منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى الأسرة والمجتمع (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=5)
-   -   قد يفسد الغياب صلاحيتهم في قلوبنا (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=582115)

عباد الرحمن 17-01-2020 11:33 PM

قد يفسد الغياب صلاحيتهم في قلوبنا
 
سأتَحَدثْ عَنْ مَآ يًسَمَى بالغِيَآبْ

-
كثَيراً مَنآ يتعَرفَ إلى أشخَآص فِي حيآتهْ
أشخآص يعيشَ معهم أجمَلْ المَوآقفْ

وأجمَل اللحظآت والأيآم والليآلِيْ
أشخآص يضع الثِقةَ الكآملِة بهمَ
يتكَيء عَلى قلوبهمَ لـ يفيض لهمُ بكَل مآ فِي قلبهَ

يَرتَآح لهم بقدَر كبيرْ لـلحد الذي يبوَح لهمَ بكآمَل أسرآرَه
بـ صغيرة وبـ كَبيرَة

يفسد الغياب صلاحيتهم قلوبنا

ونَرسمَ معهم أجَمل الحكآيآ
وأجمَل اللقآءآت
وأجمَل الأحآديثْ

نٍسكُنهم القَلبْ
يستوطِنُون بَه
يلتصِقُون بالنبضآت
فـ نصبحَ لآ نستغني عنَ وجودُهم أبداً

فـ نجِد أنهم حِين يغيبوَن بعضاً مِن الوقَت لآ تعَرف قلوبناً الرآحةَ
ونصبحَ في شتآت وفي حِيرْة

يفسد الغياب صلاحيتهم قلوبنا

فـ بعدَ كل ذّلِك
يَأتِي مآ يُسمَى بالغِيآب
يأتي الشخص الذّي نحُبه

والذي قد رسمنآ كٌل الجَميل والرآئع معه ..
ويقُول جُملةَ قصيرَة قآتِلة
( معلش رآح أغيب فترة )

أرُيد أن أحدثكمَ قليلاً عنَ وجعَ هّذه الكَلمآت
لِمَآذآ يحَصُل ذّلِك
هَلْ مِن حقَهم أن يغيبوَن بعد كُل هذآ التعَلقْ


أم أنهم يدُركوَن مدى اهميتهم لدينآ
ومدىَ محبتنآ لهم
ومدى ثقتنآ بِهمْ

يفسد الغياب صلاحيتهم قلوبنا


فـ نحآول نحن أن نبقيهمَ دون الغيآب
وأن نصر عَلى وجودهم
ونَرى أنهمَ قد أصروآ هم على الغيآبْ
فلآ يتبقى باليدَ حيلةَ فنتركهم يرحلوَن حين إدرآكُنآ أنهم قدَ قرروآ ذّلكْ

فيغيبوَن
ويرحلُون
وتّذهب بهم الأيآمْ

ثَم يعوَدون
ويحُدث اللِقآءْ
يجدوَنناً قَد تغيرنَآ
يجدو كلمآتنآ لمَ تعدَ كمآ السآبق
فـ يأتي الشخص الغآئب لـ يقُول :
( أشعر أنك قد تغيرَت ولم تعد تعاملني كالسآبق)
أو بجملة بالعآمية
( حآسك متغير كتير.. واحساسك متغير من ناحيتي )

مّآذآ سيكون ردنآ عليهمَ
ألم يرحموآ قلوبنآ حين ترجينآهم عَلى ألآ يرحلوَآ
وعلى أن يبقوآ بجآنبنَآ .. وأنهم كـ الروح بِنآ

ألم يخلقوَن الأعذآر ويقولوَن أنهم سيغيبوَن لـ ظروف وهكذاْ
أي غصةَ في القَلب تركوآ حينَ غآبُوآ
أي وحِدة قآتِلة كنآ نشعر بهآ عند غيآبهمَ
كٌل ذّلك بعد غيآبهم قد يفسد صلأحيتهم
لأن يحقدَ القلب عليهمَ أحياناً
أو أن يخُرجهم من المكآنة التي كآنوآ يسكنوهآ من قبلْ
فـ هم السبب في كل شيء

يفسد الغياب صلاحيتهم قلوبنا



أحبتِيْ
الغَيآب حقاً مُوجِع جِداً
نصَيحةَ لـ كُل شخصْ
لآ تجَعَل مِن غيآبَك سبباً فِي ألمَ قلب مُحبَك

أقسِم أن طعَم الحيآة في الغِيآب تُصبٍح أحزآن

إلى هٌنآ وقدَ إكتفَى

مما قرأته وراق

امي فضيلة 18-01-2020 03:41 PM


حياك الله ابنتي الغالية ابنة آوى

صحيح غياب من نحب هو مؤلم ونشتاق الى تواجدهم الدائم معنا

ولكن ظروف الانسان ليست بيده انها بامر الله تعالى

ويجب للمحب ان يعذرهم ويسال الله تعالى لهم الراحة الابدية واللقاء على الخير

جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


ودمتم على طاعة الرحمن



وعلى طريق الخير نلتقي دوما

عباد الرحمن 26-01-2020 12:04 AM


ابراهيم احمد 0 21-02-2020 12:22 PM

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

عباد الرحمن 21-02-2020 09:41 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم احمد 0 (المشاركة 4113815)
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

:

وفيكم بـارك الله أخ
الأستاذ الفاضل / إبراهيم أحمد
شكراً لمرورك

..

عبدالرحمن الناصر 29-02-2020 04:01 PM

.



الغياب أنواع - نوع يفسد الصلاحية فى القلوب - ونوع لا يفسد الصلاحية مهما غاب
أما النوع الأول " فهو لشخص كان قريبا" منا عشنا معه أجمل الأيام - لكن للأسف هذا الشخص كان يجالسنا لأنه لم يكن لنا بديل فى حياته
فعندما يجد البديل يتركنا ويغيب فإذا ما انفض بديلنا عاد ويعتقد أن مكانته مازالت قائمة فى قلوبنا ولا يعتقد أنه من أفسد هذه الصلاحية

أما النوع الاخر " فقد حبسه عنا الإضطرار ومع أنه قد إبتعد عنا جسديا" إلا أنه معنا بروحه ولا ينقطع عن مراسلاتنا ونحن جزء من كيانه
نحن فى باله وهو فى بالنا - عندما يعود نحتضنه --صلاحيته باقية فى قلوبنا مهما غاب


شكرا" للمبدعة الرااااائعة ابنة اوى على الإختيارات الجميلة للمواضيع
مع خالص تحيتى






.

عباد الرحمن 29-02-2020 10:40 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر (المشاركة 4114027)
.



الغياب أنواع - نوع يفسد الصلاحية فى القلوب - ونوع لا يفسد الصلاحية مهما غاب
أما النوع الأول " فهو لشخص كان قريبا" منا عشنا معه أجمل الأيام - لكن للأسف هذا الشخص كان يجالسنا لأنه لم يكن لنا بديل فى حياته
فعندما يجد البديل يتركنا ويغيب فإذا ما انفض بديلنا عاد ويعتقد أن مكانته مازالت قائمة فى قلوبنا ولا يعتقد أنه من أفسد هذه الصلاحية

أما النوع الاخر " فقد حبسه عنا الإضطرار ومع أنه قد إبتعد عنا جسديا" إلا أنه معنا بروحه ولا ينقطع عن مراسلاتنا ونحن جزء من كيانه
نحن فى باله وهو فى بالنا - عندما يعود نحتضنه --صلاحيته باقية فى قلوبنا مهما غاب


شكرا" للمبدعة الرااااائعة ابنة اوى على الإختيارات الجميلة للمواضيع
مع خالص تحيتى






.




:

سرني حضوركم البهي المتميز هنا أستاذنا
الفاضل / عبدالرحمن الناصر ..

شكراً لأسلوبك اللبق والراقي في الحديث
متألق دوماً سيدي .. في ذكر الرائع المفيد

تقديري

..


الساعة الآن 01:20 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.