الموضوع: لسعة آهات
عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 28-01-2022, 01:17 PM
حسين معدي الطلاع حسين معدي الطلاع غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2021
المشاركات: 48
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
وتوخزني لسعة آهاتي
لتراكم حسّ ٍ ...
لحديث نفسٍ...
لقيلٍ هجينٍ ..

لأسهم ٍ غارت دماها
راحت تروي نداها

في ظلمة الحرف
لا الليل جفاها
لا الصبح حماها
لا نحن جميعا مداها
لسعة هي سرمدية
حبلى ..
خفقت ألما
تروي أحاديث وأوهاما .
وآهٍ من التأوُّه يا فتاة ، كيف يجيُّ ومعه الخوف ، الهلع ، الألم ؟!
عجبتُ منه كيف يقر في الحشا ! في الفكر، في خلجات النفس رغماً ،،، نعم رغما ولا يظعن البتة !!! .
يأبى الحيود إلا بعد أن يَخِزَ ويُخلف وراءه حسّا متنامياً ! وحديثا متعاظماً ! ثم ،،، ثم لا يبرح اللئيم بل يبقى باغياً استيلاد ذلك الهجين الذي أومأتِ إليه .
هجين لا تألفه النفس ، كالجلد لا يألف النار ولا الحرق .
ويح المتلقي ،،، هل كنا عبثه المحض ؟
لم يخلف لسعة لا ترْقأ كالجرح في ضَرَبانِهِ إن تركته آلمَ وإن حككته أدمى .
آهٍ من الألم .
أديبتنا :
قرأتها بعمق وفلّيتها كما فلّت الأم رأس الصبي .
أبعد الله عنكِ الهم والغم والتأوّه
وسلم مثلك وأبقاك في سلام
أحرف صنعها الحس وجمعها العقل وترجمها القلم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كوني بخير
حسين الطلاع


رد مع اقتباس