عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #501  
قديم 19-01-2006, 01:01 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي




حطب
أبو عبيدة عن الأصمعي: من أمثالهم في الأمر يُبرم ولم يشهده صاحبه قوله: "صَفْقةٌ لم يشهدها حاطب". قال: وكان أصله أن بعض آل حاطب باع بيعةُ غبن فيها فقيل ذلك.
قال أبو عبيد: وقال أكثم بن صَيْفي: المِكْثارُ كحاطب ليل.
قال أبو عبيد: وإنما شبهه بحاطب الليل؛ لأنه ربما نهشته الحية، كذلك المكثارُ ربما أصابه في إكثاره بعض ما يكره.
قال الليث: الحَطَب: معروف، والفعل منه حَطَب يَحْطب حَطْباً وحَطَباً. المُخَفَّفُ مصدر، وإذا ثُقِّل فهو اسم.
واحْتَطَب احْتطاباً، وححَطْبتُ فُلاناً إذا احْتَطْبت له.
ويقال للذي يَحْتطب الحَطَب فيبيعه حطَّاب، ويقال: جاءت الحطَّابة.
وقال أبو تراب: سمعت بعضهم يقول: احتَطَب عليه في الأمر واحْتَقَب بمعنى واحد.
رد مع اقتباس
  #502  
قديم 19-01-2006, 01:03 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حبط
قال الليث: الحَبَطُ: وجعٌ يأخذ البعير في بطنه من كلأ يستوْبلهُ، يقال: حَبِطت الإبل تَحْبَط حَبَطاً، قال: وإذا عَمل الرجلُ عملاً ثم أفسده قيل: حَبِط عَمَلهُ، وأحْبَطه صاحبه، وأحْبط الله أعْمال من يشرك به.
وقال ابن السكيت: يقال: حَبَطَ عَمَلُه يَحْبط حَبْطاً وحُبُوطاً بسكون الباء، وحَبِط بطنُه إذا انْتَفَخ يَحْبط حَبَطاً فهو حَبِطٌ، ورأيت بخط الأقْرع في كتاب ابن هانئ: حَبَطَ عَمَلُه يَحْبَط حُبُوطاً وحَبْطاً وهو أصَحّ.
وأمَّا قول النبي صلى الله عليه وسلم: "وإنَّ مِمَّا يُنْبتُ الربيع مايقتل حَبَطاً أو يُلّم?فإن أبا عُبَيد فَسَّر الحَبَط، وترك من تفسير هذا الحديث أشياء لايستغنى أهل العلم عن معرفتها، فذكرت الحديث على وجهه لأفَسِّر منه كلَّ مايُحتاج إليه من تفسيره.
حدثنا عبد الله بن محمد بن هاجك قال: حدثنا علي بن حجر، قال: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن هشام عن يحيى بن أبي كثير عن هلال بن أبي مَيْمونة عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الْخُدري أنه قال: جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على المِنْبر وجلسنا حَوْله فقال: "إني أخاف عليكم بعدي ما يُفتح عليكم من زهرة الددنيا وزينتها". قال: فقال رجلٌ: أو يأتي الخَيْرُ بالشَّرِّ يارسول الله؟ قال: فسكت عنه رسول الله ورأينا أنه يُنْزَلُ عليه فأفاق يَمْسح عنه الرُّحضاء، وقال: أيْن هذا السائل وكأنه حَمِده فقال: إنه لايأتي الخَيْر بالشَّرِّ وإن مِمَّا يُنبت الرَّبيعُ مايقتل ححَبَطاً أو يلّم إلا آكلة الْخِضر، فإنها أكلت حتى إذا امتلأت خاصرتها استقبلت عَيْن الشمس فثلَطَتْ وبالت ثم رَتَعَتْ، وإنَّ هذا المال خضرةٌ حلوةٌ، ونِعْم صاحب المُسْلم هو لمن أعطى المسكين واليتيم وابن السبيل أو كما قال رسول الله: "وإن مَنْ يأْخذه بغير حَقِّه فهو كالآكل الذي لايشبع ويكون عليه شهيداً يوم القيامة.
قلت: وإنما تقَصَيَّت رواية هذا الخبر لأنه إذا بُتر اسْتَغْلق معناه، وفيه مثلان: ضرب أحدهما للمُفْرط في جمع الدنيا ومنع ما جمع من حقه، والمثل الآخر ضربه للمُقْتصِد في جمع المال وبذله في حقه.


وأما قوله صلى الله عليه وسلم: "وإنَّ مِمَّا يُنبت الرَّبيعُ ما يَقْتلُ حَبَطاً فهو مثل الحريص المُفْرط في الجمع والمنع وذلك أن الرَّبيع يُنبت أحْرار العُشب التي تحْلُوليها الماشية فتستكثر منها حتى تنتفخ بطونها وتهْلك، كذلك الذي يجمع الدنيا ويحرص عليها ويَشحُّ على ما جمع حتى يمنع ذا الحقِّ حقه منها، يهلك في الآخرة بدخول النار واستيحاب العذاب. وأما مثل المُقْتصدد المحمود، فقوله صلى الله عليه وسلم: "إلا آكلة الخضر فإنها أكلت ححتى إذا امتلأت خواصرها استقبلت عين الش!َمس فثَلَطت وبالت ثم رتعت، وذلك أن الخضر ليس من أحَرار البقول التي تستكثر منها الماشية فتُهلكه أكْلا ولكنه من الجَنْبة التي ترْعاها بعد هَيْج العُشب ويبسه. وأكثر ما رأيتُ العرب يجعلون الخضر ما أخضرَّ من الحِليّ الذي لم يَصْفر، والماشية ترتع منه شيئاً شيئاً ولاتستكثر منه فلا تحبط بطونها عنه، وقد ذكره طرفةُ فَبيَّن أنه من نبات الصيف في قوله:
كبنات الـمَـخْـرَ يَمـأدْن إذا أنبتَ الصَّيفُ عَسَاليجَ الخَضر
فالخضر من كلأ الصيف، وليس من أحرار بقول الربيع، والنَّعَم لاتسْتَوبله ولاتحبط بطونها عنه، وأمَّا الخُضارة فهي من البقول الشتوية وليست من الْجَنبة فضرب النبي صلى الله عليه وسلم آكلة الخضر مثلا لمن يقتصد في أخذ الدنيا وجمعها ولايسرف في قمّها والحِرْص عليها وأنه ينجو من وبالها كما نجت آكلة الخضر، ألا تراه قال: فإنها إذا أصابت من الخضر استقبلت عَيْن الشمس فثَلَطت وبالت، وإذا ثَلَطَت فقد ذهب حَبَطُها، وإنما تَحْبَطُ الماشية إذ لم تَثْلِط ولم تَبُل وأْتُطمت عليها بطونها. وأما قوله عليه السلام: "إن هذا المالَ خَضِرةٌ حُلْوة". فالخَضِرة هاهنا الناعمة الغضَّة، وححثَّ على إعطاء المسكين واليتيم منه مع حلاوته ورغبته ورغبة الناس فيه ليقيه الله وبال نعْمتها في دنياه وآخرته.
وقال الليث: الحَبِطَاتُ: حيٌّ من تميم، منهم المِسْور بن عَبّادٍ الحَبَطيّ.
قال أبو عبيد: إنما سُمُّوا الحَبِطات؛ لأن أحدهم الحارث بن مازن بن عمرو بن تميم الحَبِط كان في سفر فأصابه مثل الحَبَط الذي يُصيب الماشية فنُسِبُوا إليه، وقيل: فلانٌ الحَبَطيّ، قال وإذا نَسَبُوا إلى الحَبِط قالوا حَبَطىٌّ، وإلى سًلَمِة قالوا سَلَمىّ، وإلى شَقِرة قالوا شَقَرِيّ، وذلك أنهم كرهوا كثرة الكسرات فَفَتَحُوا.
قلت: ولا أرى حَبْط العَمَل وبُطلانه مأخوذاً إلا من حَبط البَطْن؛ لأن صاحب الحَبَط يَهْلك وكذلك عَمَل المنافق والمُشرك يَحْبط غير أنَّهم سكنوا الباء من قولهم: حَبِط عَملُه يَحْبط حَبْطاً وحركوها من حَبِط بَطْنه يَحْبط حَبَطاً، كذلك أُثبت لنا عن ابن السِّكِّيت وغيره.
ويقال: ححَبِط دَمُ القتيل يَحْبطُ حَبْطاً إذا هُددِر، وحَبِط ماءُ البئر حَبِطاً إذا ذهب.
وأخبرني أبو بكر بن عثمان عن أبي حاتم عن أبي زيد أنه حكى عن أعرابي قرا: فَقَدْ حَبَط عَمَلُه بفتح الباء، وقال: يَحْبط حُبُوطاً.
قلت: ولم أسمع هذا لغيره، والقِراءة: فَقَد حَبِط عَمَلُه.
ويقال: فرسٌ حَبِطٌ القُصيْري إذا كان منتفخ الخاصرتين، ومنه قول الجعددي:
فَلِيقُ النَّسَا حَبِطُ المَوْقـفَـيْ ن يَسْتَنُّ كالصُّددَعِ الأشْعبِ
ولايقولون حبط للفرس حتى يضيفوه إلى القُصيري أو إلى الخاصرة أو إلى الموقف، لأنَّ حَبَطه انْتفاخ خواصره.
رد مع اقتباس
  #503  
قديم 19-01-2006, 01:05 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

بطح
قال الليث: البَطْحح من قولك: بَطَحه على وجهه فانْبَطح، قال والبَطْحاءُ: مَسيلٌ فيه دُقَاقُ الحصى، فإذا اتَّسع وعرض فهو أبْطح، وبَطْحاء مكَّة وأبْطحها? قال: ومنىً من الأبْطح.
وقال ابن الأعرابي: قريش البطاح هم الذين ينزلون الشِعْب بين أخْشبي مكة، وقريش الظواهر: الذين ينزلون خارج الشِّعْب، وأكرمها قُريش البِطاح.
وتَبَّطح فلانٌ إذا اسْبَطرَّ على وجهه مُمْتدداً على وجه الأرض، ومنه قول الراجز:
إذا تَبَطَّحْن عَلَى المَحَامـلِ تَبَطُّح البطِّ بِجْنبِ الساحل
وفي النودار: البُطاحُ: مرض يأخذ من الحُمَّى.
وروى أبو العباس عن ابن الأعرابي أنه قال: البُطاحيُّ مأخوذ من البِطاح، وهو المرض الشديد.
وبُطاح: منزل لبنى يَرْبوع وقد ذكره لبيد فقال:

تَرَبَّعَتِ الأشْرافَ ثُمَّ تَصَـيَّفـت حساءَ البُطاح وانْتَجَعْن السَّلائلا
والبَطيحةُ مابين واسط والبصرة: ماءٌ مُسْتَنْقعٌ لايُرى طرفاه من سعته، وهو مغيض ماء دجلة والفرات، وكذلك مغايض مابين البصرة والأهواز، والطَّفُّ: ساحل البطيحة وهي البَطائح.
وتَبَطَّح السَّيلُ إذا سال سْيلاً عريضاً، وقال ذو الرُّمة:
ولازال من نَوْء السِّماك عَلَيْكُما ونوءِ الثُّريَّا وابلٌ مُتَبَـطِّـح
وقال أبو سعيد: يقال: هو بَطْحةُ رجلُ مثل قولك: قامةُ رجلُ.
وقال النضر: الأبْطحُ: بَطْن المَيْثاء والتَّلْعة والوادى وهو البَطحاء، وهو التراب السهل في بطونها مِمَّا قدد جرَّتْه السيول، يقال: أتينا أبْطح الوادي فنمنا عليه، وبَطْحاؤه مثله، وهو تُرابه وحصاه السهل اللَّيِّنُ، والجميع الأباطحُ لاتنبت شيئاً إنما هي بطن المسيل، ويقال: قد انْبطح الوادى بهذا المكان أي اسْتوسع فيه.
أبو عمرو: البَطِحُ: رمل في بطحاء وسُمىَّ المكان أبْطح؛ لأن الماء يَنْبطح فيه أي يَذهب يميناً وشمالاً، والبَطِحح بمعنى الأبْطح. وقال لبيد:
يَزَعُ الهَيَامُ عن الثَّرى ويَمُدُّه بَطِحٌ يُهايِلُه على الكُثْبـانِ
حدثنا أبو يزيد عن عبد الجبار عن سفيان عن هشام بن عروة عن أبيه قال: كان عُمر أول من بَطَح المَسْجدد، وقال: ابْطَحُوه من الوادي المُبارك، وكان النبي صلى الله عليه وسلم نائماً بالعقيق فقيل له: إنَّك بالوادي المُبارك. قوله: بَطَح المسجد أي ألْقى فيه الحَصى ووثَّره به.
قال ابن شميل: بَطْحاء الوادي وأبَطحه: حَصَاه السَّهْل اللَّيِّنُ في بطن المسيل.
رد مع اقتباس
  #504  
قديم 19-01-2006, 01:06 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

ح ط م حطم، حمط، طمح، طحم، مطح، محط: مستعملات.
حطم
قال الليث: الحَطْمُ: كَسْرُك الشئ اليَابِس كالعَظْم ونحوه، حَطَمْتُهُ فانْحَطم، والحُطام: ماتكسر من ذلك، وقُشْر البيض إذا تكَسَّر حُطامه. وقال الطِّرمَّاحُ:
كأنَّ حُطامَ قَيْضِ الصَّيْف فـيهِ فَراشُ صميمِ أقحَافِ الشُّؤون
والحَطْمةُ: السّنةُ الشَّديدة، وحَطْمُةُ الأسد: عَيْثُه وفَرْسُه للمال.
وححجرُ مكَّة يقال له: الحَطيمِ مِمَّا يلي الميزاب.
أخبرني المنذري عن الحرّاني عن ابن السكيت: يقال: رجل حُطمة إذا كان كثير الأكْل.
أخبرني المنذري عن الححراني عن ابن السكيت: يقال: رجل حُطمة إذا كان كثير الأكل.
وقال أبو زيدد: يقال للنار الشديدة: ححُطمة.
وحطم فلاناً أهله إذا كبر فيهم كأنهم صيروه شيخاً محطوما بطول الصُّحبة.
وقالت عائشة في النبي صلى الله عليه وسلم: بعد ما حَطَمْتُمُوه.
ويقال للجوارس حاطوم وهاضوم وحطام الددنيا: عرضها وأثرها وزينهتا.
وقال الله جلّ وعزَّ: (كلاَّ ليُنْبَذَنَّ في الحُطَمَة)، الحُطَمة: اسمٌ من اسماء النار.
ويقال: شرُّ الرِّعاء الحطمة، وهو الراعي الذي لايمكن رعيتَّه من المراتع الخصيبة ويقبضها ولايدعها تنتشر في المرعى.
ويقال: راعٍ حُطم بغير هاء إذا كان عنيفاً كأنه يحطمها أي يكسرها إذا ساقها أو أسامها لعنفه بها، ومنه قول الراجز:
قدْ حشَّها اللَّيْل بسَّواق حُطم
ويقال: فلانٌ قدد حَطَمته السِّنُّ إذا أسنَّ وضعف.
وقال أبو زيد: يقال للعَكَرة من الإبل حُطمة لحطمها الكلأ وكذلك الغنم إذا كثُرت.
وحُطام الدنيا: كُلُّ مافيها من مالٍ يفنى ولايبقى.
ويقال للهاضوم حاطوم.
وفَرَسٌ حَطِمٌ إذا هزل أو أسن فضعف.
الأصمعي: إذا تكسر يبيس البقل فهو حُطَام.
شمر: الحُطَمِيَّةُ من الدروع: الثقيلة العريضة.
وقال بعضهم: هي التي تكسر السيوف وكان لعلي رضي الله عنه درعٌ يقال لها: الحُطَمِيَّةُ.
رد مع اقتباس
  #505  
قديم 19-01-2006, 01:08 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حمط
قال: ابن دريد: حمطتُ الشئ حمطا إذا قشرته.
وقال الليث: الحَمطَيِط: نبت وجمعه الحماطيط.
قلت: ولم اسمع الحَمَط بمعنى القشر لغير ابن دريد، ولا الحَمَطيطُ في باب النبات لغير الليث.
وقرأتُ بخط شمر ليونس انه قال: : يقال: إذا ضربت فأوجع ولا تُحْمِّط، فان التحميط ليس بشئ. يقول بالغ. قال: : والتحميط: أن يضرب الرجل فيقول: ما اوجعني ضربه أي لم يبالغ.
واما قول المتلمس في تشبيهه وشئ الحلل بالحماطيط:

كأنما لَونُها والصُّبْح مُنْقَشِـعٌ قَبْلَ الغَزَالَةِ أَلْوَانُ الحَماطِيط
فا ابا سعيد قال: : الحماطيط جمع حمطيطٍ، وهي دودة تكون في البقل ايام الربيع مُفَصَّلَةٌ بحمرة، يشبه بها تفصيل البنان بالحناء. شبه المتلمس وشي الحلل بألوان الحماطيط.
أبو عُبيد عن الأصمعي قال: : الحَماطَةُ: حرقةٌ يجدها الرجل في حلقهِ.
قال: أبو عبيد، وقال أبو عمرو: إذا يبسَ الأفاني فهو الحَمَاطُ.
قلتُ: الحَمَاطَةُ عند العرب هي الحَلَمةُ وهي من الجنبة، واما الافاني فهو من العُشبِ الذي يتناثر.
وقال شمر: الحَماطُ: من ثمر اليمن معروف عندهم يؤكل. قلت: وهو يشبه التين، قل: وقيل: انه مثل فرسكِ الخوخ.
وقال الأصمعي: العربُ تقول لجنس من الحيّات. شيطان الحَماطِ.
وانشد الفراء:
عَنْجَرِدٌ تَحْلِفُ حِينَ أَحْـلِـفُ كمثل شيطان الحَمَاطِ أَعْرَفُ
العنجرد: المرأة السليطة وقيل: الحماط بلغة هُذيل: شجرٌ عظامٌ تنبت في بلادهم تألفها الحيَّاتُ.
وانشد بعضهم: كأمثال العصى من الحماط وحَمَاط: موضع ذكره ذو الرُّمَّة في شعره
فلمَّا لَحِقْنا بالحُمول وقد عَـلَـتْ حَماطَ وحِرْباَءُ الضُّحَى مُتَشَاوِسُ
وقال الأصمعي: يقال: اصبت حماطةَ قلبه، كقولك: اصبت حَبَّةَ قلبه وأسود قلبه، وانشد الأصمعي:
ليْتَ الغُرابَ رَمَي حَمَاطَة قَلْبه عَمْرٌو بأَسْهُمِه التي لم تُلْغَبِ
ثعلب: عن ابن الأعرابي انه ذكر عن كعب انه قال: : اسماء النبي صلى الله عليه في الكتب السالفة: محمد، وأحمد، والمتوكل والمختار، وحمياطا، ومعناه حامي الحُرَم، أي يفرق بين الحق والباطل.
رد مع اقتباس
  #506  
قديم 19-01-2006, 01:09 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

طحم
قال: الليث: طَحْمَةُ السيل: دُفَّاعٌ معظمة.
وطَحْمَةُ الفتنة: جولةُ الناس عندها.
أبو عُبيد عن أبي زيد: أتتنا طُحْمَةٌ من الناس وطَحْمَةٌ وكذلك طَحْمَةُ السيل وطُحْمَتُه بفتح الطاء وضمها وهم أكثر من القادية، والقادية: أول من يطرأ عليك.
والَّحْمَاء: نبت معروف.
وقال الأصمعي: الطَّحُوم والطَّحُورُ: الدَّفُوعُ وقوسٌ طَحُورٌ وطَحُومٌ بمعنى واحد.
رد مع اقتباس
  #507  
قديم 19-01-2006, 01:10 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

محط
قال: الليث: المَحْطُ كما يَمْحَطُ البازي ريشه أي يدهنه.
يقال: امْتَحَطَ البازي ويقال: مَحَّطْتُ الوتر وهو أن يمر الاصابع لتصلحه، وكذلك تَمْحِيطُ العقب تخليصه.
وقال النضر المُمَاحَطَةُ: شدّة سنان الجمل الناقة إذا استناخها ليضربها، يقال: سانها وما حطها محاطا شديدا حتى ضرب بها الارض.
وامْتَحطَ سيفه من غمده وامْتَخَطه إذا استله من جفنه.
رد مع اقتباس
  #508  
قديم 19-01-2006, 01:20 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

طمح
قال: الليث: يقال: طَمَحَ فلان ببصره إذا رمى به إلى الشئ، وفرس طامحُ البصر، وقال أبو داودٍ:
طَوِيلٌ طامح الطَّرْف إلى مِقْرَعَةِ الكَلْبِ
ويقال للفرس إذا رفع يديه قد طمح تطميحاً.
قال: أبو عمرو: الطَّامِحُ من النساء: التي تبغض زوجها وتنظر إلى غيره.
وانشد:
بغى الوُدَّ من مطْروفَةِ العَيْن طامحٍ
وطمحت بعينها إذا رمت ببصرها إلى الرجل، وإذا رفعت بصرها يقال: طَمَحَت، وطَمَح به: ذهب به، قال: ابن مُقْبِل:
قُوَيْرَحُ أَعْوَامٍ رَفـيعٌ قَـذالُـه يَظَلُّ بِبَزِّ الكَهْلِ والكَهْلُ يَطْمَح
يطمح: يجري ويذهب بالكهل وبزه. وامراة طَمَّاحة: تكبر نظرها يمينا وشمالا إلى غير زوجها.
وقال طَمَحَاتُ الدهر: شدائده وربما خفف، وقال الشاعر:
باتَتْ هُمُومِي في الصَّدْرِ تَحْضَؤُها طَمْحَاتُ دهرٍ ما كُنتُ أَدْرَؤُهـا
قال: : ما هاهنا صلة.
وإذا رميت بشئ في الهواء قلت: طَمَّحْتُ به تطميحا.
والطّمّاحُ: من أسماء العرب.
رد مع اقتباس
  #509  
قديم 19-01-2006, 01:22 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

مطح
أهمله الليث: وقال ابن دريد: المَطْحُ: الضربُ باليد، قال: : ومَطَحَ الرجل جاريته إذا نكحها. قلت: اما الضرب باليد مبسوطة فهو البَطْحُ، ولا اعرف المطجَ بالميم الا أن تكون الباءُ ابدلت ميماً.
رد مع اقتباس
  #510  
قديم 19-01-2006, 01:31 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حَتَدَ
اهمله الليث، وهو مستعمل.
وروى أبو عُبيد عن الأصمعي: عَيْن حُتُد: لا ينقطع ماؤها.
قلت: لم يرد عين الماء، ولكنه أراد عين الرأس.
وروى أبو العباس عن ابن الأعرابي.
قال: : الحُتُد: العيون المنسلقة واحدها حَتَدٌ وحَتُودٌ.



وقال ابن الأعرابي: المَحْتِدُ والمحْفِدُ والمحْقِدُ والمَحْكِدُ: الاصل، يقال: انه لكريم المحتد.
وقال الأصمعي في قول الراعي:
حَتَّى أُنِيخَتْ لدى خَيْرِ الأنام معاً من آل حَرْبٍ نَمَاهُ مَنْصِبٌ حَتِد
قال: : الحَتِدُ: الخالص الاصل من كل شئ، وقد حَتِد يحْتَد حَتَداً فهو حَتِد، وحَتَّدْتُه تَحْتِيداً أي اخترته لخلوصه وفضله.
رد مع اقتباس
  #511  
قديم 19-01-2006, 01:40 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حدث
قال: : الحَدَث من احداث الدهر: شبهُ النازلة.
قال: : والحديثُ: ما يحدِّث به المحدِّث تحديثاً. ورجلٌ حِدْثٌ أي كثير الحديث.
والاحاديثُ في الفقه وغيره معروفة، قلت: واحدة الاحاديث أْحْدُوثة.
وقال الليث: شابٌ حَدَثٌ: فتىُّ السن، والحَدِيثُ: الجديد من الاشياء.
ويقال: صار فلان أُحْدُوثَةً أي اكثروا فيه الاحاديث.
والحَدَثُ: الابداء وقال اللحياني: رجل حَدَثٌ وحِدْث إذا كان حسن حديث.
شمر عن ابن الأعرابي: رجل حَدِثٌ وحِدْثٌ وحِدِّيثٌ ومُحدِّثٌ بمعنى واحد.
ثعلب عن الأعرابي: الحَدَثانُ: الفأسُ وجمعه حِدْثان وانشد:
وجَوْنٌ تَزْلَقُ الحَدَثانُ فيه إذا أُجَراؤُه نَحَطُوا أَجاباَ
قال: : أراد بجون جبلاً، وقوله: اجابا يعنى صدى الجبل تسمعه.
وقال غيره: حَدَثانُ الدهر: حوادثه وربما أَنثت العرب الحَدثان يذهبون به إلى الحوادث، وانشد الفراء:
الا هَلَكَ الشِّهابُ المستنـيرُ ومِدْرَهُنا الكَمِيُّ إذا نُغِـيرُ
وحَمَّالُ المِـئِين إذا أَلَـمَّـتْ بنا الحَدَثانُ والأنِفُ النَّصُورُ
وقال الفراء: يقولون: اهلكنا الحدثان واما حِدْثانُ الشباب فبكسر الحاءِ وسكون الدال.
قال: أبو عمرو الشيباني: يقال: أَتيتُه في رُبَّى شبابه ورُبان شبابه وحُدْثَى شبابه وحديث شبابه وحِدْثانِ شبابه بمعنى واحد.
وقال غيره: يقال: هؤلاء قومٌ حُدْثانٌ جمع حدث، وهو الفتى السن.
والعرب تقول: أخذني ما قَدُمَ وما حَدُثَ بضم الدال من حَدُث، اتبعوه قَدُمَ، والأصل فيه حدَث قال: ذلك الأصمعي وغيره.
ويقال: أَحْدَث الرجل إذا صلَّع او فَصَّع او خضف، أي ذلك فعل فهو مُحْدِث.
وأَحدثَ الرجل وأحدثت المرأة إذا زنيا، يكنى بالإحداث عن الزنى.
ومُحْدَثاتُ الأمور: ما ابتدعه أهل الأهواء من الأشياء التي كان السلف الصالح على غيرها وقال صلى الله عليه وسلم: "كلُّ مُحدَثٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة ويقال: فلان حِدْثٌ نساءٍ كقولك: تِبْعُ نساء وزير نساء.
ويقال: أَحدثَ الرجلُ سيفه: وحادثه إذا جَلاه.
وروى عن الحسن انه قال: : "حادِثوا هذه القلوب فأنها سريعة الدُّثور?معناه اجلوها بالمواعظ وشوِّفوها حتى تنفوا عنها الطبع والصدأ الذي تراكب عليها من الذنوب وقال لبيد:
كنَصْلِ السَّيْف حُودِثَ بالصِّقَال
رد مع اقتباس
  #512  
قديم 19-01-2006, 01:45 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

دحر
قال: الليث: الدَّحْرُ: تبعيدك الشئ عن الشئ، يقال: اللهم ادْحَرْ عنا الشيطان أي اطرده ونحِّه.
وقال الله: (قال: اخرُج منها مَذْموماً مَدْحُوراً) قالوا: مطرودا.
وقال الفراء في قول الله جل وعز: (ويُقْذَفون من كُلِّ جَانبٍ دُحوراً) قرأ الناس بضم الدال ونصبها، فمن ضمها جعله مصدرا كقولك: دحرته دُحوراً، قال: : والدَّحْرُ: الدفْعُ، ومن فَتَحها جعلها اسماً، كأنه قال: : يُقْذفون بداحر وبما يَدْحَرُ.
قال: الفراء: ولست اشتهى الفتح لانه لو وجه على ذلك على صحة لكان فيها الباء كما تقول: يُقْذفون بالحجارة، ولا يقال: يقذفون الحجارة وهو جائز.
وقال الزّجَّاج: معنى قوله دُحوراً أي يُدْحَرون أي يباعدون.
رد مع اقتباس
  #513  
قديم 19-01-2006, 01:48 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حدر
الليث: الحَدْرُ من كل شئٍ: تَحَدُّرُه من علو إلى سُفْلٍ، والمطاوعة منه الانحدار، تقول: حَدَرتْ السفينة في الماء حُدوراً، وحَدَرَتْ عيني الدمع فانحدر الدمع وتَحَدَّرَ، و حَدَرَت القراءة حَدْراً.
والحَدور: اسم مقار الماء في انحدار صببه وكذلك الحدور في سفح الجبل وكل موضع منحدر، ويقال: وَقَعنا في حَدورٍ منكرة، وهي الهبوط، قلت: ويقال له الحُدَراء بوزن الصعداء.
وقال الليث: الحادر: الممتلئ لحماً وشحما مع ترارة، والفعل حَدُر حَدارةً، وناقةٌ حادِرةُ العينين إذا امتلأتا نقيا فأرتوتا وحسنتا قال: الاعشى:

وعَسيِرٌ أَدْماَءُ حادِرَةُ العَيْد نِ خَنوفٌ عَيْرانةٌ شِمْلالُ
قال: : : وكل ريانٍ حسن الخلق حادِرٌ، وانشد:
اُحِبُّ الصَّبيَّ السَّوْءَ من أَجْلِ أُمِّه وأُبغِضُه من بُغْضِها وهوَ حَادِرٌ
وفي حديث عمر انه ضرب رجلا ثلاثين سوطا كلها يبْضَعُ و يَحْدُرُ. قال: أبو عُبيد: قال: الأصمعي: يبضَعُ يعنى يشق الجلد، ويَحْدُرُ يعنى يورِّمُ ولا يشقُّ، قال: : واختلف في اعرابه، فقال بعضهم: يُحْدِرُ احْداراً من أحْدَرْتُ، قال: واظنها لغين إذا جعلت الفعل للضرب، فأما إذا كان الفعل للجلد انه الذي يَرِمُ فانهم يقولون: قد حَدَر جلده يَحدُرُ حُدُوراً لا اتلاف فيه اعلمه، وقال عمر بن أبي ربيعة.
لو دَبَّ ذَرٌَ فوق ضاحى جِلْدِها لأبَانَ من آثارهـن حُـدورُ
يعني الورم.
قال: : وكذلك يقال: حضدَرْتُ السفينة في الماء، وكل شئ ارسلته إلى اسفل فقد حَدَرْته حَدْراً و حُدوراُ، قال: : ولم اسمعه بالالف: أحْدَرْتُ، قال: : ومنه سميت القراءة السريعة الحَدْر، لان صاحبها يَحدُرُها حَدراً.
قال: : واما الحَدُور فهو الموضع المنحدر. قال: الأصمعي: حَدرَتْهُمْ "السنة تَحدُرُهُمْ إذا حطتهم"، وجاءت بهم حدوراً.
وفتى حادِرٌ أي غليظ مجتمعٌ، وقد حَدَرَ يَحْدُر حَدارةً.
قال: : وأحْدَر ثوبه يُحدِرُهُ احداراً إذا كَفَّه وذلك إذا فتله. ثعلب عن ابن الأعرابي: الحَدْرَةُ: الفتلة من فل الأَكسية.
قال: الأصمعي: يقال عينٌ حَدرة بَدْرَةٌ، فأما قولهم: حدرة فمعناه مكتنزة صلبة، وبدرة: تبدر بالنظر. وقال ابن الأعرابي: عينٌ حَدرةٌ واسعةٌ، وانشد:
وعينٌ لها حَدْرةٌ بَـدرةٌ شُقَّتْ مآقِيهما من أُخُرْ
ورغيفٌ حادر أي تام، وقال غيره: هو الغليظ الحروف، وانشد:
كأنكِ حادرةُ المَنْكِـبَـيْنِ رَصْعَاءُ تستنُّ في حائرِ
يعنى ضفدعة ممتلئة المنكبين.
وروى عن عبد الله بن مسعود انه قرأ قول الله عز وجل: (و انّا لجميعٌ حاَدرون)بالدال، وقال: مؤدون بالكراع والسلاح، هكذا حدثني المنذري عن علي بن العباس الخمري بالكوف عن ابراهيم بن يوسف الصيرفي عن الحكم بن ظهير عن عاصم عن زر عن عبد الله. قلت: والقراءة بالذال حاذِرون لا غير، والدال شاذة لا يجوز عندى القراءة بها، وقرأ عاصم وسائر القراء بالذال.
وقال ابن السكيت: الحادُور: القرط وجمعه حَوادِيرُ، وقال أبو النجم يصف امرأةً:
خِدَبَّةُ الخَلْق عَلى تَحْضِيرها بَائنةُ المنكِب من حادورها
أراد انها ليست بوقصاء.
والحيْدار من الحصى: ما صلب واكتنز، ومنه قول تميم بن ابيّ بن مقبل:
يَرْمى النِّجادَ بِحَيْدَارِ الحَصَى قُمَزَاً في مَشْيَةٍ سُرُحٍ خَلْطٍ أَفَانِـينـا
وقال أبو زيد: رماه بالحيدرة أي بالهلكة.
وقال أبو العباس احمد بن يحيى: لم يختلف الرواة في أن هذه الابيات لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه:
انا الذّي سَمَّتْنِ أُمِّيَ حَـيْدَرَه كَلَيْثِ غاباتٍ غَليظِ القَصَرهْ
أَكِيلُكُم بالسَّيْفِ كَيْلَ السَّنْدَرَهْ
وروى عن عمرو عن أبيه انه قال: : الحيدرةُ: الاسد، قال: والسندرة: مكيال كبير.
وقال ابن الأعرابي: الحيدرة في الاسد مثل الملك في الناس.
قال: أبو العباس: يعنى لِغِلَظِ عُنُقه وقوة ساعديه، ومنه غلام حادر إذا كان ممتلئ البدن شديد البطش، قال: : والياء والهاء زائدتان.
أبو عُبيد عن أبي زيد قال: : الحُدْرَةُ من الإبِلُ: ما بين العشرة إلى الاربعين.
وقال شمر: يقال: مالٌ حَوَادِر: مكتنزة ضخام، والحوادر من كعوب الرماح: الغلاظ المستديرة.
وحىٌ حَادِرٌ: مجتمع.
وقال المؤرج: يقال: حَدَروا حوله وبه يحْدُرُون إذا طافوا به.
قال: الليث: امرأة حَدْرَاءُ، ورجل أَحْدَرُ.
وقال الفرزدق:
عَزَفْتُ بأَعْشاَشٍ وما كُنتَ تَـعْـزِفُ وأَنكَرْتَ من حَدْرَاءَ ما كنتَ تَعْرِفُ
قال: : وقال بعضهم: الحَدْرَاءُ في نعت الفرس في حسنها خاصة.
قال: : والحَدْرَةُ: جِرْمُ قَرْحَةٍ تخرج بباطن جفن العين، وقد حَدَرَت عَيْنُه حَدْراً.
ثعلب عن ابن الأعرابي قال: : الحَدْرُ: الاسراع في القراءة وفي كل عمل، ومنه قيل: رجلٌ حَدْرَةٌ أي مستعجل.

قال: : والحَدْرُ: الشق، والحَدْرُ: الورم بلا شق، يقال: حَدَرَ جلده، وحَدَرَ زيدٌ جلده.
قال: : والحَدْرَةُ: العين الواسعة الجاحظة. والحَادِرُ والحَادِرَةُ: الغلام الممتلئ الشباب.
رد مع اقتباس
  #514  
قديم 19-01-2006, 01:51 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

ردح
ثعلب عن ابن الأعرابي: قال: الرُّدْحِيُّ: الكاسور، وهو بقّال القرى.
وقال الليث: الرَّدْحُ: بسطك الشئ فتسوى ظهره بالارض كقول أبي النجم:
بيْتَ حُتُوفٍ مُكْفَأً مَرْدُوحاً
قال: : وقد يجيء في الشعر مُرْدَحاً مثل مبسوط ومُبْسَطٍ.
أبو عُبيد عن الأصمعي: رَدَحْتُ البيت وأَرْدَحْتُه من الرُّدْحَة، وهي قطعة تدخل فيها بنيقة تزاد في البيت، وانشد الأصمعي:
بيتَ حُتُوفٍ اُرْدَحَتْ حَمَائِرُهْ
وقال في موضع آخر الرُّدْحَةُ: سترة في مؤخر البيت، قال: : وردحة بيت الصائد وقترته حجارة ينصبها حول بيته، وهي الحمائِرُ، واحداها حِمارة.
وقال الليث: امرأة رَدَاح: ضخمة العجيزة والمآكم، وقد رَدُحَتْ رَدَاحَةً وهي رَدَاحٌ و رَدَحَةٌ.
قال: : وكتيبة رَدضاحٌ: ضخمة مُلملمةٌ كثيرة الفرسان، وكبشٌ رَدَاحٌ: ضخم الالية.
وروى عن علي رضي الله عنه انه قال: : أن من ورائكم اموراً مُتماحِلَةً رُدُحاً، وبلاءً مُكلِحاً مُبْلِحاً، فالمتماحلة: المتطاولة، والرُّدُحُ: العظيمة، يعنى الفتن جمع رَدَاح وهي الفتنة العظيمة.
وروى عن أبي موسى انه ذكر الفتن قال: : وبقيت الرَّدَاحُ المُظلمة التي من اشرف لها اشرفت له "أراد الفتنة ايضاً.
وفي حديث ام زرع: "عُكُومُها رَدَاحٌ وبيْتُها فَيَاحٌ?العكوم: الاحمال المعدَّلة، والرداح: الثقيلة الكثيرة الحشو من الاثاث والامتعة.
ومائدةٌ رَادِحةٌ، وهي العظيمة الكثيرة الخير.
وقال الطرماح:
هو الغَيْثُ للمُعَْفيِن المُفيِضْ بفَضْل مَوَائِدِه الـرّادِحَةْ
وقال لبيد يصف كتيبة:
ومِدْرَهِ الكَتِيبِةِ الرّدَاَحِ
وقال شمر: روى بعضهم في حديث علي عليه السلام: "أن من ورائكم فتنا مُرْدِحَة?قال: : والمردح له معنيان: احدهما المثقل، والاخر المغطى على القلوب من أَرْدَحْتَ البيتَ إذا ارسلتَ رُدْحَتَه وهي سُتْرة في مؤخر البيت، قال: : ومن رواه فتناً رُدَّحاً فهي جمع الرَّادِحَة، وهي الثقال التي لا تكاد تبرح، قال: : والرَّادِحَةُ في بيت الطرماح: العظامُ الثقال.
رد مع اقتباس
  #515  
قديم 19-01-2006, 02:47 PM
الشاعر/ خضر أبو جحجوح الشاعر/ خضر أبو جحجوح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
الدولة: قطاع غزة/ فلسطين
المشاركات: 3,555
افتراضي

حرد
الحرَدُ: مصدر الأَحْرَد، وهو الذي إذا مشى رفع قوائمه رفعا شديداً ووضعها مكانها من شدة قطافته في الدواب وغيرها. قال: والرجل إذا ثقل عليه درعه فلم يستطع الانبساط في المشي قيل حَرِدَ فهو أَحْرَد، وأنشد:
إذا ما مشى في دِرْعِهِ غير أَحْرَدِ
قل: الحَرَدُ في البعير: حادثٌ ليس بخلقة.
وقال ابن شُميل الحَرَدُ: أن تنقطع عصبةُ ذراع البعير فتسترخي يده، فلا يزال يخفق بها ابداً، وانما تنقطع العصبة من ظاهر الذراع، فتراها إذا مشى البعير كأنها تَمُدُّ مدّاً من شدة ارتفاعها من الارض ورخاوتها، قال: : والحَرَدُ انما يكون في اليد، والأَحْرَدُ يُلقَفُ قال: : وتلقيفُه: شدةُ رفعه يده كأنما يمد مداً، كما يمدُّ دقَّاقُ الازر خشبته التي يدق بها فذلك التلقيف.
يقال: جمل أَحْرَدُ، وناقةٌ حَرْدَاءُ.
وانشد:
إذا ما دُعِيتُم للطِّعَانِ أَجَـبْـتُـمُ كما لضقَّفَتْ زُبٌ شآمِيّةٌ حُرْدُ
وقال الليث: الحَرَدُ لغتان، يقال: حَرِدَ الرجل فهو حَرِد إذا اغتاظ فتحرش بالذي غاظه وهم به فهو حاردٌ وانشد:
أُسودُ شَرىً لاقَت أُسُودَ خَفِيَّةٍ تساَقيْنَ سُمَّاً كُلّهن حَـوَارِد
وقال أبو العباس: قال: أبو زيد والأصمعي وأبو عُبيدة: الذي سمع من العرب الفصحاء في الغضب: حَرِد يَحْرِدُ حَرَداً بتحريك الراء.
قال: أبو العباس: وسألت ابن الأعرابي عنها فقال: صحيحة، الا أن المفضل اخبرني أن من العرب من يقول: حَرِدَ حَرَداً و حَرْداً، والتسكين اكثر، والاخرى فصيحة، قال: : وقلما يلحن الناس في اللغة.
اخبرني المنذري عن الصيداوي عن الرياشي قال: : قال: الأصمعي: الحَرَدُ: داءٌ يأخذ البعير ينفض منه يده، وانشد لابي نخيلة:
سَفْقاً كتَلْقيف البعير الأحرد
قال: : والاحرد من الرجال: اللئيم، وانشد لرؤبة:
أَحْرَدُ او جَعْدُ اليَدَيْنِ جبز

وحَرَدْتُ حرْدَه أي قصدت قصده.
وقال ابن الأعرابي: الحَرْدُ: القَصْدُ، والحَرْدُ: المَنْعُ، والحَرْدُ: الغيظُ، والغضب، قال: ويجوز أن هذا كله معنى قوله: (وَغَدوْا على حَرْدٍ قادرين).
وروى في بعض التفسير أن قريتهم كان اسمها حَرْد.
وقال الفراء في قوله تعالى: (وَغَدَوْا على حَرْدٍ قادرين) يريد على حَدٍّ وقدرةٍ في انفسهم، قال: : والحَرْدُ: القصد ايضا، كما تقول للرجل: قد أقبلتُ قَبِلك وقصدت قصدك، وحردت حردك، قال: وانشدت:
وجاءَ سَيْلٌ كان من امر الله يَحْرِدُ حَرْد الجنة المُغِلَّة
يريد: يقصد قصدها.
وقال غيره في قوله: (وَغَدَوا على حَرْدٍ قادرين)، قال: : منعوا وهم قادرون أي واجدون، نصب قادرين على الحال.
وقال الليث: ( وَغَدَوا على حَرْدٍ قادرين) قال: : على جدٍّ من امرهم.
قلت: هكذا وجدته في نسخ كتاب الليث مقيدا، والصواب على حدٍّ أي على منعٍ هكذا قاله الفراء.
وقال الليث: قطاً حُرْدٌ: سِراعٌ، قلت هذا خطأ، والقا الحُرْدُ: القصار الارجل، وهي موصوفة بذلك، ومن هذا قيل للبخيل أَحْرَدُ اليدين أي فيهما انقباضٌ عن العطاء، ومن هذا قولُ مَنْ قال: في قوله: ( وَغَدَوا على حَرْدٍ قادرين)أي على منع وبخل.
أبو عُبيد عن الأصمعي: الحُرودُ: مباعِرُ الابل: واحدُها حِرْد وحِرْدةٌ بكسر الحاء.
وقال شمر: قال أبن الأعرابي: الحُرُودُ: الامعاء، واقرأنا لابن الرِّقاعِ:
بُنِيَتْ على كَرِشٍ كأنّ حُرُودها مُقُطٌ مُطَوَّاة أَمِرَّ قُـواهـا
وسمعت العرب تقول للحبل إذا اشتدت غارةُ قُواه حتى تتعقدَ وتتراكب: جاء بحبل فيه حُرُود، وقد حَرَّدَ حَبْله.
وقال الليث: : الحُرْدِيَّة: حياصة الحظيرة التي تشد على حائط من قصب عرضاُ، يقول: حرَّدْناهُ تحريداً، والجميعُ الحَرادىّ.
قال: والحَيُّ الحريدُ: الذي ينزل معتزلا من جماعة القبيلة، ولا يخالطهم في ارتجاله وحلوله.
أبو عُبيد عن أبي عمرو: رجل حَريد، وهو المُتَحَوِّل عن قومه، وقد حَرَد يَحرِد حُروداً ومنه قول جرير:
نَبنِي على سَنَنِ العَدُوِّ بيوتنـا لا نَسْتَجِيرُ ولا نَحُلُّ حريداً.
يقول: لا ننزل في قوم من ضعف وذلة لقوتنا وكثرتنا.
وقال الليث: : الِرْد: قطعة من السنام.
قلت: لم اسمع بهذا لغير الليث، وهو خطأ، انما الحرد المعى، وحَارَدَتِ الابل إذا انقطع البانها وقلت فهي مُحَارِدَة، وناقةٌ مُحَارِدٌ بغيرها: شديدةُ الحِراد.
وقال الكيت:
وحَارَدَتِ النُّكْدُ الجِلاَدُ ولم يَكُنْ لعُقْبِةِ قَدْرِ المُسْتَعِيرين مُعْقِب
وقال النضر: المُحَرَّدُ من الاوتار: الحصد الذي يظهر بعض قواه على بعض، وهو المُعَجَّر.
قال: وقال يونس: سمعت اعرابياً يسأل يقول: من يتصدق على المسكين الحَردِ أي المحتاج.
وقال أبو عُبيدة: حَرْدَاء على فعلاء ممدودة: بنو نهشل بن الحارث، لقب لقبوا به، ومنه قول الفرزدق:
لَعَمْر أبيك الخَيْر ما زَعْم نَهْشل علىَّ ولا حَرْدَائِها بِـكـبـير
وقد عَلِمتَ يومَ القُبَيْباتَ نَهْشَـلٌ وأَحْرَادُها أن قد مُنُوا بعسير
فجمعهم على الاحراد كما ترى.
عمرو عن أبيه قال: الحارِدُ: القليلة اللبن من النوق.
وحَرَّدَ الرجلُ إذا أَوى إلى كُوخٍ.
ثعلب عن أبن الأعرابي: يقال لخشب السقف الروافد ويقال: لما يلقى عليها من أَطنان القَصب حرادى.
قال: ورجل حَرْدِىٌّ: واسعُ الامعاء.
أبو عُبيد عن الأصمعي: البيتُ المُحَرَّدُ، وهو المسنم الذي يقال له بالفارسية كوخ، قال: والمُحَرَّدُ من كل شئ: المُعَوَّجُ.
رد مع اقتباس
  #516  
قديم 17-06-2007, 09:53 PM
السيد عبد الرازق السيد عبد الرازق غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 1,229
افتراضي

اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد نبينا المبارك وعلي آله وصخبه وسلم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com