عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى همس القوافي وبوح الخاطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #326  
قديم 12-07-2006, 06:44 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي




إن الرؤيا والقصيدة عند المرأة الشاعرة هما الرابط بينها وبين الرجل، القصيدة التي تتماهى مع الشاعرة فتصبح هي إياها.
(4)
إن قراءة خطاب المرأة الشعري يمكن أن يفتح أمامنا أبوابا أخرى، ويجعلنا نعيد النظر في صورة المرأة، وكيف تطورت عما كانت عليه عند نزار حتى أصبحت اليوم تمارس حريتها في ظل الدولة المدنية ومنظمات حقوق الإنسان الراعية لحرية المرأة في المجتمعات العربية وغيرها من دول العالم الثالث.
رد مع اقتباس
  #327  
قديم 12-07-2006, 06:45 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

وربما كان من أهم ما يميز التجربة الشعرية في الربع الأخير من القرن الماضي الحضور اللافت لشعر المرأة على لسان المرأة نفسها، ويمكن لنا أن نرصد من خلاله التجديد الحقيقي الذي طرأ على القصيدة العربية الحديثة بما للمرأة من صوت شعري تتمايز به عن صوت الرجل.
لقد منح نزار قباني المرأة في شعره قوة أعانتها على تجاوزه بذكر
رد مع اقتباس
  #328  
قديم 12-07-2006, 06:45 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

لقد منح نزار قباني المرأة في شعره قوة أعانتها على تجاوزه بذكر
خصوصيتها وتفاصيل خارطة جسدها الذي لا يعرفه إلا هي، والإيغال في خرق التابوهات الدينية والاجتماعية والبوح بما لم يكن معهوداً أو مألوفاً شعرياً، وخصوصية التجربة لدى المرأة الشاعرة تنبع من خصوصية الذات والشعور بالفردانية المقاومة للآخر المتسلط عليها، إنها تنفر من التبعية والتهميش والتشظي، وتنحو إلى أن تكون صاحبة القرار، وأن تكون متبوعة لا تابعة، وأن تحتل مركز الحدث لا هامشه، ويحمل خطاب المرأة الشعري تفاصيل علاقاتها الإنسانية بالأب والأخ والابن والصديق والصديقة والوجود بأسره.
رد مع اقتباس
  #329  
قديم 12-07-2006, 06:46 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

هذه التفاصيل وما تنسجه القصيدة من صور لها هي التي تكون عالم النساء الشعري، وتجعله يحمل هذه الخصوصية ويتسم بتلك الفردانية.
من هنا فإنني أحسب أن قضية المرأة والحديث عنها اليوم من خلال التجربة النزارية باتت من القضايا الكلاسيكية في الشعر العربي الحديث التي يجب تجاوزها بالقياس إلى تجربة الشعر النسوي الذي تكتبه المرأة اليوم. لقد تسلمت المرأة الشاعرة راية الحديث عن نفسها واستأذنت نزار ومن سواه لتبدع صورتها الشعرية بعيدا عن سلطة الرجل، وأحسب أن عالم النساء عالم سري خفي لا يعرفه إلا النساء، إنه عالم تتحطم على أعتابه أسباب الوعظ الأخلاقي وتتلاشى في أرجائه صور الخنوع والخضوع.
لقد خاطبت الرجل في شعرها واصفة ذاتها بالفردية، وبأنها اللؤلؤة الفريدة التي لا نظير لها بين جل النساء اللواتي يشبه بعضهن بعضا:
رد مع اقتباس
  #330  
قديم 12-07-2006, 06:47 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

كبير عليك الهوى
وأكبر منك القصيده
وأبعد عنك التماس النجوم
من الأمنيات البعيده
فجل النساء شبيهات بعض
وواحدة بين عصر وعصر تجيء
كلؤلؤة في الكنوز
فريدة
(ديوان النساء، 1997 م، ص15)
رد مع اقتباس
  #331  
قديم 12-07-2006, 06:48 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إن الشاعرة التونسية جميلة الماجري في ديوان النساء(1997م) استطاعت أن تكسر أسباب الوعظ الأخلاقي الفج وتؤسس لرؤيا تدعو بالتمرد إلى (امرأة) ليست ككل النساء، فكل النساء كما أرادت العادات والتقاليد، أما المرأة كما نحتتها الشاعرة في ديوان النساء فإنها المرأة المفرد المعلنة بالنساء الجمع كما يقول د. كمال عمران في توطئة الديوان.
إن الرجل لم يعرف النساء حقاً على الرغم من محاولة سبر أغوارهن والاطلاع على تابوهاتهن شعريا،ً إنه ما زال في جهل لمكونات هذا العالم الخفي:
رد مع اقتباس
  #332  
قديم 12-07-2006, 06:48 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

كذبوا جميعاً ما دروا
سراً وحيداً في ممالكنا وما
خبروا مسالكنا وما
ظفروا بأسرار الهوى منا ولم
يتجاوزوا الأعتاب في
مدن النساء
(ديوان النساء، 1997 م، ص17)
رد مع اقتباس
  #333  
قديم 12-07-2006, 06:48 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إن الذين تكلموا عن النساء وحب المرأة والتغزل بها لم يتجاوزوا ظاهر أمرها. أما باطنه فما زال مستتراً في مدن لا يعرفها إلا النساء، مدن عجيبة نائية عن قاصديها، أسوارها شاهقة، وأبوابها مطلسمة، ونوافذها في الوهم فاتحة، وإغلاقها بكف الجن موكلة، ومساربها في التيه ضاربة، هذه صفات مدن النساء التي لم يستطع أن يعبرها الرجال. إنها مدن الطلاسم والمتاهة والخرافة والعجب، كما أن المرأة في ديوان النساء تعلن عن مذهبها في العشق، وخصوصيته، إنها تعشق عشقاً لا يعرفه العشاق أيضاً:
رد مع اقتباس
  #334  
قديم 12-07-2006, 06:49 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

لي مذهب
في العشق منفرد... وللعشاق أهواء
فأنا الصفية في الهوى
خلصت
ولهم مذاهب في الهوى التبست
وتشبه
وضلالة.. ورياء
(ديوان النساء، 1997 م، ص113)
رد مع اقتباس
  #335  
قديم 12-07-2006, 06:50 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إن حبها حب فيه تسام وترفع يعلو ويسمو إلى حد التلامس والتداخل مع الحب الصوفي، على حين لم تزل مذاهب العشاق في الهوى ملتبسة، فيها من الرياء وعدم الاستقامة ما يحول بينها وبين التقاطع معها فيما تتفرد به من مذاهب العشق.
رد مع اقتباس
  #336  
قديم 12-07-2006, 06:50 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

(5)
والتجربة الشعرية النسائية في الخليج خاصة هي تجربة شعرية متميزة في معاناتها الذاتية، إذ تجد من أصواتها من يعبر عن معاناة سطوة القبيلة والسلطة، على الرغم من الحياة المدنية التي تعيشها. إن شعرها مربوط أسفل أقدام أبيها، وخارطة روحها لا تعرف إلا التجزئة، غير أن في رأسها عناد النخيل للريح، وفي قلبها عناد عصفور لا وطن له.
رد مع اقتباس
  #337  
قديم 12-07-2006, 06:51 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إنها آثرت التميز والتفرد في عالم يرى التميز نقيصة، والتفرد كفر، وخروج عن السائد والمألوف. جسدت فيها معاناتها مع المجتمع والقبيلة، وتسلط عالم الذكورة على عالم الأنوثة، بالإضافة إلى قهر القبيلة والحضارة لكل ما هو أنثوي في مفرداته أو دلالاته.
رد مع اقتباس
  #338  
قديم 12-07-2006, 06:52 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إن بعض هذه القصائد الشعرية النسائية هي سيرة للأنا، سيرة للوأد، سيرة للمعاناة والقهر تحياها الذات الشاعرة عبر تجربة شعرية خاصة جدا، إنها تقاوم وطأة القبيلة وانكسارها الخارجي بانتصارها الداخلي، إنها تحتل موقع المفعول به، إلا أنها تبدو كأنها مصدر الفعل والفاعل المستتر في جملة الوجود، على الرغم من الإصرار على تهميشها وإرجائها، رافضةً أن تكون ترساً في آلة ممسوخة الملامح.
رد مع اقتباس
  #339  
قديم 12-07-2006, 06:52 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

وتأتي الشاعرة نجمة إدريس مزاوجة في تجربتها الشعرية بين الأصالة والالتزام بالقواعد العروضية المرتبطة في قصيدة التفعيلة، وبين السير قدماً نحو التجريب والتنوع، نتاجها الشعري ثري غني وحي ونابض في تنوع موضوعاته وأساليبه الشعرية.
وربما كان لتخصصها الأكاديمي في تدريس الأدب العربي الحديث في كلية الآداب في جامعة الكويت أثره على تجربتها الشعرية، وتزويدها بحرفية فنية استطاعت من خلالها تفكيك الحالة الشعرية والإمعان فيها ثم إعادة خلقها من جديد.
ومن أجمل ما أبدعته دقة وصف تفاصيل الحالة الإنسانية في تجلياتها المتنوعة والمتعددة: الأم، الطفل، الغريب التائه، العامل المتعب، الإنسان.. الإنسان بكل صخبه وقلقه وثورته وسقوطه.
رد مع اقتباس
  #340  
قديم 12-07-2006, 06:53 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

في ديوانها الأول (الإنسان الصغير) (1998م)، وفي ديوانها الثاني (مجرة الماء) (2000م) حاولت أن تمزج بين نوعين من الكتابة الشعرية - بعدما أخلصت ديوانها الأول لشعر التفعيلة - بين شعر التفعيلة وقصيدة النثر، صحيح أن ثمة تفاوتا بين الرؤيتين للذات المبدعة، واختلافا من حيث الفنية واللغة الشعرية، إلا أن الروح الواحدة المرفرفة كانت محلقة في أرجاء العمل، توحد شتاته، وتشير إلى التفوق اللغوي والفني في كلا الجزأين مع اختلافهما.
رد مع اقتباس
  #341  
قديم 12-07-2006, 06:53 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

أما الشاعرة عالية شعيب فقد بات التجريب منهجاً فنياً رائجاً عندها وعند جيلها، فأصدرت ديوانها الأول (عناكب ترثي جرحاً) في العام (1993م)، ثم جاء ديوانها الثاني (الذخيرة في اصرخي في فمي) في العام (1995م)، ثم جاء ديوانها (نهج الوردة) في العام (1997م) راسماً ومرسياً لأسلوب شعري ما بعد حداثي يغاير السائد من النصوص لغة وصوراً، ويقارب تيار ما بعد الحداثة الرائج في الوطن العربي.
الجسد هو المفردة الأساسية في عملها الفني، فلم يزل الجسد هاجسها الرئيس سواء في أطروحتها للدكتوراه وعنوانها (الهوية الجسدية للمرأة) أو في أعمالها الشعرية.
رد مع اقتباس
  #342  
قديم 12-07-2006, 06:53 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

إنها تسعى نحو الاختلاف والتفرد والتميز والغرائبية، لأنها مسكونة بأشباح لغة جديدة لم يتخيلها أحد، ومسكونة بأخيلة ملونة لكوابيس يخاف الإنسان العادي من تصورها، وترى أن العمل الفني هو الذي يحدث صدمة وشرارة عقلية وخيالية وذهنية لدى القارئ، أما الشعر الجديد المعاصر فهو أداة تشريحية يستخدم بصورة غير مباشرة لإعلاء مستوى الفرد العقلي، إنها تطلب من القارئ أن يشاركها بناء القصيدة وإعادة إنتاجها بوصفه المتلقي الفاعل في النص وللنص.
رد مع اقتباس
  #343  
قديم 12-07-2006, 06:54 AM
محمد عبد الحفيظ القصاب محمد عبد الحفيظ القصاب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: سورية - حمص
المشاركات: 2,904
افتراضي

أخيرا،،،
لعله يستبين فيما أسلفنا من حديث وما ناقشنا من نماذج كيف استعلنت المرأة وشعرها بمشكلاتها وقضاياها، واستمدت من الروح النزارية ما حرضها على المكاشفة والتحدي، وبذلك كانت المرأة النزارية نقطة البدء والانطلاق، غير أن الواقع الشعري للمرأة العربية عامة والخليجية خاصة قد تجاوز المنطلق مما يجعل من نموذج المرأة النزارية شبحاً متوارياً وراء الزمن لا نستشعر وجوده إلا من قبيل استحضار تاريخ مضى، وزمان تولى.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:36 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com