عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2010, 04:01 PM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي حاملة الشهد ( لمحمد جبر الحربي )




أحمل وجهي وأمشي

إلى حيث يجتمع المدمنون على قتل أوقاتِهم

قلت أمشي إليهم، أشاركهم قتلَها

قلت أمشي مشيتُ

حذائي يطالعني في الزجاج النظيفِ

وهذي الوجوهُ تطالعني في الهواء المشوبِ

بين الهواء وبين الزجاجِ

تذكرتُ ناراً تباعد، عرضَ السواعدِ

والوهجَ المتصاعد من أعين البدوِ

أشعارَهم في النساءِ، المساءَ

السيوفَ التي كُسِرتْ في وجوهِ الرمالْ

النساءَ اللواتي احترفنَ انتظارَ الرجالْ

تذكرتُ.. أغفلتُ.. قلتُ

سيعرفني القادمون من الخِيَم المخمليّةِ

من حاضر الحيّ، لكنني

كنت أحبو على بعد قرنٍ

من الحيّ كنتُ

أنا الحوتُ ما ضمّني البحرُ

أرقص في الرملِ

والرقص موتْ.

أنا النورسُ

أنا الصوتُ في الفجرِ

أولُ صوتٍ

وآخرُ صوتْ:

(صباحٌ له لونُ خدّيكِ حاملةَ الشهدِ

أيَّ الشوارع أسلك حين يطاردني الخوفُ؟

لا. قلتُ لا حين سألني حاكمُ العشقِ

- حاملةَ السِرّ -

أيَّ الشوارع أرتاد حين أغادر رمسَ التوجّدِ؟

لا ضمّني البحرُ، لا ضمّني قاربٌ لابن ماجدَ

عاريةٌ أنتِ، خارجةٌ أنتِ

زاويتي أنتِ

أنّى وكيف أغادرُ؟

زاويتي أنتِ، أين ينام جوادي التَّعِبْ؟)

يا حبيبةَ هذا الشقيّ

حبيبةَ هذا التعبْ.

حين يتكىء المتعبون على صدرك الطهرِ

أيُّ المناديلِ يمسح دمعكِ؟

أيُّ القناديلِ يستلّ نوراً كوجهكِ؟

أيُّ الشفاه تكون السعيدةَ بالنطق: إني أحبّكِ؟

إني أُحبّكِ. لكنني ريشةٌ لا تريد الكتابةَ

إن الكآبةَ مرتصّةٌ مثلُ سورٍ

وبابٍ قديم على جبل في «المدائنِ»

يومَ استدار البشرْ.

أحبّكِ

يهتزّ سورُ المدينةِ

يهتزّ قلبي

ويهتزّ هذا الذي يحرس القبرَ

مرتدياً جبّةً من ذهبْ.

مغلّلةٌ بالقيودِ

معلّلة بالندى

مسافرة بالوعودِ

محلّلة للردى.

أيُّ النياقِ ستحمل وشمي؟

أيّ التوابيت يبتاعني في المساءِ

ويُسلمني في الصباح لغير احتضاركِ؟

أيّ اشتهاءٍ يظلّلني في ذراعيكِ حيناً

ويمنعني أن أكونَ الأخيرَ الرديءْ؟

ذا زمانٌ رديءْ

ذا زمان غدا فيه حبّكِ كفرا

وحفظُ التواريخ كفرا

وقولُ الحقيقة كفرا

وذا السندسيّ يموتُ

ولا يقبل العشق قسراً، فمَنْ؟

- تباركتِ - مَنْ؟

- يا حبيبةُ - منْ؟

للمدار، ومنْ؟

للثمار، ومنْ؟

يحتوي نهرَنا عندما يحتوينا الدوارْ؟

أَلَيْلٌ ومتّكأٌ للغناءْ؟

وصبحٌ كما الأمسِ نحبو إليهْ؟

تباركت كيف اتّكأنا عليهْ؟

وكيف بكينا على مقلتيهْ؟

وكيف أتانا

يلملم أكفانََه في يديهْ؟

صباحٌ له لونُ خديّكِ

متعبةٌ أنتِ

- بل متعبٌ.. كلانا

ولكنه صاحبي

كنتُ أُُخفيه دوماً لأبكي عليهِ

- سلامٌ عليهْ

- سلام عليهْ

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-12-2010, 04:46 PM
أ.عبدالله يحي البت أ.عبدالله يحي البت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: جازان الأم
المشاركات: 3,970
افتراضي

ولحاملةُ الشهد أنت
يروق لي دوماً غوص الأديب بنا في دهاليز الإحلال والتورية
وسواها من معالم الجمال البلاغي وما أحسب ما حملته لنا إلا
خير برهان وشاهد.
تقبلي أصدق وأخلص التقدير..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-12-2010, 03:34 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

شكرا لك أستاذي عبد الله على تشريفك صفحتي
سعدت بردك الراقي وكلماتك النورية
تقبل تقيري واحترامي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صدور فواتير حاملة أرقام خيالية عالية خلال فترة الخدمة المجانية Abu-Nawaf04 منتدى الأجهزة الذكية 4 29-01-2010 02:53 PM


الساعة الآن 06:42 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com