عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 16-03-2013, 11:15 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,066
Thumbs up سوف أعطيك الزماما

سوف أعطيك الزماما

سَوْفَ أُعْطِيْكَ الزِّمَامَ
أَيُّهَا المَاضِيْ سَلامَا
مِنْ ظَلامِ القَهْرِ جِئْنَا كَالأَيَامَى
فِيْ قُيُوْدٍ تَسْكُنُ القَلْبَ الحَرَامَا
وَالأَكُفُّ السُّوْدُ تَغْتَالُ الحَمَامَا
وَالأَكُفُّ البِيْضُ تَشْتَاقُ الغَمَامَا
قَدْ قَضَيْنَا العُمْرَ ثَكْلَى
نَعْشَقُ الأَلْحَانَ شَكْلا
فِيْ قبورٍ كالبيوتِ
كَبَّلُونَا بالخفوتِ
تَظْمَأُ الأحلامُ مِنَّا لِلحياةِ
تَبْتَغِي لَوْ مرَّ عمرٌ لِلمماتِ
لَوْ تَنَاهيْنَا سَرَابًا فِيْ الرُّفاتِ
والدُّموعُ النُّورُ رَاحَتْ فِيْ سُباتِ
أَنَّنَا تُهنا زمانا
والشَّذا صارَ الجبانا
سوف أُعطيكَ الزِّمامَا
أَيُّها الماضي سلامَا
قد كتبنا في الأناشيدِ الدعاءَ
صوتنا صمتٌ فعلَّيْنا النداءَ
ربَّنا الحيّ الذي مدَّ الفضاءَ
رُدَّنَا شعبًا أبيًّا أو فداءَ
قد شربنا الحزن كأسا
وارتديناهُ اللباسا
ما شكونا الجوع ضيما
بل شكونا الظلمَ غيما
سوف نمضي للضِّياءِ الحرِّ سعيا
نكتبُ الآهاتِ ماضٍ صارَ نعيا
نحفرُ التّاريخَ دهرًا صارَ وعيا
واستبقنا حلمنا سُقْناهُ رعيا
في غدٍ تعلو المآاذنْ
تصفعُ الشمسَ المساكنْ
سوف أعطيك الزماما
أيها الماضي سلاما
قد كسونا العزمَ عزمًا حينَ لانَ
وارتقينا الصبحَ يأتي حينَ بانَ
وانتبهنا ليلةً كانتْ وكانَ
وارتقبنا العزَّ بابًا ما استكانَ
قد خرجنا للدروبِ
من صباحٍ للغروبِ
كلُّ بيتٍ كلُّ شارعْ
كلُّ بانٍ كلُّ زارعْ
كلُّ خصرٍ حولهُ الأكفان عمرُ
واللّيالي قد توالتْ هل تمرُّ
والرصاصاتُ التي كانت تصرُّ
لمْ تنِ الأحلامَ فينا أو نخرُّ
قد خرجنا والصباحَ
والمدى أشفى الجراحَ
قد أزلنا الليلَ قصرًا
واحتوينا الأمسَ نصرًا
أيُّها الشعب الذي ردَّ الحياةَ
دمعهُ العاتي دمٌ كانَ الصلاةَ
فكَّ قيدًا مُنْهيًا فينا الضلالَ
واعدً أرضي غدًا سعدًا حلالا
سوف أعطيك الزماما
أيها الحامي سلاما
زغردتْ في القلبِ أُمِّي حينَ ماتَ
كانَ صوتًا للنّهوضِ حينَ ماتَ
يا شهيدًا كانَ عَصفًا حينَ ماتَ
يا شهيدًا يا نشيدًا يا حياةَ
قد بذلتَ العمرَ دينا
كي يَعيشَ النُّورُ فينا
سوفَ أعطيكَ الزِّمامَا
أيُّها الوَالي سلامَا



د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس