عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى اللغة العربية وعلومها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-10-2015, 10:37 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,641
افتراضي فنّ الإعراب






الإعراب توضيح وتحديد لدور الكلمة المعنويّ انطلاقا من خصائصها الشّكليّة أي الحركات والموقع من الجملة ،( فقد خاطبت أبا الأسود الدّؤليّ ابنتُه قائلة : يَا أَبَتِ مَا أَجْمَلُ السّماءِ ، فقال لها نجومها ، فقالت : أنا أتعجّب ولست أسأل ..).، فمن هده القصّة المشهورة يظهر لنا أنّ البنت أرادت التّعبير عن غرض إبلاغيّ في نفسها وفكرة في ذهنها وهما التّعجّب والإعجاب من فكرة جمال السّماء بلغةٍ لم يتعوّد أبوها النّحويّ المشهور عليها للدّلالة على هدا المعنى ليجيبها بناءً على ما سمع من رفع أجمل وإضافتها إلى لفظة السّماء المجرورة لتؤدّي بصورة تلقائيّة المعنى غير المقصود من البنت والّذي لم يتوافق مع كلامها و فهم الأب ... لدلك يمكن القول بأنّ المعاني الموجودة في الدّهن-وما أكثرها - والّتي نعجز عن إيصالها يرجع السّبب في هذا العجز إلى الوسيلة أو القناة . الأمر الّذي يؤثّر على وظيفة اللّغة الأولى المتمثّلة في التّواصل ، فالقول بفنّية الإعراب يراد منه المعرفة بقواعد اللّغة العربيّة في الوقت نفسه مع الاستعمال اللّغوي ولا سيّما المنطوق منه ، أي نقوم بالإعراب و الضّبط أثناء الكلام في كل المجالات ، ولعلّ أبرز سبب منفّر من تعلّم قواعد اللّغة وضوابط استعمالها هو أنّ المدرسة تعلّم النّحو بأمثلة جاهزة و جافّة وبعيدة عن الاستعمال الحياتيّ أو بشواهد فصيحة من القرآن الكريم تظلّ مكرورة على الأسماع حتّى أنّ أحدهم قال( تتعلّمون القواعد فبقيتم قواعد .)..ولعلّ تشخيص الدّاء وحده ليس كافيا بل يتطلّب الاهتمام والتّفكير في المشكلة ، وبما أنّ هدا المنتدى مجال للاستفادة والإفادة ، فإنّه يفترض أن يكون الحلّ موزّعا في أفكاركم وتجاربكم ، فمن الحلول المقترحة بيداغوجيا :
1. تعليم المتعلّمين الكلام الفصيح و تعويد آذانهم على سماع الصّحيح لتنفر من غير الصّحيح .
2. وضع المتعلّمين في وضعيات مشكلة يتطلّب حلّها والخروج منها توظيف المعارف والمكتسبات المعرفيّة .
3. إخراج المعارف من الكتاب والصّف الدّراسي إلى الحياة اليوميّة للإحساس بأهمّية التعلّم ؛ إذ لا فائدة من علم لا ينفع صاحبه ، فقد سأل فيلسوف صيّادا كان يركب معه قاربا : أتعرف أفلاطون ؟ فأجابه الصّيّاد : لا ، فقال له : ضاع نصف عمرك ، وواصلا رحلتهما الّتي كان السّؤال الثّاني فيها : هل تعرف سقراط ؟، فأجاب كالأولى ، فقال : ضاع النّصف الآخر... فهبّت عاصفة قلبت القارب ليسأل الصّيّاد الفيلسوف : أتعرف السّباحة ؟ فلم يسمع الجواب ؛ لأنّ الفيلسوف غرق ليقول له : ضاع كلّ عمرك .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com