الموضوع: مثل ومغزى ...
عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 15-09-2020, 12:23 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,673
افتراضي

استـــنوق الجمــل


كما ورد في تاج العروس أن المسيب بن علس مر بمجلس بني قيس بن ثعلبة فاستنشدوه فأنشدهم وطرفة بن العبد حاضر،

وهو غلام، وعندما وصل:

وَقَدْ أتَناسَى الهَمَّ عِنْدَ احْتِضارِهِ
--------------------- بناجٍ عليْهِ الصَّيْعَريَّةُ (*) مكْدمُ


ناجٍ يعني فحلا من الإبلِ


قال طرفة: استنوق الجمل، وذلك لأن الصيعرية من سمات النوق دون الفحول فغضب المسيب وقال: من هذا الغلام؟


فقالوا: طرفة بن العبد، فقال: ليقتلنه لسانه، فكان كما تفرس فيه. وصار قول طرفة مثلا.

والمعنى : صار الجمل ناقة في ذلها، أخرج على الأصل. وقال ابن سيده: لا يستعمل إلا مزيدا.

قال ثعلب: ولا يقال: استناق الجمل، إنما ذلك لأن هذه الأفعال المزيدة - أعني افتعل واستفعل -

إنما تعتل باعتلال أفعالها الثلاثية البسيطة التي لا زيادة فيها، كاستقام، إنما اعتل لاعتلال قام،

واستقال إنما اعتل لاعتلال قال، وإلا فقد كان حكمه أن يصح؛ لأن فاء الفعل ساكنة.

ويضرب هذا المثل للرجل يكون في حديث أو صفة شيء، ثم يخلطه بغيره وينتقل إليه كما في الصحاح.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
الصَّيْعَريَّةُ :
اعْتِراضٌ فِي السَّيْرِ، وَهُو مِنَ الصّعْرِ.. وَ الصَّيْعَريَّةُ سِمَةٌ فِي عَنُقِ النَّاقَةِ
خاصَّةً .. قالَ أبُوعَلِيّ فِي"التَّذْكِرَة": الصَّيْعَريَّةُ وَسْمٌ لأهْلِ اليَمَنِ لَمْ يَكُنْ يُوسَمُ بهِ إلّا النُّوقُ ..
وَقالَ أبُوعُبَيْدُ : الصَّيْعَريَّةُ سِمَةٌ فِي عَنُقِ البَعِيْرِ، وَلمَّا سَمعَ طَرَفةُ هَذا البَيْتَ منَ المُسَيَّبُ ،
قالَ لَهُ : اسْتَنْوَقَ الجَمَلُ؛ أيْ أنَّكَ كُنْتَ فِي صِفةِ جَمَلٍ ، فلمَّا قُلْتَ الصَّيْعَريَّةُ عُدْتَ إلَى ما
تُوصَفُ بِهِ النُّوقُ ؛ يَعْنِي أنَّ الصَّيْعَريَّةُ سِمَةٌ لا تَكُونُ إلّا لِلإناثِ ، وَهِي النُّوقُ

__________________




رد مع اقتباس