الموضوع: سلوان لا تحزني
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-03-2002, 03:46 PM
almatravy almatravy غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 201
افتراضي سلوان لا تحزني

هذه قصيدة رائعة للشاعر فاروق جويده
سلوان لاتحزني إن خانني الأجل
مابين جرح وجرح ينبت الأمل
لا تحزني يا ابنتي إن ضاق بي زمني
إن الخطايا بدمع الطهر تغتسل
قد يصبح العمر أحلاماً نطاردها
تجري ونجري ... وتدمينا ولا نصل
سلوان لاتسأليني عن حكايتنا
ماذا فعلنا ... وماذا ويحهم فعلوا
قد ضيعو العمر ياللعمر لوجنحت
منا الحياة وأفتى من به خبل
عمر ثقيل بكاس الحزن جرعنا
كيف الهروب وقد تاهت بنا الحيل
الحزن في القلب في الأعماق في دمنا
يأس طويل فكيف الجرح يندمل
أيامنا لم تزل بالوهم تخدعنا
قبر من الخوف يطوينا ونحتمل
لا تسأليني لماذا الحزن ضيعنا
ولتسألي الحزن هل ضاقت به السبل
إن ضاقت الأرض بالأحلام في وطني
مازال في الأفق ضوء الحلم يكتمل
هذي الجماجم أزهار سيحملها
عمر جديد لمن عاشوا ... ومن رحلوا
هذي الدماء ستروي أرضنا أملاً

إن ضاق مني زماني لن أعاتبه
هل يعشق السفح من أحلامه الجبل
سلوان يا فرحة في الأرض تحملني
في ضوء عينيك لا يأس ولا ملل
عيناك يا واحتي عمر أعانقه
إن ضاقت الأرض وانسابت بنا المقل
ضيعت عمري اغني الحب في زمن
شيئان ماتا عليه الحب والأمل
ضيعت عمري أبيع الحلم في وطن
شيئان عاشا عليه الزيف والدجل
كم راودتني بحار البعد في خجل
لا أستطيع بعاداً كيف أحتمل
ما زال للحب بيتا ً في ضمائرنا
ما أجمل النار تخبو ثم تشتعل
لا تفزعي ياابنتي ولتضحكي أبداً
كم طال ليل وعند الصبح يرتحل
مازال في خاطري حلم يراودني
أن يرجع الصبح والأطيار والغزل
سلوان يا طفلتي لاتحزني أبداً
إن الطيور بضوء الفجر تكتحل
مازلت طيراً يغني الحب في أمل
قد يمنح الحلم .... مالا يمنح الأجل
رد مع اقتباس