خير
ليه نبص لكل حاجه من الزاوية دي !!
دي أنانية
لازم نعمل الخير وهدفنا ونيتنا انه لوجه الله ونبقى موقنين ان ربنا هيجازينا بالخير
في ناس بتدي لله فقط بإخلاص وطمع في الأجر الأخروي بس
زاي الشباب المتطوع في الجمعيات الخيرية اللي بيقتطع من أوقاته لزيارة يتيم أو مسن أو يتبهدل ويتعذب في سفر عشان يبني أسقف ويوصل مياة ويدي مساعدات لمحتاج
والداعية إلى الله اللي بيتعب ويعاني عشان يوجه الناس وينقذهم من النار
ياجماعة لسة في نماذج مشرفة في أمتنا ومخلصة وبتحب ربنا وبتحب العطاء
الدنيا بخير
والأم بالذات مش بتدي العطاء الغير محدود ده عشان تشبع غريزة الأمومة أبدا احنا كدا بنبخسها حقها وكأن عطاءها لنفسها :(
واعتقد ان الانسان لما بيحب بصدق بيدي من غير مايفكر هياخد ايه ارضاءا لحبيبه

وارق تحياتي للجميع

أختي دمووع القمر
عليكم السلام والرحمة
ما أجمل التنظير والمثاليات
كم من أمٍ قامت بتربية ورعاية أطفالها ؟
تمنيت أن تزودي نفسك بدراسة موثقة عن عدد خادمات الأطفال والمربيات في البيوت !!!
ودراسة أخرى عن سهرات وسفرات كثيرٍ من الأمهات بلا أطفالهن !!!
ودراسة ثالثة عن تكفّل الجدات بتربية الأطفال والأمهات بين أحضان السعادة
أما الدعاة في وقتنا الحاضر فيكفي أن نتعرف على أرصدتهم في البنوك من قنوات الفضاء
لنتعرف جيدا تلك التضحيات
بين ما يجب أن يكون والواقع مساحة من السراب الفكري
وقد قيل قديما " الأم هي التي ربّت وتعبت وليس التي ولِدت "

حلوة ميراج 18-02-2010 10:03 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح (المشاركة 3901695)
حلوة ميراج
تحية
لن يضيرنا فعل الخير والتضحية حتى وإن كان الزرع في قيعان أجادب لا تنبت الكلأ
بشرط أن يكون العطاء عن قناعة وليس لهدف انتظار الثمن المقابل
وقد نُحسن الظن فيمن لا يستحق ولكن حينما تتكشف الأقنعة علينا بنبذهم دون حسرة عمّا مضى
فالخير والشر متلازمان كالليل والنهار


هذا ماقصدته بالتضحية عندما ترتقي لدرجة الإحسان

أحسان بشكليه مادي ومعنوي عطاء فياض لا يعود صاحبه

بالمن على من اعطى ولا ترى يده اليسرى ماجادت به يمناه

فهذه عبادة نتقرب بها إلى الله وليست للتقرب من شخص بعينه

دمووع القمر 20-02-2010 01:37 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات (المشاركة 3902495)
أختي دمووع القمر
عليكم السلام والرحمة
ما أجمل التنظير والمثاليات
كم من أمٍ قامت بتربية ورعاية أطفالها ؟
تمنيت أن تزودي نفسك بدراسة موثقة عن عدد خادمات الأطفال والمربيات في البيوت !!!
ودراسة أخرى عن سهرات وسفرات كثيرٍ من الأمهات بلا أطفالهن !!!
ودراسة ثالثة عن تكفّل الجدات بتربية الأطفال والأمهات بين أحضان السعادة
أما الدعاة في وقتنا الحاضر فيكفي أن نتعرف على أرصدتهم في البنوك من قنوات الفضاء
لنتعرف جيدا تلك التضحيات
بين ما يجب أن يكون والواقع مساحة من السراب الفكري
وقد قيل قديما " الأم هي التي ربّت وتعبت وليس التي ولِدت "

الأخ الفاضل مديري التنفيذي :

وكم من أم ربت وسهرت وغرست في نفوس أبنائها أسمى المعاني !

وكم من أم ساعدت أبنائها في المذاكرة وحثتهم على التفوق وتحفيظهم القرآن وكانت عونا لهم في خوض الحياة وقدمت للدنيا ابناء صالحين نافعين !!
وكم من أم تخلت عن طموحها وامكانية عملها ووقفت حياتها على تربية أبنائها !
وكم من أم كافحت وحدها بلا زوج في سبيل تربية ابنائها !
والله العظيم الخير موجود وكتير كمان بس الشر عشان خطره أعظم مغطي على الخير

وبالنسبه للدعاة فهم بشر يرزقهم الله من فضله كما يرزق الدكتور والمهندس ايه اللي يزعل في كدا دا حتى مش هيبخلوا بأموالهم على خدمة الدين له في ذلك حكم !!
ودا في صالحنا طبعا بيعملولنا قنوات فضائية وبينشروا خيرهم
هوا لازم يعني الداعية يبقى فقير !!
ياحززززني بكسر الحاء على رأي رضوى هههههه

همسة :
ابتسموا اخوتي وتفاءلوا وانظروا للجانب المشرق من الحياة مش لازم نلبس النظارة السودة هنكتئب ونتعقد ومش هيبقى عندنا حافز اننا نغير ونبقى أحسن
بلاش ونبي تتعدوا من البني آدم اللي اسمه عمرو أديب ده وتسودوا حياتنا
وارق تحياتي :)

حلوة ميراج 20-02-2010 03:06 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبا (المشاركة 3901729)
تحية طيبة الفاضلة حلوة ميراج
ما أجمل الحياة حينما نعيشها من أجل رضى الله
لا ننتظر مقابل من بني البشر
فما عند الله أعظم

ما عند الناس ينفد وماعند الله باقِ

تحيتي لكـِ صبا

أنـيـن 20-02-2010 03:12 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حلوة ميراج (المشاركة 3903481)
ما عند الناس ينفد وماعند الله باقِ

تحيتي لكـِ صبا

ونعم بالله لكن معليش ياحلوة
نحن بشر ضعفاء كفانا مثالية
فلقد مللنا وتعبنا من ترديدنا لشعارات براقة لاتغني ولا تسمن من جوع
وكذاب من يقول لا ننتظر مقابل لأي معروف بذلناه !!

حلوة ميراج 22-02-2010 02:22 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات (المشاركة 3901751)

أختي حلوة ميراج
السلام عليكم ورحمة الله
قد أختلفُ معك والكثير ممن سبقني في الرد والمداخلة
إذ أن العطاء وكما أسماه البعض الزرع لا بد وأن يقابله
ثمرة وثمن فمن قال أن التضحية محصورة على الوالدين
فقد نسي أنهما يتعاملان مع غريزة الأمومة فكم من عاقرٍ وعقيم
تردد على أعتى المشافي العالمية طمعا في الإنجاب !!!!!
فالوالدان يشعران بالسعادة حين مناداة الأطفال لهما
بما يُوحي اكتمال العقد في الحياة البشرية " الإنجاب "
وهذا يدلُّ أن التضحية ليس كاملة للأبناء بقدر ما هي نتاجٌ
بعد تحقيق الهدف الأول , ومن قال أن التضحية للذود عن حياض الوطن !!!
فهل نسينا حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام
"فلنتذكر جميعاً حديث النبي – صلى الله عليه و سلم – عندما أخبر بأن
أول من تسعر بهم النار يوم القيامة ثلاثة :
رجل درس العلم ليقال عنه عالم أو رجل قرأ القرآن
ليقال عنه قارئ و رجل قاتل يقال عنه شجاع ،
و رجل تصدق ليقال عنه كريم
"
وحتى من يرى أن التضحية للحبيب تضحية !!! عليه أن يتوقف قليلا
فعندما أُعطي ما لذّ وطاب من مالي ونفسي وسهري ومكابدتي لألم
العشق من بعدٍ وفراقٍ أحيانا ولا أملُّ من تقديم الهدايا الفاخرة
والسهر على راحة المحبوب حتى أرسم البسمة والسعادة على جبينه
لماذا لم تسأل نفسك : لمَ فعلتَ ذلك ؟ الإجابة الصريحة لمن يريد
أن تلك التصرفات والتضحيات من ورائها ثمرة تعود لي شخصيا حيث
سوف تبادلني بأكثر مما أعطيتُ إن كان زرعي في بيئة خصبةٍ طيبة
وليس في أرضٍ بوارٍ صِباخ !!!!! وفي حالة طيبِ البذرة والأرض
سوف أكون أول من يجني ذروة السعادة
وهنالك بعض الأمور ذات علاقة بالعطاء والتضحيات أحتفظ بها لنفسي
فقد يُساء فهمها من منظّري التنطع في الدين


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله ذي الشان قديم الإحسان

او نسينا قوله تعالى (وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرٰهِيمَ حَنِيفاً )

فقد وعد الله المحسنين بعظيم كرمه, ووافر رحمته,وجزيل فضله

كيف لا وقد خفف المحسنون النكبات على الأخرين, ومدوا بالخير يداً على الأرامل والمساكين

لهي سعادة وراحة تلك التي تحس بها بعد العطاء والتضحية وإن لم ترى الإبتسامة في وجوه من

أعطيتهم وإن لم تسمع الدعاء من افواههم ولكن يقينك بأن الجزاء من ملك الملوك جنات عدن لهي الثمرة

الحقيقية المنتظرة ( إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْمُحْسِنِينَ )

حلوة ميراج 22-02-2010 02:51 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانية الفلسطينية (المشاركة 3901820)

أختي المحترمة/ حلوة ميراج

أجدني أتفّق تماماً مع أخي وأستاذي أبا ياسر، فقد أبدع في سرد ما فكّرتُ به منذ أول إطّلاع لي على الموضوع
فالثمن والمُقابل المنشود مـوجود، معنوياً إن لـم يكن ماديّاً، وقـد يكون ثمناً بخساً وقـد يكون باهضاً
أمّا إذا لم تُلاقي تلك التضحيات ثمناً فإن حديثنا سيتحوّل حينها ليكون حديثاً عن ناكري المعروف



صار الجحود سوطاً يضرب به المعطي قبل الممسك

والجاحدون كثر ولو استمعنا إليهم وانتظرنا منهم القليل

من العرفان ورد الجميل لطال الإنتظار وانقضى العمر

دون جدوى حتى ولو بالنزر القليل منهم كادعوة صادقة من القلب

ولو وضعنا في إعتبارنا بأنه لايوجد من يستحق العطاء

فسوف نكون بمنتهى الخبل والسفه لأننا بذلك نكون قد آثرنا الإمساك

على مايحبه الله ورسوله وعزاؤنا في ذلك حديث رسول الله

صلى الله عليه وسلم ( ” لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء “).

حلوة ميراج 23-02-2010 04:46 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري (المشاركة 3901847)
إن كانت التضحية لمن هي واجبة عليك أن تعطيها أياهم فهذه وجوب الإستمرار فيها كالوالدين وغيرها .
أما أن نضحي لمن نحب كالعشاق والأحباب وغيرهم فقد أوجز الأستاذ أبو ياسر وأوضح
فما أرى أن نسميها تضحية كونك ترهق نفسك وتتعب ووو غيرها في المقابل لست منتظر نتائج بعدها
واصلاً لا تكون هناك نتائج ترجوا بعدها ماعد الإثم فهذه لا أسميها تضحية بل اسميها استهبال كبير
دمت بألف خير وعافية


إحساننا للوالدين بر بهما ولا يختلف إثنان على وجوبه

والإحسان إلى الناس من أعظم أبواب السعادة وليس

إرهاقاً كما أسميته إذ أن الإحسان يأتي عفوياً بدون تخطيط

وبغض النظر عن نوع العلاقة بين المضحي والمضحى من أجله

-لنقل بين الأصدقاء - فلننظر للمعاني السامية للتضحية وماتتركه

من اثر رائع في نفس المضحي

وإن قدم التضحية دون إنتطار المردود كان نوراً على نور

قيكون بذلك وصل إلى درجة الأحسان.

حزن البنفسج 25-02-2010 04:03 PM

حلوة ميراج
لك تحيتي
لم يتغير شيء في الحياة
لازال هناك من يضحي
وهم ليسوا بقلة
والتضحية والعطاء ليس ضرباً من الخيال
بل واقع ملموس
تضحية من أجل الوطن
وتضحية من أجل الوالدين والأولاد
وتضحية من أجل الحبيب
هي الدنيا تتكرر أحداثها
ولكن يتغير شخوصها


الساعة الآن 12:25 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.