عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-04-2022, 08:03 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 574
افتراضي الحقول الدامية




الحقول الدامية


هناك حقول تنتج الزرع والثمر وتنتج الخضرة بشتى أنواعها - وهناك حقول دامية

– عندما يقرر شخص ما أن يهاجر هجرة غير شرعية ساعتها يبيع كل ما يملك هذا إذا كان يملك شيئا"

فالأغلبية تفعلها بالإستدانة

ويضمن الدين الأهل الذين لا يملكون شيئ" بعد أن عجزوا عن إقناع نجلهم بعدم المغامرة المميتة

– لكنه يفعلها ويذهب إلى الحقل الدامى بحر متلاطم الأمواج ويركب وسيلة عنوانها الدم

- يسافر إلى وحش المجهول متعلقا" بستائر الوهم البالية – وفى لحظات يكون أكبر ما يهمه الحياة فى حد ذاتها

– وكثيرا" ما يبتلعهم الحقل الدامى – ولكن إذا نجى من حقل الدماء ووصل إلى ضالته

– وجد فيها حقول أخرى لكنها بلا زرع ولا ماء

– مطارد شريد فاقد لكافة معانى الأمن والأمان فإذا ما جد وسعى وكان ذو عزيمة يجد عملا" فى جمع القمامة

– ساعتها تبلغ سعادته منتهاها إنه يجمع قمامة الناس هذه الوظيفة التى من المستحيل أن يعمل بها أهل هذه البلاد

ومع ذلك هى وظيفة من الصعب الوصول إليها من كثرة الوجوه الضالة

– يعمل ليل نهار فالعمل هناك يقدرونه بالساعة وليس باليوم أو بالشهر

–ومن نجح فى الغوص فى هذه الحقول الدامية إستطاع أن يرسل النقود إلى أهله ليسددوا الديون ويشتروا

بعض الحقول الخضراء

لكنه لن ينجوا من حقول الدم الملوث فسرعان ما تدب فيه الأمراض التى يعجز عن علاجها

ولن يتمتع بالحقول الخضراء

وكم تمنى أن يعود إلى ما كان عليه حتى ولو أكل من خشاش الأرض

ولكن هيهات فما إنكسر لن يعود كما كان

وهذا للشخص الذى نجح من وجهة نظره فما بالك بالذى فشل ولم يصب إلا المرض والذل والهوان

---- والحقول الدامية ليست فقط فى حلم ركوب البحر إلى دول أوربا

– بل أيضا" فى حلم السفر إلى دول الخليج لكنه يتحايل على ذلك بطرق غير شرعية

فإن وجد عمل وقع تحت طائلة الإستغلال والإبتزاز فهو مقيم غير شرعى


الحقول الدامية يخوضها بعض الأشخاص بإختيارهم بزعم قسوة الظروف والأحوال

مع أنه لو عمل فى بلده مثل هذه الأعمال القاسية

والمهينة التى عمل بها فى بلاد الغربة ربما تغيرت ظروفه

-- وهناك حقول دامية صنعها لنا اخرون بدافع الحقد والحسد


ولكن هل تبقى للإنسان الإرادة والإختيار مهما كانت الظروف قاسية

- أم أن قسوة الحياة أحيانا" تكون أكبر من القدرة على إحتمال قسوتها

– وقال أصيحابى الفرار أو الردى – فقلت هما أمران احلاهما مر



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-04-2022, 11:34 PM
رشيد التلمساني رشيد التلمساني غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jul 2020
المشاركات: 1,786
افتراضي

يحلم بعيش رغيد وهنيئ فيستيقظ على كابوس مخيف وموحش
هذا هو حال المقيم غير الشرعي يركب البحر والبر والجو وهو يظن أنه سيستقبل استقبال الأبطال
إلا أنه يصطدم بواقع أليم يفقد فيه كرامته وعزته فيتحسر على غربته ويندم على تركه لبلده
وصدق من قال:
بلادي وإن جارت علي عزيزة ... وأهلي وإن ضنوا علي كرام
موضوع قيم وطرح مفيد
بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرحمن وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-05-2022, 07:16 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 574
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد التلمساني مشاهدة المشاركة
يحلم بعيش رغيد وهنيئ فيستيقظ على كابوس مخيف وموحش
هذا هو حال المقيم غير الشرعي يركب البحر والبر والجو وهو يظن أنه سيستقبل استقبال الأبطال
إلا أنه يصطدم بواقع أليم يفقد فيه كرامته وعزته فيتحسر على غربته ويندم على تركه لبلده
وصدق من قال:
بلادي وإن جارت علي عزيزة ... وأهلي وإن ضنوا علي كرام
موضوع قيم وطرح مفيد
بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرحمن وجزاك الله خيرا
أهلا" بالأخ الأستاذ /رشيد التلمسانى
الحقول الدامية عنوان لكل شيئ غير مخطط له بعناية - فمن يلقى نفسه فى بحار الظلمات من غير تخطيط مدروس فقد
ألقى نفسه فى الحقول الدامية - فالغربة دائما" باهظة الثمن إذا لم يكن مخطط لها جيدا" -متى يذهب وأين سيقيم وأين سيعمل
ومتى سيعود - شبابنا وعائلاتهم دفعوا ثمنا"جد كبير بسبب الغوص فى الحقول الدامية
مع خالص تحيتى لحضورك الكريم ولإضافتك الرائعة للموضوع


.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-05-2022, 10:02 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,796
افتراضي

طرح مميّز وهادف لأنك لمست فيه جرح الكثير
ممن يتخبط في معاناة هذه المرارة التي أحرقت
قلوب الأمهات وأدمت قلوب الزوجات ويتمت البراءة
في عز طفولتها ورملت الزوجات في عز شبابهن
وذهب ضحايا الفقر والقهر و التهميش في المجتمع
من أجل لقمة عيش و تغيير واقعهم إلى مجهول كان معظمهم
صرعى اصطفت أجسادهم على امتداد البحر تنعي للزمن
مأساتهم ومصيرهم المكلوم .
آه من هذا الحقل االدامي ...افتقر محتضنوه لرشاد العقل
وثبات العقيدة الذي انثنى عند مطلع الهموم وصعوبة الظروف
نسأل الله أن يصلح ولاة أمورنا ويهدي شبابنا لما فيه الخير
ويسلم أمة محمد من الضلالة و الذل وضيق العيش .
بارك الله فيك الأخ الكريم"عبد الرحمن الناصر" على مثل هذه الطروحات القيمة
وجعل قلمك نبضة وعي ينفع أينما وقع .
__________________




رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-05-2022, 11:32 PM
عباد الرحمن عباد الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 2,346
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
الحقول الدامية


هناك حقول تنتج الزرع والثمر وتنتج الخضرة بشتى أنواعها - وهناك حقول دامية

– عندما يقرر شخص ما أن يهاجر هجرة غير شرعية ساعتها يبيع كل ما يملك هذا إذا كان يملك شيئا"

فالأغلبية تفعلها بالإستدانة

ويضمن الدين الأهل الذين لا يملكون شيئ" بعد أن عجزوا عن إقناع نجلهم بعدم المغامرة المميتة

– لكنه يفعلها ويذهب إلى الحقل الدامى بحر متلاطم الأمواج ويركب وسيلة عنوانها الدم

- يسافر إلى وحش المجهول متعلقا" بستائر الوهم البالية – وفى لحظات يكون أكبر ما يهمه الحياة فى حد ذاتها

– وكثيرا" ما يبتلعهم الحقل الدامى – ولكن إذا نجى من حقل الدماء ووصل إلى ضالته

– وجد فيها حقول أخرى لكنها بلا زرع ولا ماء

– مطارد شريد فاقد لكافة معانى الأمن والأمان فإذا ما جد وسعى وكان ذو عزيمة يجد عملا" فى جمع القمامة

– ساعتها تبلغ سعادته منتهاها إنه يجمع قمامة الناس هذه الوظيفة التى من المستحيل أن يعمل بها أهل هذه البلاد

ومع ذلك هى وظيفة من الصعب الوصول إليها من كثرة الوجوه الضالة

– يعمل ليل نهار فالعمل هناك يقدرونه بالساعة وليس باليوم أو بالشهر

–ومن نجح فى الغوص فى هذه الحقول الدامية إستطاع أن يرسل النقود إلى أهله ليسددوا الديون ويشتروا

بعض الحقول الخضراء

لكنه لن ينجوا من حقول الدم الملوث فسرعان ما تدب فيه الأمراض التى يعجز عن علاجها

ولن يتمتع بالحقول الخضراء

وكم تمنى أن يعود إلى ما كان عليه حتى ولو أكل من خشاش الأرض

ولكن هيهات فما إنكسر لن يعود كما كان

وهذا للشخص الذى نجح من وجهة نظره فما بالك بالذى فشل ولم يصب إلا المرض والذل والهوان

---- والحقول الدامية ليست فقط فى حلم ركوب البحر إلى دول أوربا

– بل أيضا" فى حلم السفر إلى دول الخليج لكنه يتحايل على ذلك بطرق غير شرعية

فإن وجد عمل وقع تحت طائلة الإستغلال والإبتزاز فهو مقيم غير شرعى


الحقول الدامية يخوضها بعض الأشخاص بإختيارهم بزعم قسوة الظروف والأحوال

مع أنه لو عمل فى بلده مثل هذه الأعمال القاسية

والمهينة التى عمل بها فى بلاد الغربة ربما تغيرت ظروفه

-- وهناك حقول دامية صنعها لنا اخرون بدافع الحقد والحسد


ولكن هل تبقى للإنسان الإرادة والإختيار مهما كانت الظروف قاسية

- أم أن قسوة الحياة أحيانا" تكون أكبر من القدرة على إحتمال قسوتها

– وقال أصيحابى الفرار أو الردى – فقلت هما أمران احلاهما مر




تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-05-2022, 10:12 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 574
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
طرح مميّز وهادف لأنك لمست فيه جرح الكثير
ممن يتخبط في معاناة هذه المرارة التي أحرقت
قلوب الأمهات وأدمت قلوب الزوجات ويتمت البراءة
في عز طفولتها ورملت الزوجات في عز شبابهن
وذهب ضحايا الفقر والقهر و التهميش في المجتمع
من أجل لقمة عيش و تغيير واقعهم إلى مجهول كان معظمهم
صرعى اصطفت أجسادهم على امتداد البحر تنعي للزمن
مأساتهم ومصيرهم المكلوم .
آه من هذا الحقل االدامي ...افتقر محتضنوه لرشاد العقل
وثبات العقيدة الذي انثنى عند مطلع الهموم وصعوبة الظروف
نسأل الله أن يصلح ولاة أمورنا ويهدي شبابنا لما فيه الخير
ويسلم أمة محمد من الضلالة و الذل وضيق العيش .
بارك الله فيك الأخ الكريم"عبد الرحمن الناصر" على مثل هذه الطروحات القيمة
وجعل قلمك نبضة وعي ينفع أينما وقع .

أهلا" بأختنا العزيزة الأستاذة الأديبة / أم بشرى
طبعا" الخوض فى غمار الحقول الدامية شيئ يدمى القلوب فالدافع إليه مرير من الضيق والحاجة - قديما" كانوا يتهافتون
على شواطئنا واليوم نموت قبل أن نصل لشواطئهم - لكن أبدا" لن تدفعنا الحاجة وشدة الإحتياج إلى الإنتحار فى هذا المستنقع
ولو دققنا بعض الشيئ سنجد أن من يلقى بنفسه فى بحور الظلمات الدامية سنجد أكثرهم يقامر بدافع الطمع بعد أن علم أو سمع
بنجاح فرد إستطاع أن يعبر ويأتى بالمزيد من المال ودائما" ما يخسر المقامر
الأخت الفاضلة / أم بشرى -- سعيد جدا" بتواجدك فى الموضوع فأنت تنيرى أى متصفح تتواجدين فيه
مع خالص تحيتى وتقديرى


.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-05-2022, 10:15 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 574
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عباد الرحمن مشاهدة المشاركة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


بارك الله فيك وشكرا" لتواجدك بالموضوع
مع خالص تحيتى



.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:18 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com