عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 28-02-2010, 10:50 PM
حلوة ميراج حلوة ميراج غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: السعـــــــــــودية
المشاركات: 3,859
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

شكراً لك اختي الكريمة حلوة ميراج على هذا الموضوع

أتفق مع ماتفضل به الاخ المدير التنفيذي وهو رأي جريئ وإيجابيّ بمعنى أنه يبحث في عمق النفس البشرية كي لانتيه في دوامة المصطلحات المبهمة والتي تحولت إلى مايشبه الحقائق الثابتة على المستوى القيمي و لايجوز الاقتراب منها ..واتمنى لو كان الاخ ناصر قد استفاض اكثر

أعتقد أنه غالباً مايكون للإنسان مصلحةٌ ما في أي فعل يقوم به وقد تكون هذه المصلحة مجرد شعور أو دافع فطري أو غريزي ..وبالتالي تنتفي عنه صفة التضحية جوهرياً ..واوضح مثال هنا هو الأمومة والأبوة ..فهما حاجة لأي إنسان وحاجة ثمينة جداً وبالتالي فإن كل مايفعلانه من اجلها لايعتبر تضحية ..

التضحية هي أن تعطي بدون مقابل على الإطلاق حتى لو كان هذا المقابل ذكرى عطرة أو ابتسامة شكر أو حتى جحود ونكران ..لأنه حتى في الحالة الأخيرة فأنت تكون استفدت بأن أضفت إلى تجاربك تجربة جديدة وتعلمت منها وبالتالي فلست خاسراً بالمطلق

وهناك حالاتُ كثيرة من الصعب فعلاً التطرق لها

وأحب التركيز هنا على أن هذا الرأي ليس دعوة للجحود أو ماشابه بقدر ماهو توصيف للدوافع الخفيّة وراء السلوك ..وهي هنا إيجابية طبعاً

تحياتي وتقديري

عندما صار النبي يوسف عليه السلام عزيزاً في مصر وقد آل أمر الدولة إليه

قدِم ابوه وأخوته فأكرم نزلهم وأحسن وفادتهم ونسي ماكان من إخوته من إساءة

عندما رموه في البئر فقال الله جل جلاله في ذلك (ورفع أبويه على العرش وخروا له سجداً

وقال يا أبتي هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقاً) إلى أن قال تعالى على لسان

يوسف ( وقد احسن بي) تذكر هنا يوسف إحسان رب العالمين عليه ولم يمسك فضل الله عن أخوته

بل جسد نبي الله يوسف اروع صورة بمقابلة النكران بالإحسان

فهل لنا أن تخذه قدوة..؟؟
__________________
رد مع اقتباس